دمشق    19 / 08 / 2018
أردوغان: لن نستسلم لمن حوّلنا لهدف استراتيجي  سورية تعرض بيع الكهرباء ولبنان يوافق.. ومخاوف تثير السوريين من عودة التقنين!!  طبول الحرب تقرع في إدلب… الجيش السوري يحشد وتوقعات بهجوم قريب!  إدلب.. المعركة الكبرى.. بقلم: عمار عبد الغني  المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  غداً أولى رحلاتها .. فلاي بغداد أول شركة طيران عربية على أرض مطار دمشق الدولي  الجولاني لا علاقة له بالجولان وحريق إدلب ينتظر إشعال الفتيل!  وزير العدل من طرطوس يُوضح قضية الشاب المُتهم باغتصاب 14 طفلاً  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

أخبار سورية

2017-12-20 18:01:16  |  الأرشيف

فيديو: هذا ما تخطط له اللجان السورية والروسية

لا يقتصر نشاط روسيا الاتحادية ودعمها لسورية على الجانب العسكري فهي تقدم كافة أشكال المساندة وعلى مختلف المستويات بهدف إنهاء الأزمة ومواجهة الحرب ويعتبر الجنود الروس شركاء في الحرب على الإرهاب لما قدموه من شهداء.
 
 وعن جهود المصالحات الوطنية أشار الوزير علي حيدر خلال حديثة عن الوضع في المنطقة الجنوبية والجنوبية الشرقية من الغوطة الشرقية بريف دمشق بحضور اللواء فيكتور بانكوف من مركز التنسيق الروسي في حميميم أن الوزارة أمام مرحلة جديدة من العمل ولن توفر جهدا لتخفيف المعاناة عن الأهالي المهجرين وتأمين عودتهم إلى قراهم التي استعادها الجيش العربي السوري وحررها من الإرهابيين في الغوطة الشرقية وأن قرار الدولة السورية واضح وصريح في عودة الأهالي إلى كل المناطق عبر مشاريع مصالحات محلية.
 
فيما قال اللواء بانكوف: أن مهمة الجيش السوري بعد القضاء على معظم المجموعات المسلحة هي تأمين عودة الأهالي إلى قراهم ومناطقهم وهذه عملية طويلة ومعقدة وأن بلاده تبذل كل الجهود للمساعدة في حل هذه المسألة لكن هذا الأمر يتطلب جهداً إضافياً نظراً لما لحق بهذه المناطق من دمار وخراب من جراء  التنظيمات الإرهابية.
 
وبين  بانكوف للحضور أنه شاهد شخصيا بعض المناطق المحررة التي تعرضت في جزء كبير منها للدمار بما فيها المدارس والمستوصفات لذلك فإن إنجاز عمليات الترميم مسألة يجب حلها بالجهود المشتركة.
 
وجرى خلال اللقاء توصيف حالة بعض البلدات ونقاش وضعها الأمني وما تحتاج إليه من تأهيل للبنى التحتية بما يتيح إعادة الأهالي بشكل دائم.

عدد القراءات : 3505
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider