دمشق    22 / 07 / 2017
الأمم المتحدة: الكوليرا باليمن الأكبر من نوعها في العالم  شبح الاستقالات يعود إلى البيت الأبيض  في ستـة أشهر.. قرار وقف شـحن البضائع من وإلـى المناطق الحرة خسّرها 32 مليار ليرة من المبـادلات التجارية  في عدد المروحيات العاملة لديها.. هذا هو مركز سورية عالمياً  السيسي يفتتح أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط  بعد تخلي واشنطن عن المعارضة .. الأردن يتهم “الحريري” بالاحتيال  جديد الحرب السورية: الأزمة تنتقل إلى صانعيها؟!  صحفي مصري: هذه هي جرائم بشار الأسد في 12 سنة في سورية  معركة القلمون تنطلق.. كيف بدأت وما هي محاور القتال ونتائج اليوم الأول؟  الربيع السوري بتوقيع إسرائيل.. بقلم: فيل باتلير  لماذا تفضّل «إسرائيل» قوات روسية للفصل بينها وبين سورية وحزب الله؟  حزب الله... والحشد الشعبي... وقلب فلسطين !  تحرير الجرود أبعد من معركة عسكرية؟.. بقلم: قاسم عز الدين  لا حصانة لأحد..التغييرات الإدارية المقبلة تدغدغ آمال وطموحات الشارع السوري  متحدث البيت الأبيض يكشف عن سبب استقالته  ألمانيا تعيد النظر في طلبيات تركيا من الأسلحة  جرود عرسال: تمُّوز يكتب تاريخ المجد.. على جغرافية أُمَّة مُمَزَّقة  التطبيع في عهد بن سلمان: هل بدأت المرحلة الإسرائيلية؟  الدفاع الروسية: اتفاق على آلية وقف التصعيد في الغوطة الشرقية  فيديو.. فتاة تتعرى أمام رئيسي دولتين وتتهم بالشغب  

أخبار سورية

2017-03-19 23:09:33  |  الأرشيف

«تحرير الشام» تُشعل جوبر... وبرزة والقابون؟

شهدت ساعات الصباح الأولى من أمس هجوماً عنيفاً شنته الفصائل المسلحة في حي جوبر بقيادة «هيئة تحرير الشام» على مواقع الجيش السوري الواقعة في أطراف الحي الشمالي الغربي، التي تفصل الحي عن منطقة العباسيين من جهة، والطرف الجنوبي الغربي لحي القابون من جهة ثانية.

الهجوم، الذي حمل بصمات واضحة لـ«هيئة تحرير الشام» عبر تفجير انتحاريين لسيارتين مفخختين على محور «معمل نفيسة للحلويات» وشركة الكهرباء، تمكن منفذوه خلال ساعاته الأولى من إحداث خرق على عدد من النقاط على محور معمل «كراش»، باتجاه كراج العباسيين، وهو ما أحدث حالة من القلق في أحياء دمشق المجاورة في محيط ساحة العباسيين، بالتزامن مع إغلاق قوات الجيش عدداً من الشوارع الرئيسية المؤدية إلى الساحة، بعد سقوط قذائف في تلك الأحياء.

وتمكنت قوات الجيش مع الساعات الأولى للمساء، من احتواء الهجوم بعد استقدام تعزيزات إلى المنطقة، بالتزامن مع استهداف مكثف لسلاحي المدفعية والجو على نقاط المسلحين الأمامية، وهو ما أعاد إلى دمشق أصوات الانفجارات العنيفة بعد هدوء نسبي ومتقطع.
وحتى ساعة متأخرة من ليل أمس، تقدمت قوات الجيش على محور معمل «سيرونيكس» الواقع في أقصى أطراف حي القابون الجنوبية ــ الغربية، واستكملت عملياتها باتجاه «رحبة المرسيدس» و«شركة الكهرباء» شمال غرب جوبر.
ورغم ترويج عدد من الصفحات، التابعة للفصائل المسلحة، دخول الأخيرة إلى محيط ساحة العباسيين، فقد بقي تركيز العملية العسكرية التي قادتها «هيئة تحرير الشام» و«أحرار الشام» و«فيلق الرحمن» بصورة رئيسية، منصبّاً على إحداث اختراق نحو الشمال، باتجاه حي القابون المحاصر.
هذا التركيز جعل الفصائل تكثّف ضغطها على قطاع ضيق جداً ملاصق لنقاط تماس الجيش السوري من جهة، والفصائل المحاصرة في حي القابون من جهة أخرى، بهدف فك الحصار عن الحي، وتخفيف الضغط عن جبهة برزة التي تقدم فيها الجيش خلال الأيام الماضية، مهدداً بعزلها عن القابون كلياً.
ومع تواصل عملية الجيش، في محاولة لاستعادة جميع النقاط التي خسرها، واستمرار سيطرته على الجزء الأوسع من منطقة القابون الصناعية المحاذية لأوتستراد دمشق ــ حمص، التي تفصل بين جوبر والقابون، فإن تأمين ممر دائم وثابت يكسر حصار القابون وبرزة لن يكون أمراً ممكناً، فيما سيبقى تغير الوضع لمصلحة المسلحين بصورة مستقرة رهن تطورات الساعات المقبلة.
ومما لا شك فيه أن مشاركة «هيئة تحرير الشام» في التمهيد وقيادة الهجوم، لا تأتي خارج سياق المشهد الميداني والسياسي الحالي، إنما تعيد إلى الأذهان سيناريو المعركة التي أطلقتها «الهيئة» بالتعاون مع الفصائل المسلحة في الجنوب، في حي المنشية في مدينة درعا. إذ تؤكد «الهيئة» وجودها وثقلها على كامل الجبهات الأساسية، وهو ما يمثّل رسالة إلى الفصائل التي وقعت اتفاق وقف إطلاق النار ضمن مسار محادثات أستانة، في ضوء الجهود الجارية لـ«فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين».
وتدلل جهود «تحرير الشام» بذلك على أنها تحاول إعادة إطلاق الجهود الميدانية التي قيّدتها جولات المحادثات، بما يضمن لها الحفاظ على نفسها بعيدة عن الاستهداف المباشر عبر تلاحمها الكامل مع عدد من الفصائل المصنفة «معتدلة»، من جهة، وكسب حشد عسكري من باقي الفصائل إلى جانبها من جهة أخرى. كذلك، تعكس معركتها الأخيرة باتجاه فك الحصار عن القابون حرصها على ضم جبهات القابون وبرزة وجوبر، بما تحمله من رمزية لكونها متاخمة لأحياء العاصمة مباشرة، دون «خسارة» المقاتلين داخلها لمصلحة أنقرة، في حال توقيع اتفاق المصالحة وخروجهم إلى جرابلس على غرار ما حدث في حي الوعر الحمصي.

إسرائيل تغتال مقاتلاً في ريف القنيطرة

أعلنت قوات الدفاع الوطني السوري، أمس، استشهاد ياسر حسين السيد، بعد استهداف طائرة إسرائيلية من دون طيار سيارته. ووفق المواقع الإعلامية السورية، فإنّ الطائرة استهدفت بصاروخ موجه سيارة "على الطريق الرابط بين بلدة خان أرنبة والعاصمة دمشق بريف محافظة القنيطرة". لكن في وقت لاحق، أعلنت القناة العاشرة الإسرائيلية أن "الشخص الذي اغتيل في القنيطرة لا علاقة له بالدفاع الجوي السوري، وله علاقة بمجموعة إيرانية تنوي العمل في الجولان، وتمّت تصفيته لمنع أي تهديد مستقبلي".

الأخبار

عدد القراءات : 3554

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider