دمشق    21 / 08 / 2018
ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  الموت يغيب الكاتب والروائي الكبير حنا مينه عن عمر يناهز 94 عاماً  مسؤول سابق في الناتو يقر بتقديم الكيان الإسرائيلي الدعم لإرهابيي "جبهة النصرة"  تأكيداً على استمرار نهج التطبيع.. التبادلات التجارية بين “إسرائيل” وأنظمة الخليج تتجاوز المليار دولار  الخارجية الفلسطينية: التصعيد الاستيطاني انعكاس لـ”صفقة القرن”  الجيش اليمني يسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان  وزير الداخلية الإيراني: التنظيمات الإرهابية تحاول زعزعة الاستقرار في البلاد  بيسكوف: لا توجد دولة أسهمت في جهود التسوية في سورية كما فعلت روسيا  الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  السيدة الأولى تزور أطفال جمعية بسمة التي تُعنى بالأطفال المصابين بالسرطان  

أخبار سورية

2017-03-07 11:37:22  |  الأرشيف

الجيش السوري يبدأ عملية تحصين مدينة تدمر

علي حسن

بعد نجاحه العسكري السريع باستعادة مدينة تدمر بالكامل، بدأ الجيش السوري تحضيرات عسكرية كبيرة لما بعدها، العين أولاً على مدينة السُّخنة التي تُشكّل عقدة وصل إمداد تنظيم "داعش" الإرهابي في عدد من المناطق فيما يبقى الوصول إلى عُمق البادية رهناً بالظروف الميدانية.

ثباتُ الهدنة الروسية التركية فتح المجال أمام الجيش السوري لتوسيع وتصعيد عملياته العسكرية على مختلف مناطق التنظيم الإرهابي، والتي أفضت مؤخراً بريف حمص الشرقي لاستعادة "لؤلؤة الصحراء" للمرة الثانية وخلال زمن قياسي، لكنّ تحريرها هذه المرة ليس كالتي قبلها كما تحدث مصدر ميداني لموقع "العهد" الإخباري، حيث قال إنّ "الجيش السوري لن يكتفي بخطوط دفاعية قريبة من المدينة كما حصل حين استعادها المرة الماضية قبل عام تقريباً، بل بدأت القوات بالعمل على توسيع دائرة الأمان وتشكيل حلقة طوق آمنة على اتجاهات تدمر المختلفة لتحصينها وحمايتها من أي خرق محتمل".

واضاف المصدر إنّ "الجيش السوري لن يسمحَ بأن يتكرر ما حدث في المرّة الماضية حين خسر المدينة بسبب قُرب الخطوط الدفاعية عنها من أحياءها السكنيّة"، مؤكداً أنّ "وحدات الجيش السوري اتجهت بدايةً نحو صوامع تدمر وحقول الآراك والشاعر على اتجاه مدينة السخنة شرق تدمر التي تُعدّ أهم شريان إمداد لإرهابيي "داعش" في قلب البادية".

وتشير المعطيات الى أن الوصول إلى السخنة بات قريب جداً في ظلّ تقهقر مسلحي التنظيم أمام قوات الجيش السوري وحلفائه الزاحفة حسبما أكد المصدر العسكري، الذي تابع أنه "باستعادة الجيش للمدينة يكون قد سيطر على عقدة وصل خطوط إمداد التنظيم بين أرياف حماة وحمص ودير الزور والرقّة وما يعني ذلك من ازدياد الخناق عليه في أكبر معاقله".  

ويلفت المصدر الى أنّ "الحديث عن ما بعد السخنة مرتبط بالظروف الميدانية التي تطرأ حينها، فالتقدم في عُمق البادية وعلى اتجاه أرياف دير الزور والرقة يحتاج لقوات كبيرة تتمركز في الخطوط التي تستعيدها القوات المُهاجمة إضافةً إلى قوات تحمي إنجاز استعادة تدمر".

العهد

عدد القراءات : 778
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider