دمشق    22 / 07 / 2018
بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟  لم يبق أمامه سوى الدواعش.. ورافضو التسوية يواصلون التوجه شمالاً … الجيش على خطوط اتفاق فصل القوات في ريف القنيطرة  اعتداءات جديدة بـ«الدرون» على «حميميم» والدفاعات الروسية تسقط عدداً منها … الجيش يقضي على العشرات من «النصرة» في ريف حماة  قمة هلسنكي.. نحو نظام عالمي جديد.. بقلم: سركيس ابو زيد  هل يدخل الجيش السوري الرقة وإدلب… من دون معارك؟  الرئيس الاسد يستعيد القنيطرة و “اسرائيل” تخسر رهاناتها  محاضرات … موافقات وحماس … إيقاف وارتجالات وتقاذف مسؤوليات … محاضرة مايك فغالي عن صمود سورية تؤجل!  نعم.. إنها دمشق ياسادة!.. بقلم: مازن معموري  ألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي  الإعلان عن تشكيلة الوفد الحكومي السوري إلى سوتشي  مقتل امرأة في حادث احتجاز رهائن في متجر غربي الولايات المتحدة  كيف ينظر الروس الى خطوة الناتو الجديدة للتوسع نحو الشرق؟  أميران يهددان عرش الملك المنتظر..  قانون القومية الإسرائيلي... ماذا بقي للفلسطينيين؟  انخفاض في عمليات تهريب الحليب إلى الخارج  (إسرائيل) تنقل المئات من عناصر "الخوذ البيض" من سورية إلى الأردن  اتساع رقعة المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس نيكاراغوا  عشائر جنوب العراق تقدم شروطها للعبادي مرفقة بالتهديد  صاغة يتلاعبون للتهرب من الإنفاق الاستهلاكي.. وجزماتي: لم ندمغ أي مصاغ منذ 20 يوماً  تخوف في «التضامن» من تقرير «غير موضوعي» للجنة تطبيق القانون رقم 3  

أخبار سورية

2018-04-17 05:12:07  |  الأرشيف

أنباء غير مؤكدة عن التوصل إلى اتفاق مصالحة في الضمير

ما إن أعلنت الميليشيات المسلحة الموجودة في مدينة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق، عن التوصل إلى اتفاق مع الدولة السورية برعاية روسية لمغادرة المدينة إلى وجهة لم تحدد بعد، حتى انقلبت عليه واعتدى مسلحوها على مواقع الجيش السوري في المنطقة.
ونقل موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني عن الناطق باسم ميليشيا «قوات أحمد العبدو»، سعد سيف، قوله: «تم الاتفاق على خروج الفصائل من الضمير لكن الوجهة لم تحدد بعد إلى الآن».
وأضاف سعد سيف: إن «هناك اجتماع يوم الثلاثاء القادم (اليوم) لتحديد الوجهة، وبما يخص باقي البنود تم الاتفاق على تسوية أوضاع من يشاء من العسكريين أو المنشقين وضمان عدم دخول الميليشيات، وفتح مكتب للشرطة العسكرية داخل الضمير لمتابعة ما تم الاتفاق عليه وعدم خرق أي بند من بنود الاتفاق».
وحسب نشطاء نقلت عنهم «روسيا اليوم»، فقد تم التوصل في أول نيسان إلى اتفاق مبدئي بين الميليشيات المسلحة والجيش السوري برعاية روسية حول مصير الضمير، وبلدات القلمون الشرقي التي توجد فيها الميليشيات المسلحة.
وتعتبر منطقة القلمون الشرقي وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم بريف دمشق الجنوبي آخر معاقل للمسلحين في ريف دمشق، وتوجد في الأولى ميليشيات «قوات أحمد العبدو» و«جيش الإسلام» و«حركة أحرار الشام الإسلامية».
ووفق ما نقلت وكالات معارضة، عن الناطق باسم ما يسمى «القيادة الموحدة» في القلمون الشرقي مروان القاضي فإن الاتفاق «يقضي بخروج من يرغب من المدينة، ومن سيبقى يعطى مهلة ستة أشهر لتسوية وضعه، على حين المنشقون يلتحقون بقطعهم العسكرية خلال أسبوع واحد من توقيع الاتفاق».
وأوضح القاضي، أن الشرطة العسكرية الروسية ستدخل المدينة لحفظ الأمن.
وأشار القاضي إلى أن «قوات أحمد العبدو» و«جيش الإسلام» هما الموجودان في المدينة إلا أنه لم تحص أعداد المسلحين الراغبين بالخروج، لافتاً إلى عدم تحديد جهة للخروج، على حين رجح مصدر عسكري وفق الوكالات المعارضة، رفض الكشف عن اسمه، أن الوجهة ستكون إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية والتابع إدارياً لمحافظة حمص، وإما إلى مدينة جرابلس شمال شرق مدينة حلب.
ويأتي ذلك بعد إعلان الجيش العربي السوري السبت، السيطرة على كامل الغوطة الشرقية لدمشق بعد خروج الدفعة الأخيرة من مسلحي مدينة دوما وعائلاتهم.
في السياق ذاته قال الناطق الإعلامي باسم «قوات أحمد العبدو»: إن الاتفاق جاء بعد مفاوضات مكثفة في كلٍ من مطار «الضمير» العسكري، والمحطة الحرارية الواقعة إلى الغرب من مدينة «جيرود».
وتحظى مدينة «الضمير» بأهمية بالغة، بسبب موقعها الجغرافي المحاذي لمطاري «الضمير» و«السين» الحربيين، وإطلالها على الطريق الدولي «دمشق – بغداد».
وبالتزامن مع الإعلان عن الاتفاق شنت ميليشيات مسلحة موجودة في المنطقة هجوماً على الحدود الإدارية لريف دمشق مع بادية حمص، وذكرت مصادر إعلامية معارضة أنه اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والقوى الرديفة لها من جانب، وميليشيات مسلحة في القلمون الشرقي من جانب آخر، حيث تجري الاشتباكات في منطقة المحسا الواقعة على الحدود الإدارية بين القلمون الشرقي وبادية حمص، نتيجة هجوم من قبل الميليشيات على المنطقة.
في الغضون وفيما يمكن اعتباره انقلاباً على الاتفاق، اعتدى مسلحو «قوات أحمد العبدو» و«جيش تحرير الشام» فجر أمس، على مواقع الجيش في منطقة القلمون الشرقي.
وذكرت «قوات أحمد العبدو» على معرفاتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، أن «مسلحيها تمكنوا بالاشتراك مع «جيش تحرير الشام» من السيطرة على عدد من المواقع الإستراتيجية في منطقة المحسا بالقلمون الشرقي».
وأضافت: إن المسلحين «استطاعوا اغتنام دبابة وعربة BMB وعدد من الأسلحة المتوسطة والخفيفة».
عدد القراءات : 3301
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider