دمشق    22 / 10 / 2017
بين زيارة «شويغو» والانتصارات على الأرض: هل تطلق إسرائيل رصاصة الرحمة على رأسها؟  لخطورة المناطق الساخنة وضرورة تدقيق الكميات.. المركزي يوجب نقل الذهب جـواً بين المحافظات ويمنعـه بـراً  من يحمي قرارات خفض الأسعار؟  بعد الخروج المشرف لمنتخبنا من تصفيات مونديال روسيا 2018 … اتركوا النسور تحلق عالياً فالسماء ما زالت تنتظرها  وزير خارجية فرنسا الأسبق قريباً في دمشق  خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي  بعد سقوط الرقّة.. داعش إلى أين ؟.. بقلم: علي الحسيني  بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن ؟  رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في اجتماع واحد مع نظيريه السعودي والإماراتي  الولايات المتّحدة الأمريكية: عجزٌ في الميزانيّة وإصلاحات مثيرة للجدل  الداخلية المصرية تعلن مقتل 16 شرطيا وإصابة آخرين في اشتباكات الواحات  أَمْرَكَة الرقة… الكرد واجهة.. بقلم: عباس ضاهر  قرار بمنع استخدام أسماء أو ألقاب الضباط على وسائل الإعلام  إرهابيون نقلوا من سورية والعراق الى ليبيا للتسلل الى سيناء  صوابية القرار العراقي بفرض الشرعية.. ورهان البعض على الفتنة  تيلرسون يرعى في الرياض تقاربا سعوديا عراقيا  الدفاع الروسية: مساعدات الغرب المستعجلة للرقة تثير التساؤلات  وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على قرية خشام بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعيين الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيسا لجامعة دمشق  

أخبار سورية

2017-09-21 14:15:50  |  الأرشيف

حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!

حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!

قال ناشطون في إدلب إن حملة الاغتيالات التي تستهدف "شرعيي جبهة النصرة، أهم من الحملة السابقة التي استهدفت قياديين عسكريين، نظرا لدور الشرعيين في إصدار الفتاوي وتشكيل الرأي العام.

ونقل موقع “الوطن أون لاين” عن الناشطين أن حملة الاغتيالات تلك، والتي أودت بأرواح 4 "شرعيين" خلال أسبوع واحد، ضربت "النصرة" في الصميم ونالت من أهم هيئة فيها تتكل عليها في قيادة الشارع الإدلبي ومقاتلي الجبهة عبر خطب المساجد وخطب الاجتماعات ومن خلال إصدار فتاوى توافق أجندتها وخططها الحربية وتعاليمها.

ونقل الموقع عن مصادر أنه يغلب على تعاليم “النصرة” الدينية المنهج الذي يتنافى مع الإسلام الصحيح الذي عهدوه خلال قرون.

ويتهم الناشطون ميليشيات مناوئة لـ “النصرة” وفي مقدمتها "حركة أحرار الشام الإسلامية"، التي طردتها "تحرير الشام" من معظم معاقلها في إدلب منذ عدة أشهر، بأنها تقف وراء حملة الاغتيالات التي تستهدف فرع تنظيم “القاعدة” في سورية بهدف النيل منه تمهيدا لإقامة منطقة “خفض التصعيد” الرابعة في المحافظة وبموجب "تعليمات" تركية واضحة.

فبعد اغتيال شرعي “الهيئة” سراقة المكي الجمعة الماضية في أحد مساجد مدينة إدلب على يد مسلحين مجهولين وقبله اغتيال الشرعي السعودي أبو محمد الجزراوي والذي يدعى بـ “الحجازي” في مدينة سراقب، قتل "الشرعيان" أبو سلمان المغربي وأبو يحيى التونسي بعيارات نارية أطلقها مسلحون مجهولون في مدينة إدلب في الـ20 سبتمبر/أيلول، وهو ما أكدته الهيئة على حساباتها في مواقع التواصل.

كما قتل مسؤول العقارات في الهيئة أبو ياسر الشامي أيضا قبل يومين في مدينة حارم، مما فتح المجال للاعتقاد بأن حملة الاغتيالات ستنال من مسؤولين و"شرعيين" آخرين في الهيئة وزعيمتها "النصرة" خلال الأيام المقبلة، بعدما دب الضعف في صفوفها إثر حركة الانشقاقات النشطة التي ضربت بنيتها التنظيمية وآخرها "جيش الأحرار" القوة الضاربة الثانية في تركيبة الهيئة العسكرية.

عدد القراءات : 154

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider