دمشق    24 / 06 / 2018
هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  مصر.. إنشاء مركز لمكافحة الإرهاب لدول "الساحل والصحراء"  القوة الصاروخية اليمنية تستهدف مركزا لوزارة الدفاع السعودي  ظريف: هدف أمريكا هو دفع إيران للخروج من الاتفاق النووي  السيدة أسماء الأسد تحضر المناظرة الأولى التي أجريت ضمن المرحلة النهائية لـ البطولة الوطنية للمناظرات المدرسية 2018  حميميم: الإرهابيون صوروا مشاهد استفزازية لإدانة روسيا وسورية  كردستان العراق: واشنطن مستمرة في دعم البيشمركة عسكريا  مونديال 2018: اليابان تعقد المجموعة الثامنة بالتعادل مع السنغال (2-2)  

أخبار سورية

2018-03-04 16:20:13  |  الأرشيف

مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الإسكان ..عرنوس: مشروع جديد للسكن الشبابي في ضاحية الديماس

ناقش مجلس الشعب في جلسته السادسة عشرة من الدورة العادية السادسة للدور التشريعي الثاني التي عقدت اليوم برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وزارة الاسكان والاشغال العامة والقضايا المتصلة بعملها.

وأكد أعضاء المجلس أهمية إيجاد حلول عملية لمشكلة السكن والإسراع في تنفيذ مشاريع السكن الشبابي وإقامة المزيد من هذه المشاريع لتشمل شرائح  أكبر من المواطنين داعين إلى تفعيل دور قطاع التعاون السكني ودعمه بشكل ينافس القطاع الخاص وتقدير قيمة الأراضي المستملكة بشكل عادل حسب الأسعار الرائجة في الوقت الحالي.

ودعا أعضاء المجلس إلى إقامة تجمعات سكنية لعائلات الشهداء وتسهيل الاجراءات أمام شركات الإنشاءات العامة والاستثمار العقاري وضرورة مشاركتها بشكل كبير في مرحلة إعادة الإعمار مطالبين بالسماح باستيراد الآلات الثقيلة والمعدات الخاصة بإعادة الإعمار.

وطالب أعضاء المجلس بالإسراع في إصدار المخططات التنظيمية ولا سيما في المناطق التي دمرها الإرهاب وتطوير المخططات العمرانية القائمة وحل مشكلة السكن العشوائي وتأمين مقاسم للجمعيات السكنية والتوسع في البناء الشاقولي ومراعاة الوضع المعيشي للمكتتبين على الجمعيات السكنية التي رفعت أقساطها بشكل كبير وفرضت الضرائب عليهم.

من جانبه قدم وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس حسين عرنوس عرضا حول برامج وخطط الوزارة في مجال القطاع الانشائي ضمن مرحلة إعادة الإعمار كاشفا عن تنفيذ مشاريع بقيمة 141 مليار ليرة في مختلف المحافظات خلال الأزمة تركزت على المشاريع الحيوية والملحة.

وأشار الوزير عرنوس إلى أن الوزارة أعطت مرونة عبر عقود بالتراضي واعتماد نظام توازن الاسعار في المشاريع القديمة وعبر قرارات الدمج لبعض الشركات وإنشاء بعض الفروع للشركات الانشائية مبينا أن الوزارة تحضر لجبهات عمل في عدد من المحافظات وهناك دعم حكومي كبير مقدم لخطط الوزارة الاسعافية ومنها تأمين الاليات واصلاح القديمة منها.

ولفت الوزير عرنوس إلى أن التخطيط الإقليمي يتم بخبرات وطنية وبالتعاون مع المعهد العالي للتخطيط لتحقيق التوازن في التنمية المستدامة والمتوازنة وأن الشهر القادم سيشهد إطلاق مشروع تنموي مهم.

وأوضح الوزير عرنوس أن الخارطة الوطنية للسكن تعني إشادة التجمعات السكانية في المستقبل وتجنب إلحاق الضرر بالأراضي الزراعية وفي شهر تشرين الاول القادم ستكون الرؤية واضحة في المخططات التنظيمية وفي أي اتجاه تسير هذه الخارطة واصفا الخارطة الوطنية للسكن بأنها “الأهم ضمن الخرائط الوطنية التي ستضع حدا لكل التجاوزات في استخدام الأراضي الزراعية”.

وفي مجال التخطيط العمراني لفت عرنوس إلى أن الوزارة تعمل على تحقيق البعد التنموي واعتماد التوسع شاقوليا في الأبنية بما ينسجم مع خصوصية كل منطقة ويجب ألا نرى تفاوتا كبيرا في المناطق بكل المحافظات مشيرا إلى أن الوزارة أعادت النظر في المخطط التنظيمي لمدينة داريا وتعمل على إعادة النظر في كل المخططات التنظيمية بالمناطق التي تعرضت للإرهاب لتجاوز المشاكل العمرانية فيها والسماح ببناء طوابق إضافية في المخططات التنظيمية ما يساهم في تخفيف الأعباء عن المواطن والحكومة.

وقال الوزير عرنوس: “إن هناك كما هائلا من الاكتتابات المتراكمة في المؤسسة العامة للإسكان” مبينا أن هناك 62 ألف مكتتب من سكن شبابي وعمالي وادخار وحكومي وإنجاز هذه الاكتتابات يتطلب مبلغا قدره 470 مليار ليرة ويجب أن تنتهي هذه التراكمات في غضون 7 سنوات وبدأت المؤسسة برصد الاعتمادات تباعا لتغطية التكلفة.

ولفت الوزير عرنوس الى أن الوزارة خصصت العام الماضي وسلمت 6 آلاف و55 شقة سكنية وتعمل هذا العام على تسليم 7200 شقة و7300 للعام
القادم و9 آلاف وحدة سكنية ما بعد العام القادم مبينا أن المؤسسة طرحت عددا من الشقق السكنية للاكتتاب وتعلن تباعا عن الاكتتاب على شقق أخرى في عدد من المحافظات.

وأشار الوزير عرنوس إلى وجود ضاحية سكنية مهمة في منطقة معرونة بريف دمشق تتسع لـ 26 ألف وحدة سكنية وتم تخصيص 8 آلاف وحدة سكنية منها.

وبين الوزير عرنوس ان الوزارة ستعلن في شهر نيسان عن آخر مشروع للسكن الشبابي في ضاحية الديماس وعندها سيبدأ الاكتتاب على 8 آلاف وحدة سكنية شبابية في هذه الضاحية لهذا العام وتم إعداد دفاتر الشروط لها وستطرح 8 آلاف وحدة في العام القادم للاكتتاب حيث تتسع هذه الضاحية لـ 26 ألف وحدة سكنية.

وأوضح الوزير عرنوس أن هناك 157 منطقة سكن عشوائي وقد وضعت الوزارة خططا وبرامج لمعالجتها وتم رصد مبلغ لتنفيذ الحلول لمناطق السكن العشوائي في حلب مشيرا إلى أنه تم طرح المخطط التنظيمي لتخفيف تكاليف انشاء البنى التحتية في منطقتي الحيدرية بحلب والمشاع الجنوبي في حماة بعد دراسته من الناحية الاجتماعية وإجراء مسوح وتصاميم اولية ومخططات تفصيلية.

كما أشار وزير الأشغال العامة والاسكان إلى أن الوزارة تسعى لزيادة رقعة الانتشار السكني من خلال شركات التطوير العقاري التي تم تاهيل اكثر من 45 شركة منها وتامين 25 موقعا مؤمنة كل مخططاتها واحتياجاتها وحصلت على كل الموافقات من كهرباء ومياه وبنى تحتية منها 18 موقعا عاما و7 مواقع خاصة موضحا أن زيادة عدد الابنية يمكن أن تخفض أسعار الشقق السكنية.

ورفعت الجلسة إلى الساعة الـ 12 من ظهر يوم غد الاثنين.

حضر الجلسة وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبد الله عبد الله.

عدد القراءات : 3544

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider