الأخبار |
ما هي أهداف “اسرائيل ” من وراء مزاعمها حول أنفاق حزب الله؟  مسؤول روسي لوزير الخارجية الفرنسي: أنتم لا تحترمون شعبكم  تقرير: السوريات في لبنان مستضعفات وعرضة للاستغلال … تزايد عودة المهجرين من دول الجوار  الانفلات الأمني يفتك بميليشيات أردوغان في المدينة … التحاق قيادي في «الحر» من عفرين بصفوف الجيش  «النصرة» تستعد للسيطرة على طول الطريقين الدوليين بين حلب وكل من اللاذقية وحماة … إرهابيو الشمال يستغلون الظروف الجوية لـ«التسلل» والجيش يتصدى  مهذبون ولكن ..! شكر الناس من شكر الله.. بقلم: أمينة العطوة  مشاورات السويد تراوح مكانها: ملفا الحديدة ومطار صنعاء عالقان  مساعدات أممية عبر نصيب: واشنطن تبحث عن «بدائل لأستانا»... للمبعوث الجديد  شاهد: تنظيف شوارع باريس بعد تجدد الاحتجاجات وماكرون يستعد للرد على السترات الصفراء  الشكوى طلب استثناء...بقلم: سامر يحيى  ريفير بلايت يحقق لقب كأس ليبرتادوريس للمرة الرابعة في تاريخه  الجيش الأمريكي ينشئ مقرا جديدا له في العراق  نتنياهو تعلّم آداب التعامل مع موسكو: نحو محادثات عسكرية ثنائية  فرنسا تطالب ترامب بعدم التدخل في شؤونها  هل يرحل ماكرون كبطل أنصت لشعبه..أم بالقوة ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  أزمة «مديرة هواوي»: الصين تستدعي سفيرَي كندا وأميركا... وتحذّر!  الأول من نوعه في الاتحاد الأوروبي … بوخارست تستضيف مؤتمراً للاستثمار في سورية     

أخبار سورية

2017-05-12 00:28:16  |  الأرشيف

من المستهدف من تسليح أمريكا للأكراد ..؟

حاولت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت، طمأنة تركيا من المخاوف الأمنية لقرار الإدارة الأمريكية بتسليح وحدات حماية الشعب الكردية في سورية، مؤكدة أن القرار يهدف إلى تسليح الأكراد ضد داعش من أجل معركة الرقة فقط .
قرار يستهدف تركيا قبل سورية!

يقول طارق الأحمد، عضو المكتب السياسي في الحزب القومي السوري الاجتماعي إن الإدارة الأمريكية ومنذ عهد أوباما، دأبت على دعم أكبر عدو للدولة التركية، وأضاف الأحمد في تصريح خاص لآسيا أن الحالة الكردية هي الخطر الأكبر الذي يهدد الوجود التركي، ويشمل خطر تفتيت تركيا بشكل كامل، لافتا إلى أن الاكراد في سورية موجودون ضمن النسيج السوري في المدن الكبرى، أوضمن قرى وبلدات محددة في الشمال والجزيرة السورية، لكن في تركيا يشكلون أكثر من ٢٠ مليون نسمة، أي ما يوازي عدد سكان دولة، ويمثلون أكبر ثالث كتلة برلمانية في البرلمان التركي .

الأحمد اعتبر أن المشروع الامريكي لتسليم السلاح لوحدات الحماية الكردية ليس مشروعا صغيرا، وليس من أجل التحضير للدخول إلى الرقة، فالموضوع ذو بعد استراتيجي كبير يتعلق بتحقيق المشروع الكردي الكبير، وهو مشروع أمريكي يراد منه إعادة رسم خارطة المنطقة والتأثير الأكبر على تركيا بالدرجة الأولى، ثم العراق فسورية ثم إيران، وليصل تأثيره حتى إلى الاتحاد الروسي.

ويؤكد الأحمد أنه "يجري رسم لخارطة ليست خارطة استقرار ولا خارطة تقسيم، فمن يتحدث عن التقسيم يستعجل التحليل، ونحن في طور التحضير للحروب الكبرى أو للتسويات الكبرى، وكل الاحتمالات واردة، فما ينقص الأكراد غير البعد السكاني والجغرافي هو السلاح النوعي، ويضيف "أعتفد أن قيام كيان كردي يتوقف على وجود سلاح نوعي نواته القرار الأمريكي الأخير الذي قد يبدأ بسلاح بسيط ويمكن أن يستمر ويصل إلى سلاح نوعي، "فمثلا "الباتريوت" سلاح نوعي قد يشكل توازن رعب مع أكبر دولة في العالم"

وحول إمكانية أن تترافق خطوة التسليح الأمريكية للكرد بدعم حضورهم في جنيف المقبل، قال الأحمد : ينطبق على هذا الأمر المثل الشامي القائل "العرس بدوما والطبل بحرستا"، فجنيف بعيد كل البعد عن الحقيقة على الأرض، والحالة هناك بعيدة عن القوى الحقيقية الفاعلة على الأرض وهناك تغييب كبير للأكراد والقوى المؤثرة.

من جهة أخرى أكد الأحمد أن علاقة الأكراد بروسيا سابقة لعلاقتهم مع أمريكا، وكان هناك اعلان رسمي عن مكتب تمثيلي لهم في موسكو، لكن من الضروري فهم السياسة الروسية غير التصادمية والتي تختفظ بخيوط وتنفتح على كل الأطراف، لكن الخقيقة أن بعض القوى الكردية تراهن على الأمريكيين أكثر من الروس .

ريزان حدّو : لا جديد في القرار :

من جهته، يقلل المحلل والسياسي الكردي السوري ريزان أحمد حدو من أهمية القرار الأمريكي و يجد في قرار تسليح وحدات الحماية الكردية خطوة متقدمة ظاهريا، و لكنه في المضمون قرار أجوف، أو على الأقل يكتنفه الغموض، ويعتبره أقل من التوقعات، ويضيف حدّو : "تسليح وحدات الحماية ليس بالشيء الجديد، فهو بدأ عمليا منذ ثلاث سنوات، لافتا إلى أن القرار لم يشر إلى نوعية التسليح ، "فوحدات الحماية ليست بحاجة إلى أسلحة تقليدية، وإنما بحاجة إلى أسلحة نوعية و على رأسها مضادات الطيران للتصدي للطائرات التركية، إضافة إلى أن هذا القرار جاء كرد أمريكي انتظره الكرد على الغارات التركية التي استهدفت مقار قيادة وحدات الحماية في كراتشوك ، و ردة الفعل الأمريكية هذه نراها بالمضمون جاءت لصالح تركيا أكثر منها لصالح الكرد ، أو على الأقل دون التوقعات" .

السياسي الكردي يلفت إلى أن صدور القرار الأمريكي بتسليح وحدات الحماية جاء بالتزامن مع الزيارة التي يقوم به وفد تركي رفيع المستوى لواشنطن، بهدف الترتيب للزيارة المرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان منتصف أيار الجاري .

وينبّه حدّو إلى نقطة أخرى يجب أخذها بعين الإعتبار ، حيث "لم تكد تمضي ساعات على إعلان واشنطن تسليح وحدات الحماية ، حتى أعلن مصطفى سيجري القيادي في لواء المعتصم، أن قيادة التحالف الدولي أصدرت قرارا يقضي بتسليم لواء المعتصم ( المدعوم بشكل مباشر من البنتاغون و الذي يرتبط بذات الوقت بعلاقات وثيقة مع الاستخبارات التركية ) مسؤولية حماية مناطق خاضعة لقوات سوريا الديمقراطية في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد مفاوضات بدأت منذ شهرين تقريبا ولا تزال مستمرة حتى الآن ، على أن ينحصر حمل السلاح بيد عناصر اللواء فقط .

ويتساءل حدو : إذا كانت الولايات المتحدة جادة بدعمها لوحدات الحماية، فهل ستتجاوز الفيتو التركي الذي استخدم كذريعة لتبرير عدم دعوة الكرد لحضور اجتماعات جنيف السابقة، وبالتالي هل ستعمل على إشراك الكرد في اجتماع جنيف المقبل؟، ليجيب " حتى الآن يبدو أن واشنطن مازالت تمارس سياستها المعهودة في إدارة الأزمات وليس حلها"

و يدلّل الكاتب السياسي الكردي على ذلك بأن سياسة واشنطن التي تتبعها مع تركيا و الكرد، فهي تحاول الموازنة بين علاقتها الإستراتيجية مع تركيا العضو الوظيفي في حلف الناتو ، و علاقتها الطارئة مع الكرد كحليف موثوق للتحالف الدولي ضد داعش ، كحليف أثبت كفاءته القتالية العسكرية .

ويبرر حدو ترحيب بعض القوى الكردية بالقرار الأمريكي رغم وجود تساؤلات و ملاحظات مشروعة حول طبيعة الدعم الأمريكي لوحدات الحماية ، ولكنه بالمقابل يضع اللوم على الجانب الروسي الذي لم يأخذ المبادرة ويسلّح الأكراد بأسلحة نوعية، كما أن موسكو بحسب حدّو لم تدعو الأكراد لحضور اجتماعات الآستانة وهي العرابة الأساسية له.

عدد القراءات : 3843
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018