دمشق    18 / 12 / 2017
3 قتلى و15 مفقودا في انهيار أرضي بسبب أمطار غزيرة في تشيلي  لوبان تدعو إلى "تدمير أوروبا من الداخل"  بريطانيا تصر على موقفها تجاه الاتحاد الأوروبي  نتنياهو يعلق على مشروع القرار المصري بشأن القدس  الجامعة العربية تشكل وفد وزاري عربي للتصدي لقرار ترامب بشأن القدس  المهندس خميس: مؤشرات نوعية لتقييم عمل معاوني الوزراء لتعزيز الأكفياء وإقالة من تثبت عدم كفاءته  تفاصيل...نجاة أردوغان من الاغتيال في اليونان  السفير الأمريكي: لدى روسيا وأمريكا الفرصة لإيجاد أرضية مشتركة لحلّ الأزمات الدولية  أردوغان: إن شاء الله سنفتح قريبا سفارتنا في القدس الشرقية  الجيش يستعيد السيطرة على تل الظهر الأسود ومزارع النجار بريف دمشق الجنوبي الغربي  إصابة طالبة ومعلمتين جراء اعتداء إرهابي بقذيفة على مدرسة في حلب  مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى مجددا  اليوم السابع: مسلحو داعش في سورية يتدفقون إلى سيناء عبر الأردن  دبلوماسيون: مجلس الأمن يصوت غدا على مشروع يدعو لإلغاء قرار ترامب بشأن القدس  قطر في رسالة إلى دول المقاطعة: نجحنا في إدارة الأزمة  إطلاق صاروخين من قطاع غزة تجاه "إسرائيل"  ليبرمان يهاجم أردوغان ويدعو "إسرائيل" لمراجعة علاقاتها مع تركيا  وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر يدعون الأطراف الليبية للحوار ويدعمون اتفاق الصخيرات  وزير الخارجية الاسباني يحذر من تداعيات عودة الارهابيين إلى أوروبا بعد هزيمتهم فى سورية  

أخبار سورية

2017-09-21 14:15:50  |  الأرشيف

حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!

حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!

قال ناشطون في إدلب إن حملة الاغتيالات التي تستهدف "شرعيي جبهة النصرة، أهم من الحملة السابقة التي استهدفت قياديين عسكريين، نظرا لدور الشرعيين في إصدار الفتاوي وتشكيل الرأي العام.

ونقل موقع “الوطن أون لاين” عن الناشطين أن حملة الاغتيالات تلك، والتي أودت بأرواح 4 "شرعيين" خلال أسبوع واحد، ضربت "النصرة" في الصميم ونالت من أهم هيئة فيها تتكل عليها في قيادة الشارع الإدلبي ومقاتلي الجبهة عبر خطب المساجد وخطب الاجتماعات ومن خلال إصدار فتاوى توافق أجندتها وخططها الحربية وتعاليمها.

ونقل الموقع عن مصادر أنه يغلب على تعاليم “النصرة” الدينية المنهج الذي يتنافى مع الإسلام الصحيح الذي عهدوه خلال قرون.

ويتهم الناشطون ميليشيات مناوئة لـ “النصرة” وفي مقدمتها "حركة أحرار الشام الإسلامية"، التي طردتها "تحرير الشام" من معظم معاقلها في إدلب منذ عدة أشهر، بأنها تقف وراء حملة الاغتيالات التي تستهدف فرع تنظيم “القاعدة” في سورية بهدف النيل منه تمهيدا لإقامة منطقة “خفض التصعيد” الرابعة في المحافظة وبموجب "تعليمات" تركية واضحة.

فبعد اغتيال شرعي “الهيئة” سراقة المكي الجمعة الماضية في أحد مساجد مدينة إدلب على يد مسلحين مجهولين وقبله اغتيال الشرعي السعودي أبو محمد الجزراوي والذي يدعى بـ “الحجازي” في مدينة سراقب، قتل "الشرعيان" أبو سلمان المغربي وأبو يحيى التونسي بعيارات نارية أطلقها مسلحون مجهولون في مدينة إدلب في الـ20 سبتمبر/أيلول، وهو ما أكدته الهيئة على حساباتها في مواقع التواصل.

كما قتل مسؤول العقارات في الهيئة أبو ياسر الشامي أيضا قبل يومين في مدينة حارم، مما فتح المجال للاعتقاد بأن حملة الاغتيالات ستنال من مسؤولين و"شرعيين" آخرين في الهيئة وزعيمتها "النصرة" خلال الأيام المقبلة، بعدما دب الضعف في صفوفها إثر حركة الانشقاقات النشطة التي ضربت بنيتها التنظيمية وآخرها "جيش الأحرار" القوة الضاربة الثانية في تركيبة الهيئة العسكرية.

عدد القراءات : 227

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider