دمشق    25 / 05 / 2018
ترامب: اللقاء مع زعيم كوريا الشمالية لن يتم  روسيا تراهن على إحياء «التسوية»... عبر «اللجنة الدستورية»  «النووي» يباعد بين أوروبا وواشنطن.. مسلسل العقوبات يتواصل... واجتماع خماسي اليوم في فيينا  «الخطة ج»: أميركا تواجه إيران عسكرياً.. بقلم: حسين عبد الحسين  طهران ستتخذ قراراً بشأن البقاء أو الانسحاب من الاتفاق النووي  كاتب أميركي يشن هجوما ناريا على بن سلمان  دعوات الى النفير العام في جمعة مستمرون رغم الحصار  ترامب: "اطردوا ابن العاهرة من الملعب"!  رئيس كوريا الجنوبية يدعو لمفاوضات مباشرة بين ترامب وكيم  المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!  الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في جمعة رمضان الثانية  بلا فلسطين.. لسنا خير أمة .. بل لسنا أمة!.. بقلم: طلال سلمان  هل تكون أوكرانيا الوطن البديل لليهود؟.. بقلم: د. محمد الصياد  أمريكا تؤكّد أن باب الحوار مع كوريا الشمالية ما زال مفتوحاً  الجيش السوري يعثر على “مفاجآت” في حافلات المسلحين  ربع سكان العالم سيصابون بالسمنة بحلول عام 2045  السيد نصر الله في عيد المقاومة والتحرير: الجيش العربي السوري كان له دور كبير في دحر المحتل من جنوب لبنان  الجيش السوري ينذر المسلحين في 3 بلدات شمالي درعا "بلهجة تصالحية"  العثور على ملايين الدولارات بحوزة رئيس وزراء ماليزيا السابق  نجم شهير يمنع ترامب من زيارة سلسلة مطاعمه  

أخبار سورية

2017-06-25 07:24:34  |  الأرشيف

الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري بحماة.. خطيب العيد: الأزمة شدت أواصر السوريين وهم على بعد خطوات من الانتصار وعودة السلام إلى ربوع سورية

أدى السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري وسط حماة.

وأدى الصلاة مع الرئيس الأسد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد والمفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون ومحافظ حماة وأمين فرع الحزب في حماة وبعض أعضاء مجلس الشعب وحشد من علماء الدين الإسلامي ومجموعة من المواطنين مؤتمين بفضيلة الشيخ الدكتور نجم الدين العلي مدير أوقاف حماة.

واستمع الرئيس الأسد عقب الصلاة إلى خطبة العيد ألقاها الدكتور العلي أكد فيها على المعاني السامية لعيد الفطر المبارك والتي تملأ النفوس طمأنينة والقلوب سكينة والأرواح سلاما “حيث انتصرت سورية الإنسان بهذه الطاقة الإيمانية على مخرجات هذه الأزمة العاتية والحرب الظالمة والفتن الآثمة لأن الإيمان سر من أسرار الله في الشام، سر طهرها وصبرها وهو سر صمود الإنسان السوري وسبب نصره”.

وقال خطيب العيد: “لقد كان من أهم أهداف الحرب على سورية تمزيق روابط المجتمع من خلال ضرب ثقة الإنسان السوري بنفسه وبمحيطه الاجتماعي فإذا بالأزمة تشد أواصر السوريين”.

وأضاف الدكتور العلي: “إن بين يدي الانتصار الكبير لسورية إرهاصات ومؤشرات تبشر به ومنها إعلان الرئيس الأسد بالأمس القريب لمشروعه الوطني في الإصلاح الإداري ومحاربة الفساد الذي لاقى ارتياحا كبيرا وبث شعورا حقيقيا بأن الأزمة أصبحت وراء ظهورنا وأن لا عودة عن محاربة الإرهاب ولا رجوع عن مكافحة الفساد وفرض هيبة الدولة وسلطة القانون وأن المواطن كان وسيبقى البوصلة الحقيقية لأداء الحكومة”.

وأكد خطيب العيد أن أداء الرئيس الأسد لصلاة العيد في قلب حماة هو إشارة وبشارة بأن السوريين على بعد خطوات من الانتصار وعودة الأمان والسلام إلى ربوع سورية.

ودعا العلي في ختام خطبته الله تعالى أن يحمي سورية وأن يوفق الرئيس الأسد لما فيه خير العباد والبلاد وأن يكون في عونه ليقود سفينة الوطن إلى شاطئ الأمان وأن يرحم الشهداء ويعافي الجرحى وينصر جيشنا الباسل على أعداء الوطن والدين.

عدد القراءات : 3888
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider