الأخبار |
موسكو: فرض القوانين الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل مرفوض وفقاً للقوانين الدولية  الصين تحتجز كنديا ثانيا بعد استجوابه.. وأتاوا تعتبره مفقودا  تراجع شعبية ماكرون إلى أدنى مستوى منذ توليه الرئاسة  «الشيوخ» يُقرّ مناقشة قانون لوقف دعم حرب اليمن  حزب الله: عدم دعوة سورية للقمة الاقتصادية في بيروت سببه الارتهان لدول الخليج  غوتيريس يعلن الاتفاق على وقف إطلاق النار بالحديدة  البنتاغون يحذر أنقرة من مهاجمة حلفائه الأكراد شمالي سورية  الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح قرار ينهي الدعم العسكري للسعودية في اليمن  كاتب أمريكي: روسيا والصين خطر على البشرية  7 قتلى وعشرات الإصابات في حادث اصطدام قطار في أنقرة  «المحافظون» أنقذوا تيريزا ماي... في مقامرة كبرى  400 إرهابي جديد من «القاعدة» في إدلب  القبض على «العولمة».. بقلم: سيلفا رزوق  ماكرون وماي: المصير الغامض.. بقلم: عبد الله السناوي  الحكم بسجن محامي ترامب السابق 3 سنوات  هل صحيح أن مناهج التعليم في سورية لا تصلح إلا للوظائف الحكومية؟  طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز  لافروف وظريف يبحثان هاتفيا التسوية السورية  الإرهابيون متخوفون من عملية ضدهم في إدلب … هدوء حذر في الشمال تفرضه الأحوال الجوية  فرنسا تدخل في المجهول لماذا؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم     

أخبار سورية

2017-03-07 23:27:56  |  الأرشيف

قفزات العميد النمر من حلب إلى ديرحافر..

عمر معربوني - بيروت برس -

عند بداية كتابة المقال، كان الجيش السوري على مشارف بلدة الخفسة بعد أن حقق التماس مع قوات سيطرة سورية الديمقراطية عند بلدة دخيرة، وأجبر إرهابيي تنظيم "داعش" على الإنسحاب من كامل المنطقة شمال الخفسة. وقبل انتهائي من كتابته، كانت طلائع الجيش السوري قد دخلت بلدة الخفسة، بالإضافة الى أنّ قوات الجيش تستعد للدخول الى محطة ضخ المياه في رسم العبود بعد ان سيطرت على آخر قرية قبلها، وهي بلدة كيارية.

وكما يفعل النمر تمامًا، يناور مرات عديدة لينهك فريسته ثم ينقضّ عليها، هكذا هو شكل العمليات التي يقودها العميد سهيل الحسن في ريف حلب الشرقي الشمالي والجنوبي، تكتيكات يمزج فيها بين كثافة النار والمناورة بالحركة على اتجاهات عديدة ليفاجئ العدو بضربة في القلب تفقده قدرة الحركة والمناورة، فيضطر الى اخلاء مساحات كبيرة هروبًا من الطوق، وهو ما حصل اكثر من مرة آخرها اليوم عندما بدأ الجيش يقترب من بلدة دخيرة، ليجبر ارهابيي "داعش" على الإنسحاب من شمال خط الإقتراب نحو دخيرة والخفسة (أنظر الخارطة).

إندفاعات جريئة في قلب العدو تشطر قواته الى قسمين، مع تقدم جبهي سريع يقضم مساحات واسعة وإبقاء ممر انسحاب اجباري، هو ما حصل في ريف حلب الشرقي.
هذا في شكل العمليات، حيث أدّت هذه الأنماط الى نتائج باهرة وسريعة وباتت بالنسبة لتنظيم "داعش" الإرهابي مصدر رعب سيستمر في العمليات اللاحقة ما بعد ريف حلب الشرقي.

العمليات في بعدها العسكري أنجزت حتى اللحظة مجموعة من الأهداف التي سيكون لها صدىً كبير في الجانب السياسي سيؤثر على طبيعة الإصطفافات والمواقف، حيث أثبت الجيش السوري قدرته على تطويع الجغرافيا لمصلحته مستفيدًا من دروس وعبر المعارك السابقة مستعيدًا عافيته وقدرته على اثبات انتقاله الى مصاف الجيوش التي لا تُهزم من خلال استخدامه الأنماط المختلفة للعمليات ستندرج جميعها ضمن مندرج المدرسة العسكرية السورية، كمدرسة جديدة مبدعة استطاعت أن تنتصر في حروب معقدة من حروب الجيل الرابع، حيث شهدنا في المعارك الأخيرة قتالًا جبهيًا على مساحات كبيرة خصوصًا في ريف حلب الشرقي وتدمر ضمن تشكيلات كبيرة تم الجمع فيها بين تكتيكات الجيوش التظامية والحرب الأنصارية المختلفة الإتجاهات.

الجيش الذي بات قادرًا على التكيّف أكثر مع ظروف الميدان، أصبح يمتلك زمام المبادرة وتحديد مسرح العمليات وإجبار العدو على التراجع والإنكفاء بشكل فوضوي بعد إفقاده القدرة على الثبات.
في المباشر، استطاع الجيش السوري أن ينشئ جبهة صد بمواجهة القوات التركية عند تخوم مدينة الباب بعمق كبير سيصل الى مسكنة وما بعدها قريبًا، إضافةً الى سيطرة الجيش على قرى جنوب غرب منبج باتفاق تمت رعايته من قبل روسيا مع مجلس منبج العسكري.
وعلى الرغم من امتناع مجلس منبج العسكري تسليم قرى أخرى للجيش السوري بعد التدخل الأميركي، إلّا أنّ هذه المسألة ستجد طريقها الى الحل بعد لقاء رؤساء اركان روسيا واميركا وتركيا في انطاليا، حيث سيتم الإتفاق على تنظيم العمليات في الميدان بمواجهة تنظيم "داعش".

بوصول الجيش الى الخفسة ومحطة ضخ المياه، سيتم استكمال العمليات جنوبًا على محورين باتجاه دير حافر وباتجاه مطار الجراح العسكري ليصبح الجيش بذلك على مشارف محافظة الرقّة عند حوض مسكنة.
حينها ستأخذ العمليات شكلًا مختلفًا، حيث يمكن للجيش بعدها البدء بتحريك العمليات من منطقة خناصر باتجاه مسكنة ومن اثريا باتجاه السخنة، مع عمليات متوازية من تدمر باتجاه السخنة، وهذا التقدم سيشكل مثلث ارتكاز كبير يعيد ربط الجغرافيا ويضع قوات كبيرة لـ"داعش" شمال تدمر وفي ريف حماه الشرقي داخل الطوق، خصوصًا أنّ العمليات في محيط تدمر تتجه نحو توسيع حزام الأمان لمناطق السيطرة للجيش، وهو ما يحصل حيث استعاد الجيش السيطرة على حقل جزل واسقط حقل المهر ناريًا مع عمليات مرتقبة باتجاه جبل شاعر.

مجموع العمليات الحالية في ريف حلب الشرقي وتدمر هو مقدمة لمعركة القسم الجنوبي الغربي من المنطقة الشرقية لسوريا، حيث أعتقد أنّ الوصول الى دير الزور والرقة سيكون من مهمات الجيش السوري، وهو ما ستثبته الأيام القادمة.

عدد القراءات : 4194
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018