دمشق    22 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  بعد "إهانته" للعراقيين.. بغداد تعفي سفيرها في طهران وتعين بديلا عنه  روحاني مهددا الدول الداعمة لمنفذي هجوم الأهواز: ردنا سيكون مدمرا  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  صحيفة: 15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  29 قتيلا وعشرات المصابين في هجوم إرهابي جنوب غرب إيران.. ظريف: سنرد بحزم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

أخبار سورية

2018-03-22 04:50:03  |  الأرشيف

فضائح «لافارج» الفرنسية تتوالى في سورية

تتواصل فضائح شركة «لافارج» الفرنسية الإسمنتية بخصوص «تمويل الإرهاب» وتعريض حياة موظفيها للخطر في سورية خلال سنوات الحرب، حيث قتل بعضهم وفقد آخرون.
وذكرت وكالة «أ ف ب» في تقرير لها أنه وفي 2013، «أوقف جهاديون ياسين إسماعيل الموظف في الشركة الفرنسية منذ 2009 وقتلوه بعد أشهر من الاحتجاز»، حسبما روى أفراد من عائلته وثلاثة من زملائه في بلدتهم عين عيسى في محافظة الرقة في شمال سورية.
وروى أحد أقربائه ويدعى ياسين ياسين أن عمل إسماعيل في لافارج لعب دوراً في مقتله، «فالمصنع كان موجوداً في منطقة يسيطر عليها الأكراد، واتهمه تنظيم داعش بأنه جاسوس للأكراد».
ووفق التقرير، فقد اختفى في 2013 موظف آخر في لافارج يدعى عبد الحمادة، وبحسب أربعة من زملائه، فقد خطف عبد الحمادة الذي كان يعمل كميكانيكي في مصنع لافارج، في حلب على بعد 150 كيلومترا إلى غرب مكان وجود فرع الشركة السوري، وقتل على الأرجح.
وفي تشرين الثاني 2016، تقدم 11 موظفاً سابقاً وشركة شيربا الفرنسية بشكوى ضد لافارج وفرعها السوري وعدد من المسؤولين، بتهمة «تمويل الإرهاب» و«التعريض المتعمد لحياة الغير للخطر».
وأقر رئيس شركة لافارج- سورية بين 2008 و2014، برونو بيشو، والذي أوقف قيد التحقيق في كانون الأول الماضي، أمام المحققين بأن شركته دفعت بين تشرين الثاني 2013 وتموز 2014، حوالي عشرين ألف دولار شهرياً لتسهيل تنقل الموظفين والسلع، وقسم من هذه الأموال دفع بعد مقتل ياسين إسماعيل.
ونقلت «أ ف ب» عن متحدث باسم لافارج الشركة الناشئة عن اندماج شركتين فرنسية وسويسرية في 2015، إن معلوماته تشير إلى «مقتل موظف واحد في لافارج سورية إثر تعرضه للخطف».
وقال المدير العام المساعد لشركة «لافارج» في تلك الآونة كريستيان هيرو، في كانون الأول الماضي: إن «كل عمليات الخطف» تم «التوصل إلى حل لها، ودفعت مبالغ الفدية وتم الإفراج عن الأشخاص من دون أن يتعرضوا للأذى».
وفي وقت سابق، كشفت وثائق نشرتها «جمعية شيربا» الفرنسية غير الحكومية عن تورط وزير الخارجية الفرنسي السابق لوران فابيوس وسفير فرنسا السابق في سورية إيريك شوفالييه ومبعوث فرنسا إلى سورية فرانك جيليه في تمويل تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين في سورية من خلال فضيحة دفع شركة لافارج للاسمنت أموالا لهذين التنظيمين.
ونقلت وسائل إعلام حينها: إن الوثائق التي تم تسليمها للمحققين حول الفضيحة دفعت القضاء الفرنسي إلى استدعاء فابيوس والسفيرين المذكورين لاستجوابهم على خلفية ما ورد في تلك الوثائق والمحاضر على لسان نائب رئيس شركة لافارج كريستيان هيرو الذي قال قبل تنحيه في مراسلات ومحاضر اجتماعات داخلية للشركة إنه كان يجتمع كل ستة أشهر مع السفير جيليه للتشاور معه بخصوص مصنع الشركة في الرقة.
وأكد هيرو، أنه «وفي كل مرة اجتمع فيها مع جيليه كان يؤكد لي أن تعليمات وزارة الخارجية تقضي بضرورة إبقاء المصنع في الرقة مفتوحا لأنه يعد أكبر استثمار لنا في سورية مع التوصية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين عمل المصنع لأنه في النهاية يحمل علم الدولة الفرنسية».
عدد القراءات : 3320
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider