دمشق    20 / 11 / 2017
بين أزمة الحريري وأزمة السعودية؟..بقلم :إبراهيم الأمين  خطة ترامب للتسوية: إسقاط فلسطين تمهيداً لإعلان الحلف السعودي ــ الإسرائيلي  تحرير البوكمال يعزّز الطوق الشمالي ويقيّد خيارات تل أبيب  «قسد» تواصل أحلامها الوردية بـ«الفيدرالية»  إسرائيل لن تحصد إلا الخسائر.. بقلم: تحسين الحلبي  70 ألف وصاية شرعية مؤقتة في العام الحالي معظمها أذونات سفر … زوجات يدعين فقدان أزواجهن من أجل السفر  بناءً على تقييمات الأداء ولضمان تكافؤ الفرص بين الضباط … تغييرات جمركية تطول 20 ضابطاً  الجيش التركي يزيد انتشاره حول عفرين  هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو ايران؟.. بقلم: جهاد الخازن  على أرض مدينة المعارض العام القادم.. مطبعـة حديثـة ومعرض لبيع الســيارات  التحقيق في تهديدات للرئيس الأرجنتيني وابنته  مشفى المواساة يسبح بالصراصير ومشاكل بالجملة !!  الكويت تفرج عن 50 سوريا وتلغي قرار ترحيلهم  ترامب يعلن مقتل أحد حراس الحدود مع المكسيك ويؤكد على بناء الجدار  القبض على رئيس برلمان إندونيسيا بتهمة "فساد"  قبيلة قحطان المعارضة تتوعد قطر بـ (التطهير)  لبنان في عين العاصفة.. تحشيد وهابي سعودي دعماً للمخطط الاسرائيلي  «تيف ديم» الكردية تطالب بشطب العربية من اسم الدولة!  وزير التربية للمدرسين: ليستقل كل من يعتبر راتبه غير كاف  اكتشاف "ينبوع الشباب" لدى طائفة منعزلة عن العالم  

أخبار سورية

2017-09-14 12:05:23  |  الأرشيف

فصائل إدلب تنقلب على "النصرة"

تشهد هيئة "تحرير الشام" بذراعها الأساسي جبهة النصرة انشقاقات في صفوفها واستقالات واغتيالات لقيادييها، وذلك تزامنا مع انطلاق مفاوضات أستانا الخاصة بإنشاء منطقة خفض توتر بإدلب.

وأعلن "جيش الأحرار" أحد أكبر الفصائل العسكرية في "هيئة تحرير الشام"، الانشقاق عنها في بيان له أمس.

وجاء إعلان انشقاق جيش الأحرار بعد يومين من استقالة "الشرعيين"عبد الله المحيسني ومصلح العلياني، فضلا عن عملية اغتيال وقعت أمس لأحد قادة الهيئة، وهو قيادي سعودي فيها يدعى أبو محمد الحجازي دون معرفة الأسباب. 

وكانت حركة "نور الدين الزنكي" هي الأخرى، أعلنت انشقاقها عن الهيئة، في وقت سابق، وشن قادتها هجوما إعلاميا على زعيم النصرة "أبو محمد الجولاني".

وأشار نشطاء إلى أن أغلب الفصائل المنضوية تحت راية "هيئة تحرير الشام"، تلقت إشارات من الجانب التركي لتحييد والابتعاد عن "جبهة النصرة" المصنفة إرهابية. 

كما أشارت وسائل إعلامية عديدة، إلى قرب شن عملية عسكرية "إيرانية تركية روسية" مشتركة تستهدف "هيئة تحرير الشام" في إدلب وتحديدا جبهة النصرة فيها، قبل ضم المحافظة لخفض التوتر.

وكانت خمسة فصائل مقاتلة في الشمال السوري، قد شكلت في الـ28 من كانون الثاني2017، "هيئة تحرير الشام"، أبرزها "جبهة فتح الشام" النصرة سابقا و"حركة نور الدين زنكي"، إضافة إلى "جيش الأحرار" بقيادة أبو جابر الشيخ.

هذا وتشهد أستانا اليوم الجولة السادسة من المفاوضات بخصوص حل الأزمة السورية بين فصائل المعارضة والحكومة السورية، وبوجود الدول الثلاث الضامنة روسيا، إيران وتركيا وبمشاركة الدول المراقبة.

وتتصدر مسألة ترسيم حدود منطقة تخفيف التوتر في مدينة إدلب السورية وضواحيها جدول أعمال اللقاء.

عدد القراءات : 3368

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider