دمشق    21 / 06 / 2018
سيناء 2018" مستمرة.. الجيش المصري يعلن تصفية 32 إرهابياً  المحكمة الاتحادية العراقية: إعادة فرز الأصوات يدويا لا يتعارض مع الدستور  العراق متفائلة وواثقة من توصل "أوبك+" إلى اتفاق  البرلمان الأوكراني يصادق على قانون رئاسي يعزز سعي الانضمام إلى الناتو  لافروف: تقارب موسكو وواشنطن خير للعالم أجمع  بعد فراغ قرابة عامين … معاون وزير جديد لشؤون الإيرادات العامة في «المالية»  إيران ترسل حاملة مروحيات ومدمرة إلى مضيق باب المندب  الأوقاف: السلطات السعودية تحرم السوريين من أداء فريضة الحج للسنة السابعة  الأمين العام للأمم المتحدة: اللجنة الدستورية السورية تتشكل قريبا  رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان  

أخبار سورية

2017-08-16 07:34:37  |  الأرشيف

إلى من يشكّكون بوجاهة وشرف النصر السوري

جيهان الزهيري*
لا يستطيع أحد أن يُنكر حق أي شعب قام بثورة حتى لو بدولة سويسرا، التي تشهد أعلى معدل دخل للفرد وارقى مستوى معيشه.. فالثورة بحد ذاتها حق مشروع مطلق.. حتى لو كانت تلك الثورة ببلد عربي مثل سوريا التي كانت بعهد "الطاغية" بشار، كانت البلد العربي الوحيد المُكتفي ذاتيا من الغذاء والدواء والملبس، بل وكانت تصدر الفائض للخارج رغم حصارها والعقوبات الدولية التي فُرضت عليها.. وانها كانت بعهد هذا "الطاغية" ترسل ستة آلاف طالب سوري لفرنسا لدراسة الطب والهندسة والتكنولوجيا ويستلم كل فرد منهم 1200 يورو شهريا ولديه تأمين صحي.. بالاضافة الى ازدهار الفن السوري وخاصة الدراما التي كانت الأكبر عربيا بل الأروع ولهذا كانت تبيع بـ 150 مليون دولار مسلسلات فقط سنويا..
نأتي لتداعيات الثورة السورية التي اندلعت بدعوى انعدام الحياة السياسية وتأليه الحكم والحاكم.. فبصرف النظر عن انها قامت بها مجموعة من تلاميذ المدارس بظروف غامضة تبين فيما بعد انهم وعائلاتهم مقيمون اقامة كاملة مرفهه طيلة السبع سنوات للحرب السورية في تركيا برعاية اردوغان..
فلن اقول ان سوريا بلد الديمقراطية الاول ولا بلد العدل والمساواة بل بلد عربي فيها كثير من المشاكل الديمقراطية والحزبية وما يمس ايضا سيادة القانون.. بلد لم تنضم بعد الى نادي الملائكة والمنزهين عن الخطأ.
ولكن عندما تُشن حرب كونيه لإبادة دولة واسقاط مؤسساتها تحت غطاء الثورة ولاستبدال نظامها بآخر.. هل من الكياسة والسياسة ان افصل بين الدولة وبين قائدها والذي يمثل السلطة الفعلية المجابهة لجهات العدوان؟!
بأي السياسات وبأي الثورات تريد اقناعي بالفصل والتمييز هنا؟!
بشار الاسد الآن ومنذ سبع سنوات هو بمثابة جندي سوري يحمل بندقيته لقتال كل الفصائل الممولة والمأجورة وكل مموليهم وحلفائهم.. بقلب شجاع وعزيمة لا تفتر وايمان ببقاء الدولة سواء به او بدونه.. ولكن السؤال هنا.. من الذي يقر ويقرر بقاء بشار من رحيله؟؟  
هو الشعب السوري وحده دون سواه وهذا لا ينبغي لنا ان نطالب به الا بعد ان تضع الحرب اوزارها وينزع بشار الاسد قميص حربه.
وحينها حتما ستُفرض اعتبارات جديده لتقييم الامور وترتيب الاولويات واعادة النظر لكل من المؤيدين والمعارضين على حد سواء..
والى ان يحدث ذلك..
نحن - اليوم - نهدي بشار الأسد وسام الجندية وتاج الصمود الشجاع باعتباره ممثلا وحاكما فعليا وشرعيا ودستوريا لسوريا الدولة الموحدة، دولة المؤسسات ودولة الاثنيات والتنوع العرقي والديني المتعايش والمنصهر ببوتقة وحدة الدولة المنتصرة.
(*) كاتبة عربية مصريّة

عدد القراءات : 3846
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider