دمشق    17 / 11 / 2017
أردوغان يتهم واشنطن بدعم "داعش" ماليا  بيسكوف: من غير المعلوم بعد إذا كان بوتين سيترشح لمنصب الرئيس  الأمن اللبناني يوقف شبكة تراقب الجيش وتحول الأموال لـ"داعش" في سورية  تركيا تضع اللمسات الأخيرة على الجدار الأمني مع سورية  الحرب الإعلاميّة الباردة بين روسيا وأمريكا تتصاعد!  فشل المؤامرة الأمريكية - السعودية في لبنان .. هل "للموساد" دور خفي في ذلك؟  مرسوم بزيادة عدد أفراد القوات المسلحة الروسية  مؤتمر الحوار الوطني السوري قد يعقد في سوتشي في فترة 2 - 4 كانون الأول  مؤتمر الحوار السوري خارج جدول أعمال بوتين ومصادر تكشف موعده المفترض  استشهاد 4 أشخاص جراء قذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني  ماكرون: سأستقبل الحريري كرئيساً للحكومة اللبنانية  ظريف: التحالف السعودي يغرق في مستنقع اليمني  أفضلية تاريخية وأرقام قياسية للريال في أبرز 10 حقائق قبل الديربي  وزير الخارجية القطري: ما حدث لقطر يحدث الآن مع لبنان بطريقة أخرى  روسيا تحذر من خطر هجمات جديدة في أوروبا والولايات المتحدة خلال أعياد رأس السنة  البنتاغون: شراء تركيا منظومات "إس-400" قد يعرقل اقتناءها مقاتلات "F-35"  اكتشاف علمي أمريكي لمعالجة أمراض الدماغ المستعصية  السودان يكشف عن امتلاكه أضخم احتياطي نحاس في العالم  الحزب الحاكم في زيمبابوي يدعو موغابي رسميا للاستقالة من منصب رئيس البلاد  أويحيى: معارضو بوتفليقة فشلوا  

أخبار سورية

2017-03-09 10:43:00  |  الأرشيف

انتصارات ريف حلب…تحرير الارض وتأمين المياه

لا تتوقف عجلة تقدم الجيش السوري والحلفاء في الريف الشمالي الشرقي لحلب ، ومنطقة تلو الاخرى تستعيدها الوحدات العسكرية التي وصلت الى مياه نهر الفرات للمرة الاولى منذ أكثر من سنتين ، بحسب ما تؤكد مصادر متابعة.

التقدم الإستراتيجي والواسع للجيش والحلفاء وسيطرته على مواقع وتلال ومطارات عسكرية ادى الى تحقيق سلسلة انجازات مهمة ، ومنها توسعة رقعة السيطرة والامان في ريف حلب الشمالي ، والاقتراب من الحدود الادارية للرقة معقل ارهابيي داعش ، إضافة الى قطع الطريق امام مشاريع انقرة بالتوسع في الشمال السوري بعد سيطرة ما يسمى “قوات درع الفرات” المدعومة من انقرة على مدينة الباب ، وايضاً من بين الانجازات العسكرية تضييق الخناق على ارهابيي داعش ودفعهم الى التقهقهر باتجاه مدينة الرقة ودير الزور.

أهمية الانجازات هذه استُكملت بتأمين الموارد الاستراتيجية لمدينة حلب والمناطق المحيطة بها وذلك عبر تأمين الاحتياجات الاساسية للمواطنين من ماء وكهرباء. وتُرجم هذا الامر باستعادة محطتي المياه اللتين تغذيان مدينة حلب شرق الخفسة ، وذلك بعدما وسعت وحدات الجيش مناطق سيطرتها في محيط ناحية الخفسة وتقدمت بعمق 17 كم وأحكمت سيطرتها على تل قواص الاستراتيجي عند بداية ترعة الري من اتجاه بحيرة الأسد.
وتعتبر بلدة الخفسة بريف حلب الشرقي مصدر ضخ المياه إلى مدينة حلب وريفها والتي قام التنظيم الإرهابي بقطعها عن السكان المدنيين منذ 16 كانون الثاني الماضي.

تأمين الشريان الحيوي لأهالي حلب يؤكد سعي القيادة العسكرية والسياسية في سوريا الى اعادة عجلة الدوران في كافة المرافق الاسياسية ومساعدة السكان المحليين على تمسكهم بأرضهم وعودة الى ممارسة حياتهم الطبيعية.
والجديد بالذكر ان اهالي حلب عانوا في سنوات من الاعتداءات التي ارتكبت بحقهم من قبل التنظيمات الارهابية كداعش والنصرة وغيرهما ، التي تناوبت على التنكيل بالاهالي تارة عبر التفجيرات والهجمات الصاروخية وطورا عبر محاولة الحصار ومنع ادخال المواد التموينية وصولاً الى القطع المستمر للمياه عن الامنيين ، كما كان يحصل في الفترة السابقة عندما كانت مجموعات مسلحة تسيطر على مضخة سليمان الحلبي التي تغذي احياء حلب بمياه الشرب بعد ان يحررها الجيش السوري اواخر العام الماضي.

 اذاً، انتصارٌ استراتيجي تلو الاخر يحققه الجيش السوري في اطار سعيه لإعادة دورة الحياة كاملة الى الريف الحلبي بعد تحرير المدينة ، وهذه الانجازات تأتي استكمالاً لنجاحات متواصلة في بقية المحافظات لتبقى كلمة الفصل لدمشق الحلفاء.

عدد القراءات : 609

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider