دمشق    21 / 07 / 2018
كفريا والفوعة حكاية صمود وانتصار  السلطات الأمريكية تتهم إيران بإعداد هجمات سيبرانية على الدول الغربية  ترامب: موقفي من بوتين دبلوماسية لا ليونة!  (إسرائيل) وحماس تتفقان على استئناف التهدئة في غزة  النقل الأردني مستعد لاستئناف التبادل التجاري مع سورية  باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها  ترامب وبوتين في هلسنكي: دولة المخابرات الأميركيّة.. بقلم: أسعد أبو خليل  إيطاليا: شروط على أوروبا لاستقبال «المهاجرين»  النصرة تبايع داعش غربي درعا استباقا لهجوم متوقع يشنه الجيش السوري  تركيا و الشمال السوري.. ماذا عن الخطوط الحمر !؟.. بقلم: هشام الهبيشان  «داعش» وحيداً في الجنوب  باريس وتل أبيب: زواج سري من أجل حفنة من التكنولوجيا  «الإمارات ليكس»: لإخضاع مسقط «بالترغيب أو الترهيب»!  ترامب يعلن استعداده لفرض رسوم بقيمة 500 مليار دولار على البضائع الصينية  لماذا احتجز المسلحون آخر دفعة حافلات تقلّ أهالي كفريا والفوعة؟!  الدفاع الروسية: موسكو تقترح تشكيل مجموعة مشتركة لتمويل إعادة إعمار سورية  السعودية تتصدر قائمة مستوردي الأسلحة الأميركية منذ 2010  إصابة 14 شخصا في هجوم بالسلاح الأبيض على حافلة في ألمانيا  "إسرائيل" تعترف بعنصريتها وتقر قانون الأبرتهايد اليهودي  

أخبار سورية

2017-07-01 16:49:39  |  الأرشيف

الطائرات الأمريكية تنقل عناصر"داعش" من الرقة إلى جهات غير معلومة

قال عضو البرلمان السوري النائب، عمار الأسد إن العالم أجمع، أصبح مدركا للأساليب المتبعة من قبل الغرب، في التعامل مع الدولة السورية، من خلال فبركة الأفلام والأدلة التي تثبت تورط الحكومة السورية في إبادة مدنيي سوريا.

وأضاف البرلماني السوري، خلال حواره في حلقة السبت، من برنامج "بوضوح"، المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، أن السيطرة على عمل المنظمات الدولية المصدّرة للتقارير"المفبركة" ضد الحكومة السورية باستخدامها الأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري، و"تسييس عمل تلك المنظمات، من قبل أمريكا، ودول الغرب مثل، بريطانيا، وفرنسا، أفقد تلك المنظمات مصداقيتها ومصداقية التقارير الصادرة عنها".

وأوضح الأسد، أن مسرح تلك الأفلام، والأخبار المفبركة، "يكون بمكان في دول غير سوريا برعاية منظمة "الخوذ البيضاء" التي تعمل على إنتاج أفلام في عدّة دول باستخدام جثث أطفال وهمية، لإضفاء طابع الوحشية، والفاشية التي تنتهجها الإدارة السورية- حيال الشعب السوري وأطفاله- على تلك الأفلام".
وعن الهدف من وراء ذلك قال عمار الأسد، "يقف وراء ذلك النية الغربية، والأمريكية لشيطنة نظرة الرأي العام الدولي، تجاه سوريا التي تحقق المزيد تلو المزيد من الانتصارات في حربها على الإرهاب وتحرير أراضيها من قبضته بدعم من حلفائها، والتي تثبت فشل أعدائها  على الأرض".

وأردف:

الأسلحة الكيميائية هي الذريعة، التي يتم بها اجتياح الدول العربية لإسقاط أنظمتها.

وأوضح البرلماني السوري أن ما يحدث في سوريا اليوم هو ماحدث في العراق عام 2003، حين اجتاحت القوات الأمريكية العراق بذريعة وجود أسلحة كيميائية، وأسقطت الدولة العراقية، وحكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقال الأسد إن السبب وراء انزعاج دول الغرب، والدول المشاركة في قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، إلى التقدم الذي يحرزه الجيش السوري، بمعاونة القوات الروسية، وتحرير الأراضي السورية، من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأكد النائب السوري أن "الطائرات الأمريكية تستعمل في سوريا، وفي الرقة —على وجه الخصوص- كـ"وسيلة نقل"، يتم عن طريقها، نقل عناصر "داعش"، من الأراضي السورية إلى وجهة غير معلومة".

وفسّرالبرلماني السوري التصرفات الأمريكية على أنها "خطوات تحضيرية، تنتهجها الإدارة الأمريكية"، في صنعها للتنظيم الإرهابي الجديد، والذي سيتم الإعلان عن وجوده قريبا، في دول الشرق الأوسط بمسمى جديد، على غرار"داعش"، و"القاعدة"، "اللذان هما من الأساس صنيعة أمريكية"، عقب القضاء على "داعش"، في سوريا والعراق كما حدث من قبل وتم استحداث "داعش" عقب القضاء على "القاعدة".  

عدد القراءات : 3720
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider