دمشق    18 / 01 / 2018
«حلفاء الحرب» يدعون لحظر بحري على كوريا الشمالية  «الأقصى» بلا كهرباء ولا ترميم... ولا حتى مصلين  حذّرت واشنطن من خطورة «القوة الأمنية».. و«با يا دا» طالب بإقامة «آمنة» غربي وشرقي النهر … أنقرة: تدابيرنا لن تقتصر على عفرين  قراءات ومراجعات حولها في مؤتمر لـ«مداد» 20 و21 الجاري … زريق: السؤال الأهم اليوم حول ماهية الهوية الوطنية التي تجمع السوريين  برلماني سلوفاكي: حروب واشنطن كشفت نزعتها الإمبريالية  عفرين وخيارات أردوغان المعدومة.. بقلم: سيلفا رزوق  كأس العالم بروسيا هدف على الأرجح لداعش  هل ترامب مختل العقل؟.. بقلم: جهاد الخازن  يا أكراد سورية..!!.. بقلم: نبيه البرجي  جبهة النصرة وغيرها في خانة اليك .... بداية النهاية  خبير أمريكي: عداء الأمراء يتصاعد ضد القيادة السعودية  الـ"فيغا" السورية تسقط جملة صواريخ إسرائيلية  البيت الأبيض: أمريكا لم تعد قادرة على تأجيل حل مشكلة كوريا الشمالية  الإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة  الخارجية تعقيبا على تصريحات تيلرسون: سورية ليست بحاجة إلى دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار.. سياسات واشنطن تخلق فقط الدمار والمعاناة  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت نتيجة انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين قبرص ومرسيليا  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  سيطر على قرية بطيحة وتقدم من محور شمال شرق المطار … الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهات  ودائع «التجاري» 1099 مليار ليرة وأرباحه تضاعفت 5 مرات  

أخبار سورية

2017-06-07 20:38:47  |  الأرشيف

ويبقى الخير فينا.. طبيب منذ نصف قرن أجرة معاينته 50 ليرة .. يصلني الكثير من الأدوية أوزعها مجاناً للمحتاجين

محمود الصالح

قبل نصف قرن بدأ الدكتور إحسان عز الدين عمله الطبي في زمن كانت البلاد تعاني الندرة في هذه المهنة التي عادت اليوم. ينتابك كثير من العزة والافتخار وأنت تتحدث معه وتشعر انك أمام إنسان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، يقدر احتياجات الناس ويجسد قناعته قولا وفعلا. يتحدث معك بمنتهى البساطة على الرغم من تجاربه الكثيرة والعميقة في الحياة، استطاع أن يوظف هذه الخبرة وهذه التجارب الطويلة في خدمة الإنسانية وفي تعميق مفهوم فعل الخير. أدرك الدكتور عز الدين منذ أن أكرمه اللـه كما يقول بهذه المهنة أنه محمل بواجب إنساني وأخلاقي وأن امتلاكه هذه المهنة حملته واجب الإحساس بألم وعوز الناس ومن ثم عليه أن يسخر علمه في خدمتهم بعيداً عن الحسابات المادية.
اليوم وبعد أن وصلت أجرة معاينة المريض من معظم الأطباء الاختصاصيين تتراوح بين 1500 ليرة إلى 10 آلاف ليرة كل حسب درجة قناعته في الاستغلال، أمام هذا الوضع ما زال عز الدين يأخذ معاينة 50 ليرة فقط لا غير وهو الذي مضى على ممارسته مهنة الطب ما يقرب من نصف قرن وهو طبيب عام ومن ثم اختص بعدها في الأمراض الداخلية والأطفال، ومنذ افتتاح عيادته قبل نصف قرن ما زال عز الدين يعمل في منهجية واحدة لم تتغير لناحية اعتباره محملاً بواجب إنساني عليه أن يؤديه على أكمل وجه.
الحوار مع الدكتور إحسان عز الدين له طابع خاص جداً فأنت أمام حالة إنسانية تفيض بالمحبة والأخلاق. يقول: منذ بداية عملي الطبي عملت على تحقيق نوع من التوازن بين حاجتي الإنسانية والمعيشية إمكانيات الناس الذين تضطرهم أمراضهم لزيارتي فكان قراري أن أكون دائماً منحازاً إلى إنسانيتي مراعياً أحوال هؤلاء الناس، فقد كنت في البداية آخذ أجراً رمزياً بالليرات حيث عملت خدمة الريف في صحنايا وبعدها أديت خدمة العلم وبعد حرب تشرين التحريرية استقر بي الحال في جرمانا هذه المدينة الجميلة المفعمة بالخير والعطاء ومنذ ذلك الحين وأنا أتعامل مع زواري كبشر وليسوا كفرص للاستثمار، أقدر أحوالهم أساعدهم بما أمتلك من إمكانيات وخصوصاً الأدوية المجانية التي تقدمها لي شركات إنتاج الأدوية بشكل مجاني. وعن تلبية الأجور التي يقبضها من المرضى لمتطلبات الحياة قال: أنا الآن ليس لدي متطلبات كثيرة بيتي ملك وسيارتي ملك وأولادي أمنوا مستقبلهم وكل واحد منهم في بيته ومن ثم ليس لدي متطلبات كثيرة، وما يردني من العيادة يكفيني للمعيشة ولا أريد أكثر من ذلك، ويستطرد قائلاً: بالمناسبة حتى آجار العيادة هو رمزي حيث يقدمها لي صاحبها بأجر قليل وهو يساهم معي من خلال ذلك في تقديم الخير للمحتاجين. وعن عدد المرضى الذين يراجعون العيادة يومياً قدره الدكتور عز الدين أنه يتراوح بين 100-120 مريضاً. ويدعو الدكتور عز الدين الجميع إلى المحبة والتعاون والمساهمة في تقديم الخير.

عدد القراءات : 3736

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider