دمشق    22 / 07 / 2018
بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟  لم يبق أمامه سوى الدواعش.. ورافضو التسوية يواصلون التوجه شمالاً … الجيش على خطوط اتفاق فصل القوات في ريف القنيطرة  اعتداءات جديدة بـ«الدرون» على «حميميم» والدفاعات الروسية تسقط عدداً منها … الجيش يقضي على العشرات من «النصرة» في ريف حماة  قمة هلسنكي.. نحو نظام عالمي جديد.. بقلم: سركيس ابو زيد  هل يدخل الجيش السوري الرقة وإدلب… من دون معارك؟  الرئيس الاسد يستعيد القنيطرة و “اسرائيل” تخسر رهاناتها  محاضرات … موافقات وحماس … إيقاف وارتجالات وتقاذف مسؤوليات … محاضرة مايك فغالي عن صمود سورية تؤجل!  نعم.. إنها دمشق ياسادة!.. بقلم: مازن معموري  ألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي  الإعلان عن تشكيلة الوفد الحكومي السوري إلى سوتشي  مقتل امرأة في حادث احتجاز رهائن في متجر غربي الولايات المتحدة  كيف ينظر الروس الى خطوة الناتو الجديدة للتوسع نحو الشرق؟  أميران يهددان عرش الملك المنتظر..  قانون القومية الإسرائيلي... ماذا بقي للفلسطينيين؟  انخفاض في عمليات تهريب الحليب إلى الخارج  (إسرائيل) تنقل المئات من عناصر "الخوذ البيض" من سورية إلى الأردن  اتساع رقعة المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس نيكاراغوا  عشائر جنوب العراق تقدم شروطها للعبادي مرفقة بالتهديد  صاغة يتلاعبون للتهرب من الإنفاق الاستهلاكي.. وجزماتي: لم ندمغ أي مصاغ منذ 20 يوماً  تخوف في «التضامن» من تقرير «غير موضوعي» للجنة تطبيق القانون رقم 3  

أخبار سورية

2018-04-16 13:32:17  |  الأرشيف

قريباً.. اتفاق مصالحة في الضمير بريف دمشق

 أعلنت فصائل مسلحة عن التوصل إلى اتفاق مع الجانب الروسي لمغادرة بلدة الضمير إلى وجهة لم تحدد بعد.

ونقلت مواقع على صفحات التواصل الاجتماعي عن الناطق باسم ما يسمى قوات "أحمد العبدو" سعد سيف قوله "تم الاتفاق على خروج الفصائل من الضمير لكن الوجهة لم تحدد بعد إلى الآن"، ونوّه سيف بأن الاتفاق تمّ في سبيل تجنّب ويلات الحرب والحفاظ على أرواح أكثر من 100 ألف مدني، حسب تعبيره.

وأضاف سعد سيف أن "هناك اجتماع يوم الثلاثاء القادم لتحديد الوجهة، وبما يخص باقي البنود تم الاتفاق على تسوية أوضاع من يشاء من العسكريين أو المنشقين، وفتح مكتب للشرطة العسكرية داخل الضمير لمتابعة ما تم الاتفاق عليه وعدم خرق أي بند من بنود الاتفاق".

وحسب نشطاء كان قد تم التوصل في أول أبريل/ نيسان إلى اتفاق مبدئي بين المجموعات المسلحة والجيش العربي السوري والجانب الروسي حول مصير الضمير، وبلدات القلمون الشرقي التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة.

وتعتبر منطقة القلمون الشرقي آخر معاقل المجموعات المسلحة في ريف دمشق، تسيطر عليها فصائل من ما يسمى قوات "أحمد العبدو" وإرهابيي"جيش الإسلام" و"أحرار الشام".

عدد القراءات : 3317
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider