دمشق    19 / 11 / 2017
النيل يلفظ أنفاسه، والسيسي يحذِّر  الوهابيّة الفاشلة.. بقلم: نور نعمة  نجاة محمد بن سلمان من اغتيال  وكيل وزارة الدفاع في الامارات: علاقتنا باسرائيل تشبه (الأخوة)  السعودية تمنح المنطق القطري ذريعة التفوّق.. بقلم: روزانا رمال  البيت الأبيض: ترامب وماكرون يتفقان على محاربة إيران  مقتل 19 شخصا وإصابة 8 آخرين في حريق جنوبي بكين  قطر تعلن أنها "مستعدة جيدا" لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة  مظاهرات في باريس احتجاجا على الإتجار بالبشر في ليبيا  دوتيرتي: آسف.. لا ترامب ولا غيره يستطيع إيقافي  تشكيلة المعارضة السورية المشاركة في "الرياض2"  ارتقاء شهداء وأضرار مادية جراء قصف المجموعات المسلحة مطحنة الوليد في ريف حمص بقذيفتين صاروخيتين  ميركل تخوض معركة تشكيل ائتلاف حكومي ينقذ زعامتها  زلزال يضرب قرب سواحل كاليدونيا الجديدة بالمحيط الهادئ  إقليم كردستان العراق يوافق على شروط الحكومة الاتحادية للتفاوض والمحكمة الاتحادية تنظر بدستورية استفتاء الإقليم  مشروع قرار جديد حول سورية في مجلس الأمن  تحرير مدينة البوكمال بالكامل من قبل الجيش العربي السوري وحلفائه  الولايات المتحدة تتخلى عن فصائل لـ"الجيش السوري الحر" بعد فشلها  

أخبار سورية

2017-07-17 06:00:32  |  الأرشيف

مسلسل الاقتتال والتفجيرات يتواصل في إدلب

هز أمس انفجار عنيف مدينة إدلب، ناجم عن تفجير سيارة، تسبب في إصابة 5 أشخاص على الأقل بجراح بينهم أطفال، في وقت يتواصل فيه التوتر بين «هيئة تحرير الشام» التي تشكل جبهة النصرة الإرهابية عمودها الفقري وميليشيا «حركة أحرار الشام الإسلامية». وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض: «هز انفجار عنيف مدينة إدلب، ناجم عن تفجير سيارة، جرى تلغميها وتفجيرها، بالقرب من منطقة العيادات ومشفى المجد، حيث تسبب التفجير في إصابة 5 مواطنين على الأقل بجراح بينهم أطفال».
يأتي هذه التفجير في أعقاب سلسلة تفجيرات ضربت محافظة إدلب، وبالتزامن مع توتر يسود المحافظة بين كل من «أحرار الشام» و«تحرير الشام»، إضافة لتوتر بين «أحرار الشام» و«الحزب الإسلامي التركستاني».
وهز مساء الأربعاء الماضي، انفجار عنيف محيط مدينة إدلب، ناجم عن تفجير آلية مفخخة استهدفت معمل الغزل الذي يتواجد فيه مسلحو «تحرير الشام»، وأكدت عدة مصادر حينها وفقا للمرصد أن التفجير تسبب في سقوط خسائر بشرية، حيث قضى 8 مسلحين على الأقل في التفجير على حين أصيب أكثر من 18 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.
يشار إلى أن سلسلة تفجيرات استهدفت مدينة إدلب وعدة مناطق في ريفها، منذ نحو 25 يوماً إلى الآن.
وكان المرصد ذكر قبل نحو أسبوع، أن 9 أشخاص قضوا في التفجير الذي استهدف معهداً شرعياً يتبع لـ«تحرير الشام» في منطقة القنيطرة القريبة من بلدة حفسرجة بريف إدلب الشمالي الغربي، ومن ضمن الأشخاص الذين قضوا 5 قياديين شرعيين من جنسيات سورية وجزائرية ومصرية وليبية وخليجية، ومن بين البقية الذين قضوا طلاب كانوا يتلقون دروساً في المعهد.
تأتي التفجيرات بعد أنباء عن استعدادات تجريها «تحرير الشام» للسيطرة على مدينة إدلب التي تتواجد فيها «أحرار الشام» ومليشيات أخرى.
وفي آخر مستجدات الاقتتال في المحافظة سيطرت «أحرار الشام» على حاجز أقامته «تحرير الشام» قرب بلدة معر شمارين شرق مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، بعد اشتباكات بين الطرفين تمكنت خلالها «أحرار الشام» من أسر 3 مسلحين من «النصرة»، وفق صفحات على موقع «فيسبوك».
من جهة ثانية نفت «تحرير الشام» سيطرة «الحزب التركستاني» على مدينة جسر الشغور بريف إدلب، بعد تسجيلات مصورة نشرها نشطاء لأرتال قالوا: إنها لـ«الحزب» بعد سيطرته الكاملة على المدينة، وفق مواقع الكترونية معارضة.
ويضم «الحزب الإسلامي التركستاني» مسلحين أتوا من إقليم تركستان الشرقية «شينجيانغ» التابع لجمهورية الصين، وهم من الأقلية التركية المسلمة في الصين «الإيغور».

عدد القراءات : 3425

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider