دمشق    28 / 05 / 2018
190 ألف طالب وطالبة يتوجهون إلى امتحانات الثانوية اليوم … الوز: ندوات امتحانية للمنصة التربوية السورية للإجابة عن تساؤلات الطلاب يومياً  الموارد المائية تستعد للصيف والتقنين بالحدود الدنيا … الحسن: كميات الهطل المطري تجاوزت المعدل في معظم المحافظات … 770 ملياراً أضرار قطاع الموارد المائية.. رصد6 مليارات ليرة خطة إسعافية  في الطريق إلى باب المندب: قاعدة سعودية أميركية غرب تعز  سيول تتوسط بين ترامب وكيم: «القمة» تستعيد عافيتها  أفُقُ النزاع الأوروبي الأميركي .. بقلم: ورد كاسوحة  القرارات الأميركية العبثية.. بقلم: زياد حافظ  تفاصيل مثيرة حول مخبأ نتنياهو السرّي  الحريري يبدأ استشاراته النيابية... الطريق إلى تشكيل الحكومة معبدة  باكستان تعين كبير قضاة سابق رئيسا مؤقتا للوزراء لحين إجراء انتخابات  غموض وضع عباس الصحي يستنهض صراع الأجنحة داخل "فتح".. وأمريكا تدخل على الخط  الأحداث في سورية تشرخ اللاجئين  الشرطة البريطانية تحقق بتهديدات بالقتل لحارس ليفربول  روحاني: الأمريكيون يكذبون بزعمهم عدم حصار شعبنا  لوغانسك: العسكريون الأوكرانيون يقتلون بعضهم البعض بسبب مناطق النفوذ  ترامب: مسؤولون أمريكيون في كوريا الشمالية للإعداد للمحادثات  الجيش الليبي يسيطر على معقلين للجماعات المسلحة في درنة  الخارجية الأمريكية: محادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ للأعداد للقمة\rالمقررة بين رئيسى البلدين  معارضة الرياض حاولت بث شرخ مع الحلفاء … لجنة تعديل الدستور تشمل قياديين في «الجبهة الوطنية».. وقد تتوسع  الكيان الصهيوني يهدد!  

أخبار سورية

2018-02-14 04:08:02  |  الأرشيف

ميليشيا «الحر» تدعي الاتفاق مع داعش على إخلاء جنوب إدلب

أسفر اتفاق عقدته الميلشيات المسلحة المنضوية مع «جبهة النصرة» الإرهابية في ما يسمى «هيئة تحرير الشام» عن إنهاء تنظيم داعش الإرهابي وبلمح البصر من جنوب إدلب، بحسب بيان لتلك الميليشيات.
وبعد تشدق الميليشيات و«النصرة» من خلفهم بأن الجيش العربي السوري وحلفائه سهلوا هروب داعش من ريف حماة الشمالي إلى جنوب إدلب ومزاعم أن ذلك أسفر عن مواجهات، لم تمض سوى ثلاثة أيام على تلك المواجهات المزعومة ليعلن عن اتفاق أنهى وجود التنظيم في ريف إدلب الجنوبي.
وأكد بيان نقلته مواقع إلكترونية معارضة، عن الناطق باسم ميليشيا «جيش النصر» محمد رشيد أن «جميع مسلحي التنظيم سلموا أنفسهم في المنطقة، وأصبحوا بيد فصائل غرفة العمليات»، إلا أن اللافت أن تنظيم داعش لم يعلق حتى إعداد هذه المادة على البيان.
وقضى الاتفاق بحسب المواقع بتسليم سلاح مسلحي الأخير «بالكامل والمناطق التي يسيطر عليها ونقلهم إلى المحاكمة» على حين نقلت تلك المواقع عما سمته «مصادر عسكرية» قولها: إن مسلحي التنظيم سلموا أنفسهم وبلغ عددهم 350، بينهم 80 جريحاً، إلى جانب نساء وأطفال، بعد اجتماع ضم الميليشيات مع ثلاثة قياديين في التنظيم الإثنين.
ووفقاً لبيان «النصرة» فإن فترة الاشتباكات قدرت بثلاثة أيام فقط، مشيراً إلى أنه «قتل وجرح خلالها العشرات من التنظيم وأسر من تبقى منهم بالمئات في بلدة الخوين».
وأكد على «معاملة الأسرى حسب مقتضيات العدالة والقانون والضرورات الأمنية».
وبعد الاتفاق بين تلك الأطراف الإرهابية كان لا بد لهم من جرعة هجوم على ما يحلو لهم تسميته «النظام السوري» دون أي إشارة إلى أن تنظيم داعش منظمة إرهابية، حيث دعا البيان «المجتمع الدولي للإسراع في محاكمة النظام السوري»، الذي ووفق زعمهم «رعى وصدر الإرهاب بأشكاله المختلفة واستخدمهم في أكثر من موقع».
وشكلت 11 من الميليشيات في ريف إدلب غرفة عمليات مشتركة لتوحيد الجهود في المعارك ضد الجيش، مطلع شباط الجاري، وأكد بيان التشكيل حينها أن ذلك جاء بعد جهود مكثفة خلال الفترة الماضية لإيقاف تقدم الجيش وحلفائه. وسيطر التنظيم في الأيام الماضية على بلدتي الخوين والزرزور جنوبي إدلب، على حين أعلنت الميليشيات أسر العشرات من مسلحيه أول من أمس بعد محاولتهم التسلل إلى منطقة أم الخلاخيل بينهم أطفال.
مواقع معارضة أخرى لفتت إلى أن من بين من سلموا أنفسهم 80 جريحاً. وبذلك لم يعد للتنظيم أي وجود فعلي في أرياف حماة وحلب وإدلب، حيث كان الجيش العربي السوري وحلفاؤه طهروا منذ أيام قليلة كامل ريف حماة من أي وجود للتنظيم.
عدد القراءات : 3484
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider