دمشق    16 / 07 / 2018
الكشف عن خطة لإجلاء" الخوذ البيضاء" من سورية  لقاء ترامب ـ بوتين وسقف التوقعات.. بقلم: بلال عساف  خلافات الإماراتيين تطفو على السطح.. الشيخ راشد أول المنشقين  ما هي الأسباب التي تحتم عدم انضمام روسيا إلى تحالف ترامب المعادي لإيران؟  لقاء بوتين ترامب.. العقبات والتوقعات  الموندو الإسبانية: محمد بن سلمان فرض اقامة جبرية على والدته  281 تاجراً إلى القضاء خلال 6 أشهر … الغربي: التضييق على الأسواق سوف يشلّ حركتها  بعد «بيت المال»... صهر أردوغان مسؤول عن ترقية الجنرالات  رسائل التصدي من «غلاف غزة»... إلى «صفقة القرن»  شرط بدئه رفضهم أن يكونوا ورقة بيد واشنطن … «مداد»: حوار سورية وكردها أكثر عائدية من المواجهة  ملامح النظام الإقليمي الجديد انطلاقاً من سورية.. بقلم: علي اليوسف  سورية بين أولويات مُهمة وأولويات أكثر أهمية.. بقلم: رفعت البدوي  الجيش يشتبك مع داعش في البادية ويدك إرهابيي ريف حماة الشمالي  أردوغان يهدد بنسف «أستانا»!  بعد استعادة السيطرة على «التضامن» عودة الأهالي ممكنة بقرار من المحافظ  ولايتي:المستشارون الإيرانيون موجودون في سورية بطلب من حكومتها  الخارجية الروسية: سندعو "طالبان" للقاء جديد ضمن "صيغة موسكو" بشأن أفغانستان  روحاني: الحكومة عاقدة العزم على تنفيذ توجيهات خامنئي  وزير بريطاني يستقيل بعد فضيحة جنسية برسائل نصية!  هام لمن يستخدمها.. وزارة الصحة تسحب أدوية الضغط الشرياني من الصيدليات  

أخبار سورية

2017-09-21 14:15:50  |  الأرشيف

حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!

حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!

قال ناشطون في إدلب إن حملة الاغتيالات التي تستهدف "شرعيي جبهة النصرة، أهم من الحملة السابقة التي استهدفت قياديين عسكريين، نظرا لدور الشرعيين في إصدار الفتاوي وتشكيل الرأي العام.

ونقل موقع “الوطن أون لاين” عن الناشطين أن حملة الاغتيالات تلك، والتي أودت بأرواح 4 "شرعيين" خلال أسبوع واحد، ضربت "النصرة" في الصميم ونالت من أهم هيئة فيها تتكل عليها في قيادة الشارع الإدلبي ومقاتلي الجبهة عبر خطب المساجد وخطب الاجتماعات ومن خلال إصدار فتاوى توافق أجندتها وخططها الحربية وتعاليمها.

ونقل الموقع عن مصادر أنه يغلب على تعاليم “النصرة” الدينية المنهج الذي يتنافى مع الإسلام الصحيح الذي عهدوه خلال قرون.

ويتهم الناشطون ميليشيات مناوئة لـ “النصرة” وفي مقدمتها "حركة أحرار الشام الإسلامية"، التي طردتها "تحرير الشام" من معظم معاقلها في إدلب منذ عدة أشهر، بأنها تقف وراء حملة الاغتيالات التي تستهدف فرع تنظيم “القاعدة” في سورية بهدف النيل منه تمهيدا لإقامة منطقة “خفض التصعيد” الرابعة في المحافظة وبموجب "تعليمات" تركية واضحة.

فبعد اغتيال شرعي “الهيئة” سراقة المكي الجمعة الماضية في أحد مساجد مدينة إدلب على يد مسلحين مجهولين وقبله اغتيال الشرعي السعودي أبو محمد الجزراوي والذي يدعى بـ “الحجازي” في مدينة سراقب، قتل "الشرعيان" أبو سلمان المغربي وأبو يحيى التونسي بعيارات نارية أطلقها مسلحون مجهولون في مدينة إدلب في الـ20 سبتمبر/أيلول، وهو ما أكدته الهيئة على حساباتها في مواقع التواصل.

كما قتل مسؤول العقارات في الهيئة أبو ياسر الشامي أيضا قبل يومين في مدينة حارم، مما فتح المجال للاعتقاد بأن حملة الاغتيالات ستنال من مسؤولين و"شرعيين" آخرين في الهيئة وزعيمتها "النصرة" خلال الأيام المقبلة، بعدما دب الضعف في صفوفها إثر حركة الانشقاقات النشطة التي ضربت بنيتها التنظيمية وآخرها "جيش الأحرار" القوة الضاربة الثانية في تركيبة الهيئة العسكرية.

عدد القراءات : 327
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider