دمشق    22 / 11 / 2017
المصلحة العامة  أردوغان: قمة سوتشي مصيرية لمستقبل سورية والمنطقة  السعودية وحزب الله: المواجهة مستمرة.. بقلم:هيام القصيفي  الأسد في روسيا ـ 2: بعد إنهاء الإرهاب... خطوة نحو «التسوية السياسية»  انتصار البوكمال: أفول «شمس الخلافة»... وتحالف «قسد» على المحك  موسكو تستنكر «استنفار» إسرائيل حول «اتفاق الجنوب»  خوفاً من ابن سلمان... أثرياء سعوديون «يحصّنون» ممتلكاتهم  مسؤول سعودي لـ«معاريف»: ضد «الإرهاب الإسلامي» في إسرائيل  استقبل الأسد في سوتشي واتصل بسلمان وترامب وتميم ويستضيف اليوم روحاني وأردوغان  الجيش يستعيد كامل نقاطه في «إدارة المركبات».. ويتقدم جنوب شرق الميادين … سورية في صلب مباحثات بوتين روحاني أردوغان اليوم  «وحدات الحماية»: «تخفيض التصعيد» سمح لتركيا الاعتداء على عفرين  الجيش يسرع عملية اجتثاث داعش من غرب الفرات ويتقدم مسافة 40 كم  خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين إدارة المؤسسات  11 ملياراً لتنظيف بردى … وزير الإدارة المحلية: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية ويمكن إجراؤها على مراحل بدءاً من المناطق الآمنة  هل يحتاج العالم العربي التعقل أم الجنون ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: أجريت مكالمة رائعة مع بوتين حول السلام في سورية  قائد عسكري إيراني: هذا موعد نهاية "آل سعود"  تعميم بخصوص إنهاء خدمة العاملين المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية  سعد الحريري يصل إلى بيروت ويتوجه إلى ضريح والده  الأمم المتحدة تدعو كردستان إلى احترام قرار المحكمة العليا العراقية  

أخبار سورية

2017-07-02 07:46:52  |  الأرشيف

في العراق تم وفي سورية آت.. المحور ينتصر

عصام عوني
يوحي المشهد العام بضبابيته أن لا منتصر ولا مهزوم لا حلف صاعد ولا آخر هابط، لكن الوقائع تؤكد أن من صمد بصبره الفاق صبر أيوب ينتصر وعلى الواقع مقتضاه كما نرى مدعومين باعترافات كبرى مراكز الدراسات وكبار المحليين، خلصنا لهذا المختصر قبل انتخاب الرئيس ترمب كان يتهم ولمدة عام أوباما وكلينتون بأنهم صنعوا داعش وأن السعودية تدعم الارهاب، وأنها البقرة الحلوب ويجب أن تدفع المليارات وصل ترمب الى الرئاسة واستمر بدعم داعش لأن داعش صناعة أميركية كما هو معلوم وصارت السعودية بقدرة قادر لا تدعم الارهاب بعد ال 500 مليار، وصار الاتهام لمشيخة قطر بأنها تدعم الارهاب وبدأت الفضائح والمذابح تأتي السعودية تقول قطر تدعم الارهاب وقطر ترد وتقول السعودية أم الارهاب ومشيخة الامارات تتهم قطر وقطر تتهم الامارات وتقدم الأدلة وترمب يواصل سرقة المليارات، وما زال العرب يتآمرون على سورية ويقولون أن فيها ثورة شعب ورعاة الارهاب العرب اعترفوا أنهم من دعم الارهاب وتآمر على سورية، بدليل اعتراف وزير خارجية قطر السابق وعشرات ساسة الغرب فأين الثورة بالموضوع؟ هل هو الغباء أم الحقد الطائفي أم العمالة أم الاجرام الأصيل في نفوسهم؟ هناك من مات بسبب كلمة الحق والكثير لليوم يقولون الحقيقة، لكن العقل العربي لا يعمل إلا أمام المنسف والراقصات هذه وظيفته بمعنى يأبى الفهم إلا ما رحم ربي، فليتابع المغيبون معارك قناة الجزيرة والعربية وسكاي نيوز وكل الاعلام الداعم للارهاب كيف يتقاذف التهم، عله يعرف الحقيقة ويخجل من ظلمه لمحور حمل هموم الأمة على أكتافه وضحى بطهر الدماء ألم تقل لكم سورية أنها مؤامرة قذرة يراد منها تدمير سورية البلد العربي الوحيد الذي يستحق الحياة هو ولبنان؟ كان الهدف تدمير سورية والذهاب لتدمير لبنان، لكن الشرفاء صمدوا وقاوموا وانتصروا بمساندة ودعم الأوفياء روسيا وايران فعلاً حبل الكذب قصير وعربان الخليج فضحوا أنفسهم ولم يعد مجال للشك بأن سورية كانت وما زالت على حق، وأن الأميركي راعي الارهاب والخراب وما عرب العمالة والغدر والعربان إلا أحذية يمتطيها الأميركي متى شاء ما يحصل اليوم باختصار شديد أن العضو الأتفه والأصغر بحلف أميركا يدفع ثمن الهزيمة في سورية لأن الأميركي "مؤقتاً" دولة عظمى لا يمكنه الاعتراف بالهزيمة، والهزيمة تعني دفع الأثمان السياسية الكبرى ولن يدفع، لأن هناك مطايا ستدفع عنه أما عن تهديد ترمب وجوقته لسورية بذريعة الكيماوي فليفعل وليجرب قال المحور دائماً وأبداً بعقله البارد ذو الفعل الحامي: حسناً أيها المتآمرون افعلوا ما تريدون وسنفعل ما نريد، وحقيقة التهديد والوعيد أن الاميركي تلقى عدة ضربات موجعة على الرأس، من كاليبر الى قاهر مروراً بزيارة حماة وحميميم فهزيمة داعش في الموصل وربط الحدود، ناهيك عن آلاف المقاومين بانتظار اشارة من سيد المقاومة ومعادلة المعادلات سنكون حيث يجب أن نكون قطر البداية يليها جوقة المتآمرين واحداً واحد ولن ينجو أحد، لكل فشل وهزيمة ثمن ادفعوه صاغرين أيها الأذلاء سيواصل العربان تقاذف التهم حتى آخر دولار، وسيواصل محور المقاومة طريق النصر وسينتصر وبيننا الميدان الأميركي أوهن من بيت العنكبوت افهموا وعوا ولا عزاء للأغبياء

عدد القراءات : 3694

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider