دمشق    23 / 02 / 2018
المشكلة لاتكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها ..!!  مجلس الأمن الدولي يصوت اليوم الجمعة على مشروع قرار خاص بهدنة إنسانية في سورية  من عفرين إلى الغوطة صخب العدوان... والردّ السوري  سلامٌ على دمشق.. 60 عاماً على الوحدة المصرية ــ السورية  البنتاغون يعلق على ظهور مقاتلات "سو-57" الروسية في سورية  مناورات إسرائيلية أمريكية تحاكي حربا شاملة وهجوما بالصواريخ من جميع الجهات  واشنطن تهدد بضرب الجيش السوري مجددا  واشنطن تُرسِلُ دُفعةً جديدةً من التعزيزاتِ العسكريّةِ لقوّات "قسد"  عباس يؤكد أن نتائج فحوصاته في أمريكا مطمئنة  الغوطة الشرقية والتحريض بالدم.. بقلم: حسن عبد الله  قيد التحقيق الحكومي.. سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق؟!  كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  هدنة مرتقبة لمدة 4ايام بالغوطة.. وقف القتال بدءا من منتصف الليلة  استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصدرها  إعادة انتخاب الجعفري مقرراً للجنة الـ (24)  ماكرون وميركل يحثان بوتين على دعم مبادرة أممية للهدنة في الغوطة الشرقية  بوتين يقيم عاليا بسالة العسكريين الروس في سورية  معارضون سوريون: عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر "داعش" إلى الغوطة الشرقية  اختتام الأولمبياد: فرصة «جديدة» للقاء واشنطن وبيونغ يانغ؟  

أخبار سورية

2017-02-20 01:53:05  |  الأرشيف

بعد سورية... هذه وجهة الجهاد العالمي

 في ظل زحمة مشاريع الحلول المقترحة للأزمة السورية ، وفي ظل الحسم في قضية مكافحة اﻻرهاب واستئصال "داعش" تنشغل دوائر القرار في اﻻجهزة الأمنية المعنية بكيفية تعامل قيادة التنظيم مع الحملة التي بدأت تقدما ملموسا من الجانب العراقي، وهو ينسحب على الساحة السورية، وكذلك كيفية تعامل مجموعات المقاتلين اﻻجانب ووجهتها إذا ما ضاق الخناق عليها، وهي العنصر الضاغط على إمكانية التسوية في اﻻزمة السورية.

فلسوريا خصوصية معينة في هذا المضمار تختلف تماماً عن العملية الحاصلة في العراق، ليس لناحية ظروف الحرب اﻻهلية وتعقيداتها بل بطبيعة المجموعات المتطرفة المصنفة دولياً باﻻرهاب وأعداد المقاتلين اﻻجانب في المعادلة، خصوصا أن محافظة الرقة أو عاصمة الدولة اﻻسلامية المفترضة على موعد قريب مع هجوم عنيف ميدانيا في المدى القريب.

وفي حين تتعامل "جبهة النصرة " ومتفرعاتها من "جند اﻻقصى" و"حركة أحرار الشام" بواقعية شديدة لناحية محاولة فك اﻻرتباط مع تنظيم القاعدة وتلميع صورتها إعلامياً ، فإنها قامت بتغيير تسميتها "فتح الشام" كما كشف زعيمها أبو محمد الجولاني عن وجهه، غير أن التحول القائم ليس بالمهمة السهلة ويصطدم بواقع ميداني طالما أن اﻻمور ليست بهذه البساطة وﻻ تتعلق بالتسمية طالما أن هذا الفصيل المقاتل كان السباق بتجنيد واستقدام المقاتلين من دول آسيا الوسطى، وأعدادهم اﻻن ليست بالقليلة وهم من صلب أزمة المقاتلين اﻻجانب التي ترخي بثقلها على مجمل الواقع السوري.

ولعل المثال الصارخ في هذا المجال التطور الملفت في ريف إدلب الجنوبي في مدينة "حفسرجة" حيث قامت "النصرة" بهجوم عنيف للسيطرة على المدينة، ومن ثم قامت بتسليمها لتنظيم "المهاجرين"، وهو عبارة عن مجموعة من المقاتلين اﻻوزبيك، اﻻمر الذي يدحض إمكانية فك اﻻرتباط القائم بين "النصرة" سابقاً والمقاتلين اﻻجانب.

ثمة فرضيات مختلفة لوجهة المقاتلين اﻻجانب بعد العراق وسوريا تتراوح بين شبه صحراء سيناء أو العودة مجدداً نحو افغنستان، والتي تشي تقديرات أجهزة امنية بارزة بأنها لن تكون سوى توطئة للبحث عن ساحات جهاد جديدة في أرض الله الواسعة

عدد القراءات : 3913

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider