دمشق    18 / 10 / 2017
زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  الرئيس الكازاخستاني: اجتماع أستانا يسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية  استشهاد العميد عصام زهر الدين  العلماء يحذرون من كارثة خطيرة تصيب البشرية بعد 13 عاما  بعد فراس طلاس : فضيحة «لافارج» تتوالى و تكشف المزيد من الأسرار والخفايا.  مقتل ضابط وإصابة 7 جنود بتفجير في اليمن  الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع نتنياهو الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني  واشنطن: سنساهم في إعادة إعمار الرقة  كيف تصنع كوريا الشمالية صواريخها  

أخبار سورية

2017-09-23 06:13:11  |  الأرشيف

الاردن يرد على الضغط الاقتصادي الخليجي بفتح المعابر مع سورية والعراق

يبحث الأردن عن طريق ومداخل جديدة لمعالجة وضعها الاقتصادي الصعب، رغم الوعود التي أعطيت له بتحسين هذا الوضع، من جانب الدول الخليجية وتحديدا المملكة الوهابية السعودية، وربطت الرياض الدعم للأردن، بمشاركة عمان الدور التآمري السعودي ضد الشعب السوري ودولته، ونجحت الرياض في اقامة معسكرات تدريب الارهابيين في الساحة الاردنية، وفتح مسارات حدودية لاجتياز المجموعات الارهابية لقتال أبناء سوريا، وأقيمت غرف عمليات ارهابية يشرف عليها أمريكيون وبريطانيون وسعوديون.
هذا التوجه الاردني الذي جاء مبكرا في بداية الحرب الارهابية الكونية على الدولة السورية، اصطدم بعد سنوات من هذه الحرب القذرة بصمود الشعب السوري وجيشه وقيادته، ونجاحات هذا الجيش في ميدان القتال، دفع الاردن الى اعادة حساباته للتخلص من المنزلق الذي اندفعت اليه ترغيبا وربما ترهيبا، وبوعود ثبت زيفها من جانب النظام التكفيري الذي عمل كل جهده للسيطرة على القرار الاردني والتحكم في سياساته.
هذا الوضع بتفاصيله، ومعرفة أهدافه أحدث ردة فعل في الشارع الاردني، مواطنين وجيشا، فنسبة كبيرة من الاردنيين تقف الى جانب الدولة السورية، رافضة الحرب الارهابية على سوريا، منتقدة بامتعاض وقوف النظام الى جانب أركان المؤامرة الارهابية على دمشق، في حين كانت تقارير الجيش الاردني بأذرعه المختلفة ترفض التدخل في الشأن الداخلي السوري، وغير راضية من الدعم اللوجستي الذي يقدمه النظام للدول الراعية للارهاب.
في الآونة الأخيرة أدركت القيادة الاردنية مخاطر وتداعيات التدخل السعودي وغيره، وتصعيد التآمر على سوريا، الى درجة استباحة الاراضي الاردنية، وتحويلها الى قاعدة لانطلاق الاعتداءات على جنوب سوريا وشرقها، في وقت يزداد فيه الوضع الاقتصادي تدهورا وضع الشارع في حالة غليان.
القيادة الاردنية استشعرت الاخطار وتداعياتها وزيف وعود دعم الاقتصاد الاردني، فكان تحركها باتجاه روسيا يدخلها في المعادلات الجديدة ومنها مسألة "خفض القتال في مناطق التوتر" ومنها تلك على الحدود مع سوريا، حتى يتسنى لها لجم المجموعات الارهابية التي تتمتع بحاضنة شعبية في الاردن واعادة فتح المعابر مع سوريا، واحياء النشاط التجاري بين البلدين، ليس مع سوريا وحدها بل مع العراق أيضا، فكان لها ذلك، مدركة خطورة الاستمرار المواقف المتخذة من جانبها ضد الدولة السورية، هذا القرار اتخذ بعد اعادة تقييم وحسابات، ومنعا لأية ارتدادات تهدد الاستقرار في الساحات الاردنية وهذا التحول أيضا جاء بعد شح المساعدات الاقتصادية الخليجية للمملكة وبشكل خاص المملكة الوهابية السعودية.
قرار القيادة الاردنية، بفتح صفحة جديدة من العلاقات مع سوريا، وصفته دوائر أردنية بالصائب، رغم أنه جاء متأخرا، خاصة وأن المملكة الوهابية السعودية بدأت تتعاطى مع المملكة على أنها ساحة تخضع لقراراتها ومساندة لدورهان تؤدي وظيفة تخدم أهدافها التخريبية.
المنار المقدسية

عدد القراءات : 3457

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider