دمشق    26 / 09 / 2017
رئيس بلدية قدسيا يمتنع عن تسليم رئيس البلدية الجديد  The crack of dawn! Dozens of skinny dippers welcome sunrise with a naked swim in the North Sea to raise money for charity  وفاة المصرية الأسمن في العالم  مرسوم أمريكي جديد حول الهجرة  الدفاع الروسية: رصد 15 انتهاكا للهدنة في سورية  المعلم: نرفض استفتاء كردستان  إقامة مركز طبي روسي متنقل في حلب  إضراب عام في لبنان للمطالبة بصرف الرواتب مع الزيادات  ارتقاء شهيدين وإصابة 5 أشخاص جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على مدينة القرداحة  البرلمان العراقي يصوت على إبعاد الموظفين الأكراد الذين شاركوا في الاستفتاء  الحكومة السورية تسيطر على أغلبية حقول النفط في سورية  وسط معارضة دولية وعراقية.. مراكز الاقتراع تفتح في إقليم كردستان للتصويت على الانفصال  روسيا ترسل مواد بناء ومعدات لإعادة الإعمار في سورية  أردوغان يتوعد بحملة عسكرية في كردستان العراق!  "رايتس ووتش" توثّق قتل التحالف الدولي 30 طفلا سوريا قرب الرقة  الجيش السوري يقتحم جوبر  هل الاستقلال غدا؟ ماذا بعد نتائج استفتاء كردستان  بيونغ يانغ تتهم ترامب بمحاولة إغراق العالم بكارثة حرب نووية  إيران ردا على دول خليجية: هناك أناس لا تؤهلهم أحجامهم التطرق إلى كافة القضايا  المعلم: المعارك الرئيسية في سورية شارفت على الانتهاء ونكتب الفصل الأخير من الأزمة  

أخبار سورية

2017-06-25 07:24:34  |  الأرشيف

الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري بحماة.. خطيب العيد: الأزمة شدت أواصر السوريين وهم على بعد خطوات من الانتصار وعودة السلام إلى ربوع سورية

أدى السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري وسط حماة.

وأدى الصلاة مع الرئيس الأسد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد والمفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون ومحافظ حماة وأمين فرع الحزب في حماة وبعض أعضاء مجلس الشعب وحشد من علماء الدين الإسلامي ومجموعة من المواطنين مؤتمين بفضيلة الشيخ الدكتور نجم الدين العلي مدير أوقاف حماة.

واستمع الرئيس الأسد عقب الصلاة إلى خطبة العيد ألقاها الدكتور العلي أكد فيها على المعاني السامية لعيد الفطر المبارك والتي تملأ النفوس طمأنينة والقلوب سكينة والأرواح سلاما “حيث انتصرت سورية الإنسان بهذه الطاقة الإيمانية على مخرجات هذه الأزمة العاتية والحرب الظالمة والفتن الآثمة لأن الإيمان سر من أسرار الله في الشام، سر طهرها وصبرها وهو سر صمود الإنسان السوري وسبب نصره”.

وقال خطيب العيد: “لقد كان من أهم أهداف الحرب على سورية تمزيق روابط المجتمع من خلال ضرب ثقة الإنسان السوري بنفسه وبمحيطه الاجتماعي فإذا بالأزمة تشد أواصر السوريين”.

وأضاف الدكتور العلي: “إن بين يدي الانتصار الكبير لسورية إرهاصات ومؤشرات تبشر به ومنها إعلان الرئيس الأسد بالأمس القريب لمشروعه الوطني في الإصلاح الإداري ومحاربة الفساد الذي لاقى ارتياحا كبيرا وبث شعورا حقيقيا بأن الأزمة أصبحت وراء ظهورنا وأن لا عودة عن محاربة الإرهاب ولا رجوع عن مكافحة الفساد وفرض هيبة الدولة وسلطة القانون وأن المواطن كان وسيبقى البوصلة الحقيقية لأداء الحكومة”.

وأكد خطيب العيد أن أداء الرئيس الأسد لصلاة العيد في قلب حماة هو إشارة وبشارة بأن السوريين على بعد خطوات من الانتصار وعودة الأمان والسلام إلى ربوع سورية.

ودعا العلي في ختام خطبته الله تعالى أن يحمي سورية وأن يوفق الرئيس الأسد لما فيه خير العباد والبلاد وأن يكون في عونه ليقود سفينة الوطن إلى شاطئ الأمان وأن يرحم الشهداء ويعافي الجرحى وينصر جيشنا الباسل على أعداء الوطن والدين.

عدد القراءات : 3541

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider