دمشق    20 / 01 / 2018
حميميم: تواصل الأنشطة الرامية إلى تسوية سلمية في سورية  بونداريف: أستبعد أن تنفذ تركيا عملية عسكرية للقضاء على الأكراد أو لاحتلال أراض سورية  ترامب يمدد السماح بمراقبة الأجانب  السيطرة على حريق بالكلية البحرية العسكرية في سان بطرسبورغ  «قارة المستقبل».. إلى أين وصل صراع الشرق الأوسط على أفريقيا؟  كلام عنيف من ملك الأردن إلى محمد بن سلمان  ماذا عن مشروع أمريكا في سورية !؟  الجيش يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب وصولا إلى مطار أبو الضهور ويستعيد قرية أم تينة بريف حلب  البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات  تركيا تعتقل 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لـ"داعش"  تعزيزات عسكرية تركية جديدة تصل إلى الحدود مع سورية  أنصاري حول أحداث عفرين: أي أعمال عسكرية يمكن أن تؤثر على التسوية السياسية للنزاع  مقتل4 جنود سعوديين برصاص قناصة "أنصار الله" في جازان  العبادي يؤكد ضرورة الالتزام بحدود إقليم كردستان وحصر تصدير النفط على الحكومة الاتحادية  الدفاع الروسية: اتهامات واشنطن لدمشق باستخدام الكيميائي تستند لإشاعات شبكات التواصل الاجتماعي  الدفاع الروسية: رئيس هيئة الأركان الروسية يبحث مع نظيره الأمريكي الوضع في سورية  الخارجية الروسية: موسكو تتابع عن كثب تطورات الوضع في عفرين  الأردن وأستراليا يتفقان على تعزيز التعاون العسكري  مؤتمر الحوار الوطني يعقد في سوتشي 30 يناير/كانون الثاني  قوات سورية الديمقراطية تنفي تقدم القوات التركية في عفرين.. وتعلن وجود ضحايا جراء عمليات القصف  

أخبار سورية

2018-01-13 04:27:51  |  الأرشيف

من المعاناة إلى الأمل... الديريّون يعيدون النبض إلى مدينتهم

أيهم مرعي - الأخبار

تشهد مدينة دير الزور عودة كبيرة لسكانها، بعد أكثر من أربعة أشهر من فك حصار «داعش» عنها، وتحرير كامل أحيائها، وسط جهود حكومية تبذل لإزالة آثار الحصار، والبدء بتأهيل المرافق العامة في المدينة
تعود إلى دير الزور مشاهد كانت مألوفة قبل الحصار الطويل الذي عاشته قرابة ألف يوم، وأنهاه الجيش السوري مطلع أيلول الماضي، ليكتب حياة جديدة لأهل المدينة. الحصار انتهى، وعادت المدينة تعيش صخبها المعتاد. المدينة باتت تشهد تحولاً واضحاً، تفسّره وجوه الناس، التي تحكي قصة فرَجٍ حلَّ عليهم، بعد أيام عصيبة عاشوها بقسوتها. فكثيرٌ من المحال التجارية عادت لفتح أبوابها، بعدما استعاد أصحابها مهنهم، التي هجروها نتيجة فقدان المواد.

يصرخ أبو محمد، بائع الكباب: «عالكباب الديري... عالكباب»، في مشهد غاب طويلاً عن إحدى أشهر «مدن الكباب» في سوريا. وإلى جانبه بائع آخر يقلّب سيخ الشاورما وسط ضجيج يملأ شارع الوادي، في السوق الرئيسي للمدينة. فترة ما قبل الحصار لا تشبه أبداً ما بعده، فالمدنيون وإن كانوا يسهرون حتى وقتٍ متأخر، إلا أنهم كانوا يعيشون قلقاً وخوفاً، من قذائف «داعش». يومها، كانت إحدى أمانيهم هي شرب الشاي من دون روح السكر (وهي مادة استخدمها أهل المدينة للتعويض عن غياب السكر). هذا الواقع تغيّر اليوم، في ظل توافر كل المواد الغذائية في الأسواق.
«خرجنا من النار إلى الجنة» هكذا يصف أبو عمار (كما معظم أهل المدينة)، ويضيف «في الحصار، كنا نموت باليوم مرات ومرات، وأصعب شيء هو أن تبحث عمّا يسد جوع أطفالك... طفلي فقد القدرة على النطق نتيجة سوء التغذية». ويشير إلى أن «التفاؤل كان حاضراً رغم الوجع، ولم نفقد الأمل يوماً، وكنا على يقين من أن يوم النصر قادم، وهو ما تحقّق على يد أبطال لولا صمودهم وتضحياتهم لما انتصرنا أبداً».

«دير الزور قامت»

عانت الأحياء الشرقية من المدينة كثيراً، لكونها خرجت عن سيطرة الجيش لأكثر من أربعة أعوام، تعاقبت خلالها مجموعات «الجيش الحر» و«جبهة النصرة» و«داعش». في منزل يقع خلف تكية الراوي الشهيرة (تكية لشيخ صوفيّ) تقطن مضاوي، المعلمة التي شحب وجهها نتيجة تحملها مآسي البقاء في مناطق سيطرة التنظيم.
حبها لوالديها المقعدين دفعها إلى البقاء وتحمل كل سنوات الأحياء الشرقية العجاف. تقول مضاوي «لو أن الحكومة توافق على تغيير تاريخ ميلادنا إلى 3/11/2017 لعمدت الى تغيير ميلادي، لأن يوم تحرير المدينة هو يوم الميلاد الحقيقي لنا». وتضيف القول «كنا نعد خطوات تقدم الجيش باتجاهنا كل يوم، فالناس هنا تكره داعش، ولا تؤمن إلا بالجيش مخلصاً.... الدير كما يقول إخوتنا المسيحيون: قامت حقاً قامت».
ورغم ضعف الخدمات وعدم توفر الكهرباء، إلا تلك التي توفرها بعض المولدات التي تعمل على نظام الأمبيرات، تشهد المدينة يومياً وصولاً لعدد كبير من باصات النقل الداخلي التي تحمل على متنها عدداً من أبنائها. ويؤكد العائدون أنهم كانوا ينتظرون هذا اليوم ليعودوا إلى «ديرهم وفراتهم». وإلى جانب أحد الباصات، يسجد أبو أحمد القادم من بلدة جرمانا في ريف دمشق، ويقبّل تراب المدينة، مردّداً: «شكراً لله. شكراً للجيش. شكراً لأنو شميتو ريحة تراب الدير النوب». حال أبو أحمد تشبه حال الكثير من أهالي المدينة التي اضطر أكثر من 300 ألف من سكانها إلى هجرها، وتوجه معظمهم نحو دمشق والحسكة وحماة.
وبالتوازي مع عودة الأهالي، باشرت ورشات مجلس المدينة عملها بفتح الطرقات باتجاه الأحياء المحررة. ويقول رئيس مجلس المدينة فادي طعمة إن المجلس، بالتعاون مع المنظمات الدولية، «يعمل على تنظيم عقود لإزالة الأنقاض وفتح الشوارع، وفق استراتيجية لإعادة تأهيل الأحياء التي ستعيد الحياة للأحياء بالتدريج، اعتباراً من الأحياء الأقل ضرراً». ويؤكد محافظ دير الزور محمد السمرة، في حديث إلى «الأخبار» أن «الحكومة خصصت 4 مليارات كإعانة للمحافظة، للبدء بعملية إعادة الحياة إلى المدينة، وسيتم تخصيص مبلغ 6 مليارات في ميزانية العام الجاري لإعادة الحياة إلى المدينة». إلى ذلك، شهدت مدارس المحافظة عودة تدريجية للطلاب، قسم كبير منهم قدم من الريف، ليعود إلى الدراسة بعد خمسة أعوام من حرمان من التعليم. ويقول مدير تربية المدينة خليل حاج عبيد، إن «أكثر من 6 آلاف طالب و250 معلماً عادوا إلى المدارس، بعد إعادة فتح أكثر من 20 مدرسة بالريف، بالإضافة إلى عودة المئات من الطلاب إلى مدارس المدينة». ولفت إلى أن «الوزارة تعمل على تطبيق برامج التعليم الذاتي، وفتح مدارس جديدة لتمكين الطلاب من العودة إلى التعلم من جديد». وهو ما ينطبق على جامعة الفرات، التي أكد رئيسها الدكتور راغب الحسين أنها «ستعيد تأهيل كل الكليات»، كاشفاً أن العام الجاري «سيشهد عودة أفراد الكادر التدريسي كافة، مع عودة كبيرة لطلاب الجامعة بعد تحرير المدينة والأرياف».

«المعلّق» سيعود

أكثر ما تعاني منه المدينة حالياً، هو عزلها عن ريفها على الجانب الآخر من نهر الفرات؛ نتيجة تدمير «التحالف الدولي» و«داعش» كل الجسور. وعلمت «الأخبار» من مصادر مطلعة أن «عناصر فنية سورية وروسية، أجرت فحوصاً على جسر السياسية في مدخل مدينة دير الزور، وأنها في طور إعداد دراسة لإعادة ترميم أحد الجسور على نهر الفرات، لإعادة وصل مدن دير الزور بعضها ببعض». وكشف المصدر أن «وزارة السياحة تعمل على دراسة وضع الجسر المعلّق، الذي دمر عدد من أجزائه، للبدء بترميمه، بوصفه واجهة سياحية لدير الزور».

 

عدد القراءات : 3458

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider