دمشق    22 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  بعد "إهانته" للعراقيين.. بغداد تعفي سفيرها في طهران وتعين بديلا عنه  روحاني مهددا الدول الداعمة لمنفذي هجوم الأهواز: ردنا سيكون مدمرا  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  صحيفة: 15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  29 قتيلا وعشرات المصابين في هجوم إرهابي جنوب غرب إيران.. ظريف: سنرد بحزم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

أخبار سورية

2018-03-20 04:27:48  |  الأرشيف

سبع سنوات عجاف من الحرب على سورية ..

خليل موسى- دمشق
 
 
بعشوائيةٍ عمياء، تمرُّ سنوات الحرب العجاف على سورية، ما بين الدّمارِ والهجرة والنزوح، وما بين جثامين الشهداء وأشلاء المغدورين بالتفجيرات، وجراحٍ بقيت علامات فارقة سترافق أصحابَها بقيةَ العمر، مرّت تلك السنوات السبع بكلّ ما فيها من مآسٍ وآلام، أحداث ذهبت ومعها أمورٌ كثيرةْ، وبقي فقط من صمدَ ليُعيد البلاد لما كانت عليهِ، ولكن بجمالية أكبرَ يطمح لها أبناؤها كأعمدة دمشق القديمة.
 
على أعتاب السنة الثامنة لهذه الحرب، يسير مسرعاً شريطٌ من الصور الممزوجة فيها كل ألوان من جاؤوا وذهبوا، ألوانٌ ما لبثت أن أصبحت غباراً شبيهاً بوهم كابوس سرعان ما بدأ يستيقظ أصحابه منه ، ليتابع السوريون حياتهم ويبدأوا مراحل جديدة بعد توقف قسري .
 
القصة أصبحت معروفة للجميع، فمن فقدان 70% من مساحة الأراضي السورية، إلى عودة بأكثر من 90% الى حضن الوطن، وها هي الحرب تسير نحو خواتيمها في المكان ذاته الذي انطلقت منه إرهاصاتها الأولى على تخوم العاصمة دمشق.
 
وفي إطار الحديث عن مرور سبع سنوات من بدء الحرب على سورية، وما تشهده الدولة السورية من انتصارات يحققها الجيش السوري مع حلفائه في محور المقاومة والأصدقاء الروس، في مواجهة المحور الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، التقى موقع قناة المنار بالمستشار في الحكومة السورية الدكتور عبد القادر عزوز ليستعرض معه ما مر خلال السنوات السبعة وما وصلت إليه البلاد على الصعيد السياسي الذي يحكمه تطور الميدان العسكري.
 
الثورة الحقيقية
 
المستشار عزوز اوضح أنه بعد مضي سبع سنوات تبين أن الثورة الحقيقية، هي ثورة الشعب السوري ضد الإرهابيين وداعميهم، مستمداً قوله هذا من مشاهد خروج المدنيين من الغوطة الشرقية، التي تضمنت مساعدة الجيش السوري لهؤلاء المدنيين في انتفاضتهم ضد الإرهابيين، حيث يستذكر معاناة الناس داخل الغوطة خلال السنوات السبعة الماضية تحت وطأة وجود المجموعات المسلحة المدعومة من الخارج، والتي توغلت في نشر الرعب والذعر والرهبة والخوف بين الناس.
 
يصف المستشار الحكومي الدكتور عزوز ما حدث في سورية خلال السنوات السبع الماضية من الحرب على البلاد، انه إرهاب مورس على الدولة السورية، تضمن إرهاب أفراد وجماعات وإرهاب دول عابر للقارات، وهذا الإرهاب أشرفت عليه حكومات آل سعود وقطر بالدرجة الأولى، إضافة للإرهاب الأكبر المتمثل بالولايات المتحدة الامريكية، هذا الإرهاب قد ارتكب جميع أنواع الجرائم ضد الإنسانية بحق السوريين، من قتل وتعذيب واسترقاق واستعباد واغتصاب وإخفاء ونقل قسري للأشخاص، إضافة إلى مجازر الإبادة الجماعية في عدد من المناطق من خلال الحصار المناطق تحت أسباب عرقية أو دينية أو مذهبية كما جرى في مدينتي نبل والزهراء وكفريا والفوعة وريف اللاذقية الشمالي وصولاً إلى المجازر في مدينة عدرا العمالية.
 
الميدان والمشهد الحالي
 
بعد كل هذا يصل عزوز للحديث عن المشهد الحالي بعد سبع سنوات من الأزمة السورية، إذ يقول أن التقدم الميداني حصل وعلى اكثر من محور بفضل متانة وإرادة أبناء سورية والتفافها حول قيادتها وجيشها ومحور المقاومة.
 
في الوقت نفسه يجد تعثراُ سياسيا وواضحا في العملية السياسية خاصة عند استعراض عامين من جولات جنيف لم تسفر حتى عن التوافق على بند واحد كما يضيف عزوز ويسهب “ولكن في نفس الوقت وضمن المضمار السياسي جاءت حكمة الحكومة السياسية بمؤتمر سوتشي ومخرجاته، والتي لا يمكن لأحد القفز عنها ولا تجاوزها، والعنوان الاساسي وصل إلى الحل السياسي بأيد سورية بعيدة عن أي تدخل خارجي وبرؤية واضحة لجدول أعمال سياسية من خلال تشكيل حكومة وفاق وطني مهمتها وضع لجنة تشرف على صياغة دستور، ثم بعد ذلك تعرض لاستفتاء شعبي”.
 
وانطلاقاً من مبدأ أنه في الحروب “الميدان هو الحامل للسياسية” يؤكد المستشار عزوز أن الميدان سينعكس إيجاباً على العملية التفاوضية مع قوى العدوان التي تحاول اليوم أن تخلق معادِلاَ موضوعيا من خلال تسخين سياسي ديبلوماسي إعلامي، يظهر من خلال التصعيد عبر وسائل الإعلام، أو من خلال مشاريع تقدم إلى مجلس الامن.
 
نوايا أمريكا العدوانية مستمرة؛ ولكن..
 
الولايات المتحدة الامريكية هدفها إدامة الفوضى والاستنزاف، دون الحضور الكثيف لها في المشهد العام – يقول عزوز -،  وذلك من خلال الاعتماد على وكلاء محليين أو إقليميين تؤمن لهم الغطاء الجوي والمعلومات الاستخباراتية واللوجستية وغيره.
 
هذا النهج هو نهج أمريكي في إطار الموجة الثانية من المشروع الامبراطوري الأمريكي، بعد أن بدأت ملامحه في العام 2006 وما زال مستمراً ولكن تسعى إلى تعظيم استراتيجية التوتر والأخذ بها إلى حافة الهاوية، وفي إطار فلسفة الردع المتبادل.
 
وهذا الأمر لن يدفع نحو مواجهة مباشرة مع روسية، فأيُّ تصعيد لن يكون إلا ضمن إطار محدودية التصعيد انطلاقا من عدم إمكانية تحقيق كل الأهداف مع وجود صلابة محور المقاومة وبالتالي محدودية الأهداف مع محدودية التكلفة.
 
يؤكد المستشار الحكومي أن هذا كله “العنوان الأساسي مع أي احتمال من احتمالات المواجهة المباشرة أو التصعيد”. وبشكل أوضح ستكون الامور – في حال حدثت شبيهة بما حدث في العدوان الأمريكي على مطار الشعيرات وإذا ما امتدت أكثر من ذلك ممكن ان تطال بعض التجهيزات العسكرية للدولة السورية وفي النتيجة ستطال المدنيين السوريين وتعتدي عليهم”.
 
وفي ختام كلامه، يوجه المستشار الحكومي رسالة إلى صناع القرار في اميركا أو بريطانيا، “فإن أي مغامرة عسكرية لن تواجه إلا من خلال الرد والردع من قبل الدولة السورية وهي لن تغير على الإطلاق الوقائع الميدانية أو السياسية التي خطها نضال أبناء سورية ومحور المقاومة”.
المنار
عدد القراءات : 3549
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider