الأخبار |
خفايا الحياة لدى داعش.. الخوف هو المسيطر.. بقلم: إبراهيم شير  ضابط فرنسي: التحالف الدولي دأب على قتل المدنيين السوريين وتدمير مدنهم  روحاني: قوى الاستكبار فشلت في بث الخلافات بين أطياف الشعب الإيراني  الاحتلال يعتقل ستة فلسطينيين في الضفة الغربية  ظريف: اجتماعا وارسو وميونيخ كانا مسرحا للعزلة الأمريكية  طهران تستدعي السفيرة الباكستانية وتحتج على هجوم زاهدان  وزير الدفاع اللبناني لنظيره التركي: وجودكم في سورية احتلال  الرئيس الأسد خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية من جميع المحافظات..اجراء الانتخابات المحلية في موعدها يثبت قوة الشعب والدولة ويؤكد فشل الأعداء في تحويل سورية الى دولة فاشلة  الخارجية القطرية: "الناتو العربي" سيفشل في حال لم تحل الأزمة الخليجية  قطر تكشف شرط العيش بسلام مع إسرائيل وتوجه دعوة عاجلة بشأن إيران  ظريف: أوروبا تحتاج أن يكون لديها إرادة لمواجهة تيار الأحادية الأمريكية  نتنياهو يعيّن كاتس في منصب القائم بأعمال وزارة الخارجية  الجيش يدمر أوكارا وتحصينات للإرهابيين ردا على اعتداءاتهم على المناطق الآمنة بريف حماة الشمالي  من وارسو إلى سوتشي.. هل معركة إدلب هي الحل؟  لدعم غوايدو... أمريكا ترسل 3 طائرات إلى كولومبيا  وثائق تكشف استغلال فرنسا لثروات تونس منذ فترة الاحتلال حتى اليوم  قوات صنعاء: 508 خرقا في الحديدة و64 غارة للتحالف خلال 72 ساعة  إلى اين سيذهب الدواعش بعد هزيمتهم في سورية؟  الحرس الثوري يهدد السعودية والإمارات بالثأر لدماء شهداء هجوم زاهدان  هيذر نويرت تسحب ترشيحها لمنصب السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة     

أخبار سورية

2018-02-07 12:06:34  |  الأرشيف

رئيس اتحاد الكتاب العرب: الرئيس الأسد دعا إلى مشروع ثقافي عربي

كشف رئيس اتحاد الكتاب العرب في سورية الدكتور نضال الصالح عن استعدادات تجري في دمشق لاستضافة مؤتمر ثقافي عربي خلال العام 2018، بمشاركة ما لا يقل عن /100/ من الأدباء والكتّاب والمفكرين والباحثين العرب.

وأوضح الصالح  لـ"سبوتنيك" أن السيد الرئيس بشار الأسد وخلال لقائه الأدباء والكتاب العرب مؤخراً في دمشق دعا إلى إقامة مشروع ثقافي عربي وإلى وضع استراتيجية ثقافية عربية ينهض بها الأدباء والكتّاب والمفكرون العرب معرباً عن استعداد دمشق لاحتضان هذا المؤتمر.

وأضاف رئيس اتحاد الكتاب العرب أن الاستعدادات بدأت لاستضافة المؤتمر في دمشق خلال هذا العام وقال: نحن بصدد إنجاز هذه الخطوة لنؤكد الدور الذي يمكن أن تنهض به دمشق في إعادة الاعتبار للثقافة الفاعلة والممجدة للحياة وليس الثقافة التي تنتصر للموت ولفت إلى أن المؤتمر سيشهد مشاركة ما لا يقل عن /100/ أديب وكاتب ومفكر وباحث عربي لإنجاز استراتيجية ثقافية عربية.

تأتي هذه التصريحات بعد أيام من استضافة سورية لاجتماع الأمانة العامة لاتحادات الأدباء والكتاب العرب بعد قطيعة استمرت سبع سنوات الماضية بمشاركة /53/ أديباً وكاتباً من سورية ولبنان والأردن والعراق والإمارات وسلطنة عُمان ومصر والجزائر وتونس والسودان.

وأشار الصالح إلى أن الأدباء في الاتحادات الأدبية العربية جاؤوا إلى دمشق ولبوا دعوة اتحاد الكتاب العرب في سورية لعقد اجتماع المكتب الدائم في دمشق الذي تحول إلى احتفالية ثقافية عربية عبر الفعاليات والأمسيات التي أقيمت على مدى ثلاثة أيام لافتاً إلى أن بعض الوفود وصلت قبل موعد الاجتماع بيومين ووفود أخرى لم تغادر دمشق إلا


وحول مدى استجابة الأدباء والكتاب لمستوى الأحداث التي عصفت بسورية والمنطقة جزم رئيس اتحاد الكتاب العرب في سورية بأن الاستجابة لم تكن على قدر الأحداث وقال: لم نشهد كتابات إبداعية تمكنت بدرجة كافية من قراءة المشهد الدموي الذي ينزف من الخاصرة السورية ومن الجسد السوري باستثناءات قليلة لا تبلغ درجة الظاهرة ولا تعطي انطباعاً بأن الأدباء قد واكبوا هذا الجرح ولذلك ثمة مسؤوليات كبرى على عاتق المؤسسات الثقافية السورية لاسيما أن ثمة عشرات آلاف الحكايات والملاحم والأساطير والمآسي والأحزان التي يمكن أن تشكل مادة مهمة وعظيمة للأدباء والكتاب.

وأضاف: أتمنى أن تتنادى المؤسسات المعنية بإعادة إعمار الوعي إلى النهوض بدورها الذي هو أهم من إعادة إعمار الحجر فالوعي السوري تعرض لارتكاسات قاسية وفادحة خلال السنوات السبع الماضية ونحن نطمح إلى إنشاء مجلس أعلى للثقافة يكون أول أهدافه إعادة إعمار الوعي والثقافة الوطنية والعقل السوري الذي تعرض إلى ارتطامات حادة خلال الحرب ومن دون إعادة إعمار العقل والوعي والثقافة سنبدو وكأننا نحرث في الهواء.

ودعا الصالح إلى تشكيل شراكة حقيقية بين وزارات التربية والتعليم العالي والإعلام والثقافة والأوقاف للإسهام في هذه العملية التي تحتاج إلى روافع ومؤسسات وإلى حاضنة ثقافية قادرة على تثمير وتخصيب إعادة إعمار الإنسان ضمن بوتقة واحدة  تحقق إعمار البشر والحجر في آن معاً.

وكانت دمشق قد استضافت أعمال الاجتماع الدوري للمكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في قاعة أمية بفندق الشام حيث ضمت الوفود المشاركة أدباء وكتاباً وباحثين يمثلون اتحادات وروابط وأسراً وجمعيات أدبية عربية قدموا نتاجاتهم الفكرية والإبداعية على مدى يومين في ندوة بعنوان "ثقافة التنوير.. تحديات الراهن والمستقبل".

عدد القراءات : 3571
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019