دمشق    18 / 10 / 2017
زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  الرئيس الكازاخستاني: اجتماع أستانا يسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية  استشهاد العميد عصام زهر الدين  العلماء يحذرون من كارثة خطيرة تصيب البشرية بعد 13 عاما  بعد فراس طلاس : فضيحة «لافارج» تتوالى و تكشف المزيد من الأسرار والخفايا.  مقتل ضابط وإصابة 7 جنود بتفجير في اليمن  الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع نتنياهو الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني  واشنطن: سنساهم في إعادة إعمار الرقة  كيف تصنع كوريا الشمالية صواريخها  

أخبار سورية

2017-09-23 06:14:12  |  الأرشيف

سوريون يرفعون الصوت ..نريد الزواج المدني

بصوت شبابي واحد ونداء لافت وهدف واضح المعالم تم انشاء “تجمع سوريون مع الزواج المدني الاختياري” ليضم الغروب الذي أُنشأ منذ قرابة الشهرين عدة صفحات سابقة له حيث وصل عدد منتسبوه الى 2650 منهم 1620 من محافظة دمشق  .

وفي متابعة لصاحبة الجلالة مع مؤسسي التجمع الذين كانوا من الجامعيين تواصلنا مع كابي طعمة والفتاتين ر_أ و ز_ب اللواتي رفضن الافصاح الكامل عن اسميهما نتيجة الاساءات والمتاعب التي تعرضن لها والتي بلغت حد وضع صورهما واسمائهما في صفحات تابعة لتنظيم “داعش” الارهابي الامر الذي هدد حياتهما.

لم تبدُ فكرة الزواج المدني وليدة الأزمة بل باتت حلاً لا بد من ايجاده لمشاكل عدة تمخضت عن الحال الدائرة والانفلات الأخلاقي الحاصل برأي طعمة الذي نوّه الى أن الأمر بات مدرجا وأمراً واقعاً في محافظة القامشلي فكيف سيتم التعامل مع هذه الفئة التي وجدت نفسها مضرة او راغبة لخوض غمار هذه التجربة نتيجة الظروف الراهنة !!؟.

لمن لا يعرف فان التشريعات الناظمة لمؤسسة الزواج في سورية  تستمد من قانون الأحوال الشخصية السوري الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 في أيلول/سبتمبر 1953 والذي لا يزال معمولا به على الرغم من مساوئه العديدة حيث يعتبر هذا القانون امتدادا للقانون الصادر عام 1917 من طرف المشرّع العثماني في الأراضي السورية، وعلى الرغم من أن الدولة التركية ألغت هذا القانون واستبدلته عام 1925 بالقانون المدني التركي، إلا أنه لا يزال معمولاً به في سورية حتى اليوم.

يتابع الشاب بالتأكيد على أن الهدف من هذا التجمع و الحملة على حد سواء انما يأتي ايماناً بقضية تقوم على تطبيق المساواة بين الرجل والمرأة في مجتمعات عُرفت بأنها ذكورية الأمر الذي ينتقص من حقوقها .

يوضح طعمة بأن المجموعة تشهد تفاعلاً متزايداً وبشكل تدريجي الا ان الهدف الأبرز يتجه صوب الحصول على التراخيص اللازمة لجعلها حملة قانونية توعوية بموضوع الزواج المدني لا تتعارض مع الأشخاص الراغبين بالزواج الديني أو الشرعي ان صح التعبير، مشيراً الى ضرورة وجود حملة توعية حول هذا الزواج نظرا لحملات تضليل كثيرة طالته مسبقا ، حيث تهدف المجموعة من خلال تشريع هذا الزواج الى عدة أمور :

– حل مشاكل الأطفال المكتومين للزيجات المدنية المعقودة خارجا والتي يمنع القانون تسجيلها والأطفال المكتومين للزيجات المختلطة المعقودة بطرق مختلفة داخل سوريا والتي لا يسمح القانون بتسجيلها ايضا ، فيحرم الاطفال من حقوقهم ودراستهم

– حل مشاكل المساكنة وهي إقامة رجل وامرأة في مكان واحد دون رابط قانوني لعدم قدرتهم على الزواج بسبب اختلاف الدين الذي يمنعه القانون

– إحلال المساواة بين الرجل والمرأة من خلال التساوي في الحقوق والواجبات بما يتعلق بالحياة الزوجية أو في حالات الطلاق

– كسر القيود الطائفية في المجتمع السوري من خلال الاختلاط والمصاهرة التي لها دور في ترابط المجتمع ونبذ الطائفية

– دعم الشباب في حقهم باختيار شركاء حياتهم دون قيود طائفية بحيث يحرمون من أحلامهم بإمضاء حياتهم وتأسيس أسرة مع من يحبون .

يشير منظم و مؤسس التجمع الى تواصله مع عدد من الشخصيات بعضها في مجلس الشعب وبعضها رؤساء أحزاب و غيرهم من الشخصيات ذات التأثير السياسي أو الثقافي حيث يتم السعي إلى حشد تأييد من مختلف الجهات على ضرورة تشريع الزواج المدني الاختياري من خلال وثيقة يوقع عليها الجميع وتقدم منها نسختين ، واحدة للحكومة وأخرى لمجلس الشعب ليصار الى مناقشتها

وحتى تحقيق هذا الهدف فإن التجمع بحسب طعمة يسعى حاليا للظهور على وسائل الإعلام لنشر التوعية حول الزواج المدني وضرورته للمجتمع السوري ، بغية توضيح حقيقة هذا الزواج البعيدة كل البعد عما تطلقه حملات التشويه الموجهة ضده ، مبدياً الشاب استعداده التواصل مع أي طرف لديه القبول بالحوار دون اشتراط القبول بالفكرة .

و سبق وأبدت الفنانة السورية نانسي زعبلاوي رأيها المؤيد لهذا التجمع والحملة معبرة عن موقفها اتجاهه بفيديو قصير أرسلته الى الغروب وكذلك الأمر بالنسبة للفنان عارف الطويل الذي كتب بوست على الغروب يشدد على دعمه وتأييده.

يختم الشاب بالقول ليس لدينا أي هدف سياسي او ديني انما نحن مبادرة شبابية اجتماعية تنظر نحو إعادة الاعمار التي لا تقتصر على الحجر انما لا بد ان  تطال حقوق الانسان والبشر .

صاحبة الجلالة

عدد القراءات : 3514

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider