دمشق    15 / 12 / 2017
أسر ضحايا الماليزية المفقودة يوجهون أصابع الاتهام إلى بوينغ  مهاتير محمد يصف ترامب بأنه "شرير" بسبب قرار القدس  فلسطين المحتلة: شهيد وعشرات الاصابات في تجدد المواجهات بمناطق عدة في "جمعة الغضب"..(فيديو)  الجيش يتقدم ويشكل محور عمليات على شكل قوس جنوب غربي دمشق  الدفاع الروسية: 8 خروقات لنظام وقف العمليات في سورية خلال الـ 24 الساعة الأخيرة  ظريف: إيران دعت لوقف القتال في اليمن وأمريكا باعت السلاح للحلفاء  لافروف: لا تزال هناك مجموعات متفرقة من "داعش" في سورية  لافروف: روسيا تحتفظ بحق الرد على أي خطوات عدائية من واشنطن  بريطانيا تعلن موقفها من قرار ترامب بشأن القدس  تونس تصدر مذكرة دولية لاعتقال عنصرين من الموساد  الهلال الأحمر: عشرات الإصابات بعضها بالرصاص الحي في مواجهات القدس ورام الله  شعارات مناهضة للسعودية في احتجاجات "القدس" في الأردن  فلسطيني يطعن شرطيا "إسرائيليا" شمال رام الله(فيديو)  إصابة 263 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش" الإسرائيلي"  بوتين يبحث مع مجلس الأمن القومي الوضع في كوريا الشمالية بعد مكالمته مع ترامب  الحكومة العراقية تبدأ بتطبيق حصر السلاح بيد الدولة  مصادر: مجلس الأمن قد ينظر في مشروع قرار حول القدس الاثنين  روسيا والصين تعتزمان منع التصعيد في شبه الجزيرة الكورية  شهيد فلسطيني رابع في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي  مندوب روسيا: كوريا الشمالية لن تتخلى عن برنامجها الصاروخي طالما ترى تهديداً  

أخبار سورية

2017-08-08 19:59:23  |  الأرشيف

من خلف أشجارها.. اتفاق لإخلاء الغوطة من المسلحين

عبير محمود - أنباء أسيا
 قبل إتمام شهر واحد على دخول الغوطة الشرقية في اتفاق التهدئة  بدأت الانعكاسات الإيجابية تظهر تدريجياً على خلفية هذا الاتفاق، فبعد دخول المساعدات من الناحية الإنسانية تلوح في الأفق تطورات من الناحية العسكرية ستفضي بإخلاء المنطقة من أي مظاهر مسلحة قريباً.
والحديث اليوم يدور في كواليس الاتفاق الذي رعته كل من مصر وروسيا، حول كيفية إخلاء الغوطة بشكل كامل من أي فصائل مسلحة، بعد مفاوضات من "خلف أشجار الغوطة" تتم ما بين أطراف محلية وأخرى برعاية دولية لـ "إقناع" جبهة النصرة بإخلاء مواقعها والخروج نحو إدلب لتسليم المنطقة للدولة السورية.
ورغم إثارة بعض الشكوك وحديث مصادر رسمية الشهر الماضي عن صعوبة ملف الغوطة،  إلا أن الظروف تغيّرت اليوم فـ "النصرة" وبعد أن ضاق الخناق عليها داخل المنطقة أعلمت بعض الجهات المفاوِضة بقبولها إخلاء مواقعها في الغوطة خلال الأيام المقبلة بحسب ما أكد مصدر مطلع لـ وكالة أنباء آسيا، وبيّن المصدر أن قرار النصرة جاء بعد الهجوم على مراكزها في المنطقة من قبل جيش الإسلام من جهة وانقلاب فيلق الرحمن عليها من جهة أخرى، ما جعل الجبهة بموقف يكبدها خسائر يومية لا تريد لها أن تزيد في معركة تعرف أنها الخاسر الوحيد فيها.
وبالتوازي، أكدت مصادر معارِضة أن النصرة ومن معها من فصائل منضوية تحت اسمها رضخت للأمر الواقع وتستعد للخروج نهائياً من الغوطة، خاصة وأن أهالي المنطقة يواصلون مظاهراتهم بشكل يومي ضد الجبهة  منددين بارتكاباتها ضد المدنيين خاصة وأن المنطقة دخلت باتفاق ينص على وقف القتال الأمر الذي لم يلتزم به عناصر النصرة بحسب الأهالي.
آسيا كانت قد كشفت في مادة سابقة بعنوان "عملية تبادلية" بين الدولة السورية والفصائل في الغوطة؟ عن تغيرات إيجابية على كافة الأصعدة ستشهدها المنطقة الدمشقية بعد دخولها اتفاق  تخفيف التصعيد.
وحتى الإعلان الرسمي عن نتيجة المفاوضات التي أكدت نجاحها مصادر متطابقة من جميع الأطراف، يبقى الحديث في الكواليس عن أن اقتراب إخلاء الغوطة من المظاهر المسلحة بات قاب قوسين أو أدنى لتعود ربوع العاصمة الخضراء آمنة بشكل نهائي.



 

عدد القراءات : 3613

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider