دمشق    21 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

أخبار سورية

2017-07-22 07:39:46  |  الأرشيف

لا حصانة لأحد..التغييرات الإدارية المقبلة تدغدغ آمال وطموحات الشارع السوري

تسود حالة واسعة من التفاؤل والأمل الشارع السوري منذ فترة زمنية قريبة، عززتها اليوم الأنباء التي تتحدث عن تغييرات إدارية كبيرة ستجري على أكثر من مستوى وتهدف إلى تأمين اطلاقة جديدة للعمل في العديد من المؤسسات والجهات العامة بما ينسجم وتحديات المرحلتين الحالية والمستقبلية ومتطلباتهما.

حالة التفاؤل هذه تضع الجهات الوصائية أمام مسؤولية كبيرة تتمثل في ضرورة الاستفادة من حالة التفاؤل المذكورة وتعزيزها لتحقيق انطلاقة جديدة في عمل العديد من المؤسسات والجهات العامة، والتي دون شك ستترك تأثيراتها الايجابية على آليات عمل القطاع الخاص ومؤسساته وهيئاته. والمسؤولية التي تواجه الجهات الوصائية تتمثل في ضرورة اعتماد معايير مشددة لاختيار الكوادر والأشخاص المرشحين لشغل المناصب والمهام الإدارية والتنفيذية والمهنية، بحيث يتم اعتماد الكفاءة والخبرة والنزاهة أساساً لذلك، والحد من دور العلاقات الشخصية والمحسوبيات كما كان يجري سابقاً.

ولعل أهم ما يميز التغييرات المرتقبة أنها ستتم بمعزل عن أي حسابات ولن يكون هناك مظلة تحمي أحد سوى إنجازات الشخص وما قدمه للمؤسسة من خدمات ومكاسب، وهذا تأكد مع بعض التغييرات التي أجرتها الحكومة منذ فترة، ومع إعفاء الدكتورة هدية عباس من مهامها كرئيس مجلس الشعب، ومن هنا فإن فرصة التغيير تبدو مكتملة عوامل النجاح هذه المرة، وبالتالي البدء بما يمكن تسميته استعادة الدولة بمؤسساتها وأجهزتها المختلفة لعافيتها وضمان انطلاقة جديدة تكون على قدر التضحيات والآلام والمعاناة التي عاشها المواطن السوري منذ ست سنوات ونيف.
سيريا ستبس

عدد القراءات : 3833
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider