دمشق    16 / 07 / 2018
الكشف عن خطة لإجلاء" الخوذ البيضاء" من سورية  لقاء ترامب ـ بوتين وسقف التوقعات.. بقلم: بلال عساف  خلافات الإماراتيين تطفو على السطح.. الشيخ راشد أول المنشقين  ما هي الأسباب التي تحتم عدم انضمام روسيا إلى تحالف ترامب المعادي لإيران؟  لقاء بوتين ترامب.. العقبات والتوقعات  الموندو الإسبانية: محمد بن سلمان فرض اقامة جبرية على والدته  281 تاجراً إلى القضاء خلال 6 أشهر … الغربي: التضييق على الأسواق سوف يشلّ حركتها  بعد «بيت المال»... صهر أردوغان مسؤول عن ترقية الجنرالات  رسائل التصدي من «غلاف غزة»... إلى «صفقة القرن»  شرط بدئه رفضهم أن يكونوا ورقة بيد واشنطن … «مداد»: حوار سورية وكردها أكثر عائدية من المواجهة  ملامح النظام الإقليمي الجديد انطلاقاً من سورية.. بقلم: علي اليوسف  سورية بين أولويات مُهمة وأولويات أكثر أهمية.. بقلم: رفعت البدوي  الجيش يشتبك مع داعش في البادية ويدك إرهابيي ريف حماة الشمالي  أردوغان يهدد بنسف «أستانا»!  بعد استعادة السيطرة على «التضامن» عودة الأهالي ممكنة بقرار من المحافظ  ولايتي:المستشارون الإيرانيون موجودون في سورية بطلب من حكومتها  الخارجية الروسية: سندعو "طالبان" للقاء جديد ضمن "صيغة موسكو" بشأن أفغانستان  روحاني: الحكومة عاقدة العزم على تنفيذ توجيهات خامنئي  وزير بريطاني يستقيل بعد فضيحة جنسية برسائل نصية!  هام لمن يستخدمها.. وزارة الصحة تسحب أدوية الضغط الشرياني من الصيدليات  

أخبار سورية

2017-09-26 06:55:07  |  الأرشيف

ارتفاع التوتر في إدلب... و«تخفيف تصعيد» حول عفرين

تبدو منطقة إدلب ومحيطها ــ على خلاف مناطق «تخفيف التصعيد» الأخرى في سوريا ــ مرشحة لمزيد من التوتر والتحركات العسكرية، في ضوء الحشود العسكرية التي تجتمع في محيطها، وارتفاع وتيرة الغارات الجوية على عدد من مدنها وبلداتها.
وبعد المعركة الفاشلة التي أطلقتها الفصائل في ريف حماة الشمالي، عاد نشاط سلاح الجو الروسي فوق عدد من مناطق ريف حماة وإدلب وريف حلب الغربي.

وشهد أمس غارات متفرقة استهدفت مواقع في محيط جسر الشغور وسراقب وجبل الزاوية في ريف إدلب ومحيط الأتارب غربي حلب، إلى جانب عدد من قرى ريف حماة الشمالي.
وبالتوازي، وصلت تعزيزات عسكرية تركية إلى منطقة الريحانية التابعة لولاية هاتاي (لواء اسكندرون) تتضمن وحدات خاصة ومدرعات. ووفق مراسل وكالة «الأناضول»، فإن تعزيزات إضافية سوف تصل الى المناطق الحدودية مع محافظة إدلب تباعاً خلال الفترة المقبلة.
وعلى عكس التوتر في إدلب، نقلت وكالة «الأناضول» عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، قوله إن بلاده تعمل مع إيران وروسيا على إقامة منطقة «تخفيف تصعيد» في محيط منطقة عفرين، الخاضعة لسيطرة «وحدات حماية الشعب» الكردية. وفي سياق متصل، أعلنت الرئاسة الروسية أن الرئيس فلاديمير بوتين أكد خلال حديث هاتفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني، على أهمية نتائج الجولة الأخيرة من محادثات أستانا، مضيفة أنه جرى الاتفاق على تعزيز التعاون بين الدول الضامنة للاتفاقات الموقعة هناك. ويأتي ذلك قبيل زيارة مرتقبة لبوتين لأنقرة هذا الأسبوع، لإجراء محادثات مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، ستركز في جزء كبير منها على الوضع في سوريا. ونقلت مصادر مقربة من الرئاسة التركية أن اتصالاً هاتفياً جرى بين الرئيسين أمس، وأكدا خلاله على أهمية الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

عدد القراءات : 3594
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider