دمشق    26 / 02 / 2018
الخارجية الروسية: نأمل أن تضمن الدول المؤثرة التزام المسلحين بوقف إطلاق النار في سورية  استقالة الحكومة الأردنية تمهيداً لتعديل وزاري  إغلاق كنيسة القيامة بالقدس احتجاجاً على سياسة إسرائيل بشأن تخصيص الأراضي  كوريا الجنوبية تعلن أن بيونغ يانغ مستعدة للتفاوض مع واشنطن  تركيا: بدأنا السعي في سبيل تسلم الزعيم الكردي السوري صالح مسلم من براغ  أمام الرئيس الأسد… الكواكبي ودبيات يؤديان اليمين القانونية محافظين لدير الزور والقنيطرة  مجلس الوزراء يقر خطة متكاملة لعودة جميع الخدمات الأساسية إلى قرى ريف محافظة إدلب المحررة  الجيش السوري يسيطر على النشابية وتلي فرزات والصالحية في الغوطة الشرقية  البرلمان الروسي: موسكو تسعى لتسوية الأوضاع في سورية بأسرع ما يمكن  إرهابيو الغوطة يلوحون باستخدام سيناريو الكيماوي مجدداً  تركيا: قرار وقف الأعمال القتالية في سورية لن يؤثر على عملية عفرين  الجيش السوري يعثر على ذخائر إسرائيلية من مخلفات "داعش" بدير الزور  سفير روسيا لدى اليمن يؤكد ضرورة دعم جهود التسوية السياسية  الحكومة الفلسطينية: فرض ضرائب على كنائس القدس عدوان إسرائيلي جديد  الدفاع الروسية: مسلحو الغوطة يخططون لهجمات باستخدام الغاز السام واتهام الجيش السوري  “التحالف الأمريكي”يرتكب مجزرتين جديدتين راح ضحيتهما 29 مدنيا بريف دير الزور الشرقي  إسرائيل تفرض إغلاقا شاملا على الضفة الغربية ومعابر غزة من الثلاثاء إلى الأحد  العبادي: العلاقات بين بغداد والرياض على الطريق الصحيح  الحريري: لانريد أخذ سلاح حزب الله  

أخبار سورية

2017-12-20 20:02:11  |  الأرشيف

مجلس الشعب يشكل لجنة لدراسة تسعير الحمضيات.. الحمو: ارتفاع الإنتاج الصناعي العام الجاري إلى 175 مليار ليرة

ناقش مجلس الشعب في جلسته المنعقدة اليوم برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وزارة الصناعة والمؤسسات التابعة لها والقضايا المتصلة بعملها. وتركزت مداخلات أعضاء المجلس على ضرورة النهوض بقطاع الصناعة لرفع وتيرة الإنتاج وإعادة تأهيل المعامل والشركات المتضررة وتشغيل المزيد من اليد العاملة وتأمين مستلزماتها للدخول في عملية الانتاج بأسرع وقت ممكن وتقديم الإعفاءات والقروض والتسهيلات اللازمة للصناعيين.
وأشار أعضاء المجلس إلى أهمية التركيز على صناعة المواد التي تدخل في مستلزمات إعادة الإعمار والبناء ولا سيما معامل الحديد والاسمنت والحجر البازلتي والرخام وزيادة الخدمات المقدمة للمناطق الصناعية وخفض التقنين الكهربائي عن المنشآت والمعامل الصناعية.
 
وتساءل عدد من أعضاء المجلس إلى أين وصلت الوزارة بالنسبة لإقامة عدد من المعامل ولا سيما العصائر والسيرومات والألبان والأجبان وزيادة خطوط الإنتاج في بعض المعامل داعين إلى تشجيع المستثمرين للاستفادة من الفرص الاستثمارية في المجال الصناعي وتنفيذ مشاريع جديدة تسهم في تمتين دعائم الاقتصاد الوطني.
 
كما طالب أعضاء المجلس الوزارة بتقديم الدعم للورشات والمشاريع الصغيرة وأصحاب المهن اليدوية والحرفية وتخفيض أسعار الأسمدة نظراً لما تمثله المنتجات الزراعية الأولية من رافد مهم للصناعة السورية مشددين على ضرورة تكثيف الرقابة من قبل الوزارة على المنتجات الصناعية الغذائية.
وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو أجاب عن تساؤلات ومداخلات أعضاء المجلس بعد تقديمه عرضاً حول ما أنجزته الوزارة من خطتها للعام الجاري مبيناً أن قطاع الصناعة ما زال يعد احدى الدعائم الأساسية للاقتصاد الوطني رغم الخسائر الكبيرة التي ألحقت به جراء الجرائم الإرهابية.
 
وأوضح الوزير الحمو أن الوزارة تعمل على تأمين مستلزمات الإنتاج للشركات العاملة الصناعية ورفع طاقاتها الإنتاجية لحدودها القصوى وإعادة تأهيل المتضررة وعودتها للعمل وإقامة الصناعات المتعلقة بإعادة الإعمار والمعتمدة على المواد الأولية المتوافرة سواء كانت زراعية أو ثروات باطنية ودعم وتمكين القطاع الصناعي الخاص وتسهيل عمله وتعزيز فرص التشاركية معه.
 
وبين وزير الصناعة أن قيمة الإنتاج في المؤسسات التابعة للوزارة ارتفعت العام الجاري إلى 175 ملياراً و 466 مليون ليرة سورية في حين ارتفعت المبيعات عن العام الماضي إلى 167 ملياراً و73 مليون ليرة وتم تحقيق أرباح تعادل 24,9 مليار ليرة سورية تضاف إليها الضرائب المتحققة على هذا الرقم والبالغة 7 مليارات و890 مليون ليرة.
 
ولفت الوزير الحمو إلى أن الوزارة قامت بدراسة الشركات الصناعية الموجودة في حلب بعد تحريرها ووضع خطط للمباشرة في إعادة تأهيلها ضمن آلية منضبطة وواحدة.. ونظراً لحاجة سورية في مرحلة إعادة الإعمار لكميات كبيرة من الاسمنت سيتم البدء بإعادة تأهيل الشركة العربية للإسمنت قريباً وكذلك شركة زجاج حلب والشركة السورية للنسيج في حلب التي ستكون نواة لتجمع صناعة النسيج في حلب.
وكشف الوزير الحمو أنه رغم الصعوبات التي تعترض القطاع الصناعي إلا أن الوزارة تمكنت من تصدير ما قيمته نحو 4,6 ملايين دولار مواد من إنتاج الصناعة السورية إلى الأسواق الخارجية.
 
ورداً على مدى صحة قيام مستثمرين باستثمار معامل في القطاع العام أكد الوزير الحمو أنه لم يتم استثمار أي معمل من قبل أي مستثمر وقال إن التشاركية مع القطاع الخاص يمكن أن تتم ضمن آلية واضحة المعالم تضمن حق الدولة والمستثمر.
 
ولفت الوزير الحمو إلى أن معمل البطاريات في حلب يعمل بشكل جزئي والان هناك خطط لزيادة عدد خطوط الإنتاج وتصنيع خطوط البطاريات المغلقة كما تعمل الوزارة على تأمين الجرارات بسبب الحاجة الملحة لها في حين أن محلج حلب بالنيرب جاهز للعمل مبينا أن الحكومة مهتمة بإقامة معامل تعتمد على المنتجات الزراعية.
 
وأشار وزير الصناعة إلى أنه تم إعداد مشروع الهيكلة الإدارية والنظام الداخلي للوزارة وهو قيد التدقيق من قبل وزارة التنمية الإدارية ليصار إلى تطوير كل النظم الإدارية والهياكل في الجهات التابعة لها.
 
كما تم تشكيل لجنة من أعضاء المجلس مهمتها دراسة واقع إنتاج وتسويق وتسعير الحمضيات والوقوف على جميع المشاكل التي تعترض هذا الموضوع والاستعانة بمن تراه مناسباً لأداء مهمتها حيث توجهت إلى محافظتي طرطوس واللاذقية اليوم لتنفيذ مهمتها وإعداد تقرير بهذا الشأن وتقديمه للمجلس لمتابعته مع الجهات المعنية.
عدد القراءات : 3454

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider