دمشق    20 / 04 / 2018
جولة «آستانا» منتصف أيار  الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سورية!  دعوات للمشاركة في جمعة الشهداء والاسرى  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  لافروف لدي ميستورا: على شركائنا وقف تطبيق سيناريهاتهم في سوريا على حساب شعبها  خبراء حظر الكيميائي يرفضون التواصل مع سكان دوما  قتيل و10 مصابين في إطلاق نار ببورتوريكو الأميريكية  البرلمان الألماني: الضربات الغربية على سورية مخالفة للقانون الدولي  ابن سلمان يسبح في الربع الخالي  تركيا وسراب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي  شهداء وجرحى من الفلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة  

أخبار سورية

2017-12-18 05:36:19  |  الأرشيف

مسؤول عسكري تركي سابق: «إسرائيل» المستفيد الأول من أزمة سورية

أكد رئيس الأركان التركي السابق ايلكار باشبوغ، أن المستفيد الأول والأخير من الأزمة السورية هو كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي دعم الجماعات الإرهابية فيها، وذلك بعد أيام عن التهديدات الإسرائيلية بحق سورية ولبنان.
وفي حديث لقناة الشعب التركية نقلته وكالة «سانا» للأنباء قال باشبوغ: إن «سورية كانت تشكل خط المواجهة الأول والقوي في مواجهة «إسرائيل» ومخططاتها»، مشدداً على أن «ما شهدته سورية من تدمير وتخريب على يد الجماعات الإرهابية المدعومة خارجيا شجع «إسرائيل» والولايات المتحدة على المضي في سياساتهما تجاه المنطقة وصولا إلى قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي». وأشار باشبوغ إلى أن «قرار ترامب الخاص بالقدس مخطط له منذ فترة طويلة وليس له علاقة بمزاج الرئيس فقط كما يقول البعض»، مستبعدا أي تحرك جدي للوقوف في وجه هذا القرار من قبل الدول الإسلامية بسبب موقف النظام السعودي وحلفائه.
يأتي ذلك بعد أسبوعين من مقال لنائب رئيس الموساد سابقاً وقائد المنطقة الشماليّة في جيش الاحتلال في الماضي، الجنرال احتياط، عميرام لفين، في صحيفة «معاريف» تحت عنوان «أخطأنا في سوريّة والآن وقت التصحيح‎»، أقر فيه أنه حتى نهاية العام 2017، تمّ إغلاق نافذة الفرص أمام التدّخل الإسرائيليّ في سوريّة وإسقاط الرئيس (بشار) الأسد.
ومنذ أيام عاد ليفين ليدعو في مقابلة مع الصحيفة ذاتها، إلى تطهيرٍ عرقيٍّ للفلسطينيين، وقال: في المرة القادمة التي سنخوض فيها حرباً، لن يبقوا هنا، سنطردهم إلى الضفة الأخرى من نهر الأردن. بهذه الطريقة علينا أن نقاتل. لقد كنا رحماء أكثر من اللازم في حرب الأيام الستّة عام 1967، على حدّ تعبيره.
وطالب ليفين بإبعاد الإيرانيين وحزب اللـه شرقاً إلى طريق السويداء- دمشق، وخارج الجولان، ودعا إلى مبادرة إسرائيليّة للحصول على اعتراف دوليٍّ بسيادتها في الجولان كشرطٍ لأي تقدّمٍ في المسار الفلسطينيّ، على حدّ تعبيره.
وبعد ما وصفه «تحدّياً أمنياً معقداً لإسرائيل» زعم ليفين أن حزب اللـه ضعف جداً خلال الحرب السوريّة، لكن عندما تنتهي الحرب، سيعود حزب اللـه إلى لبنان، مع قوات وقادة اكتسبوا تدريباً وخبرةً حربيّةً، وسيستعيدون عافيتهم ويواصلون تهديد «إسرائيل» بمخزون عشرات آلاف الصواريخ المعدة لاستهداف مواطنيها».

عدد القراءات : 3458

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider