دمشق    18 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

أخبار سورية

2017-06-17 20:30:42  |  الأرشيف

الأولويات حالياً تحسين تطبيق قانون الجمعيات وليس إعداد مشروع للمنظمات غير الحكومية … قادري: نعد مشروع قانون لتطوير القطاع الأهلي من دون المنظمات الأجنبية

كشفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريما قادري عن إعداد مشروع خاص بتطوير العمل الأهلي في البلاد، موضحة أن المشروع يهدف إلى إيجاد قطاع أهلي فاعل ومنضبط.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» قالت قادري: إن المشروع جاء نتيجة وجود مجهود داخل المجتمع الأهلي بحاجة إلى عدة عوامل ومنها التشريع وتبسيط الإجراءات وتنظيم أكثر لشكل تعاطي الوزارة مع هذا القطاع لتقدر على أن يكون هناك أكثر إنتاجية.
وأوضحت قادري أن المشروع يتناول القطاع الأهلي بكتلة من الإجراءات وتبسيطها وتصنيف القطاع الأهلي ليكون أكثر إنتاجية وتتيح للوزارة أن تلعب الدور المطلوب منها في ضبط إيقاع هذا القطاع، مؤكدة أنها قطعت شوطاً مهما لإنجاز المشروع، إضافة إلى العمل على أتمتة الجمعيات.
وأكدت قادري أن المشروع سيختص فقط بالجمعيات الأهلية داخل البلاد من دون المنظمات الأجنبية، مضيفة: أنه لا مجال للمقارنة مع مشروع قانون المنظمات غير الحكومية الذي تم إعداده منذ عامين باعتبار أنه يجري العمل على استطلاع الرأي في كل ما يتعلق بالمشروع للخروج برؤية غنية باعتبار أنه في حال اقترحته الوزارة ثانية يكون مملوءاً بالآراء والمقترحات من الجهات المعنية.
وأشارت قادري إلى أن الوزارة أعدت ورشتي عمل حول مشروع القانون الذي تعمل عليه الأولى كانت مع المستفيدين منه والمعنيين في تطبيقه وهي ورشة عمل فيها نوع من العصف الذهني مع الجمعيات الأهلية للاطلاع على آرائهم والاستماع لمقترحاتهم حول مشروع القانون كونهم هم المعنيون فيه.
وأضافت قادري: على حين أن الورشة الثانية كانت مع الجهات الحكومية للوقوف على الصعوبات أو القصور بين العلاقة بين القطاع الحكومي والأهلي، معلنة عن وجود ورشتي عمل قريباً الأولى لمناقشة المشروع على المستوى الأكاديمي والفكري والقانوني والثانية لإيجاد خلاصة توضح المناحي والجهات التي يجب عبرها وضع المشروع ليكون أكثر نضجاً.
وقالت قادري: إنه بعد إعادة مراجعة مشروع قانون المنظمات غير الحكومية بعد عودته من مجلس الشعب وجدنا أن من الأولويات ضمان حسن تطبيق قانون الجمعيات الحالي من دون أن تجزم بإلغاء المشروع الذي أثار جدلاً على مدار السنوات الماضية.
وأضافت قادري: أن الأولويات لإصدار تشريع يناسب العمل الأهلي في سورية أو المنظمات غير الحكومية هنا لابد من التأكد أن المشكلة ليست في النص التشريعي القائم بل في ضمان تطبيقه على أرض الواقع.
وأكدت قادري أن القانون الحالي فيه نواح جيدة وأن الوزارة عملت على مدار العامين الماضيين على تقليص الصعوبات الناجمة عن تنفيذه عبر مواضيع إجرائية متاحة ضمن القانون إلا أن الممارسة الاعتيادية لها كانت تمنع من أن يكون التطبيق العملي جيداً.
وفيما يتعلق بعمل المنظمات غير الحكومية الأجنبية في سورية أوضحت قادري أن وزارة الخارجية هي التي تنظم عملها مؤكدة أن الوزارة أعطت العديد من الصلاحيات لجمعيات أجنبية للعمل على الأراضي السورية وفق القوانين والإجراءات التي يفرضها أي متعامل مع سورية وهو موجود على أراضيها وبالتالي ليست القضية هي مسألة تخوف أو عدم تخوف من عمل المنظمات الأجنبية.
وأثار مشروع قانون المنظمات غير الحكومية جدلاً كبيراً في الأوساط الحكومية والأهلية وخصوصاً فيما يتعلق بعمل المنظمات غير الحكومية الأجنبية على الأراضي السورية ما دفع من الحكومة إلى سحبه من مجلس الشعب منذ بداية التشريع الثاني من العام الماضي لإعادة النظر به.

عدد القراءات : 3930
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider