دمشق    22 / 08 / 2018
واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  الموت يغيب الكاتب والروائي الكبير حنا مينه عن عمر يناهز 94 عاماً  مسؤول سابق في الناتو يقر بتقديم الكيان الإسرائيلي الدعم لإرهابيي "جبهة النصرة"  تأكيداً على استمرار نهج التطبيع.. التبادلات التجارية بين “إسرائيل” وأنظمة الخليج تتجاوز المليار دولار  الخارجية الفلسطينية: التصعيد الاستيطاني انعكاس لـ”صفقة القرن”  الجيش اليمني يسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان  وزير الداخلية الإيراني: التنظيمات الإرهابية تحاول زعزعة الاستقرار في البلاد  بيسكوف: لا توجد دولة أسهمت في جهود التسوية في سورية كما فعلت روسيا  الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  مليارديرات أمريكا يتناحرون لنهب أوروبا  من هي الفصائل المسلحة المتبقية شمال سورية؟  

أخبار سورية

2018-04-20 05:51:48  |  الأرشيف

مسلحو جنوب دمشق في حالة انهيار.. ومصادر مطلعة ترجح استسلامهم

يواصل الجيش السوري في ريف دمشق عملياته العسكرية ضد المسلحين، حيث يقوم سلاحا الجو والمدفعية في الجيش السوري بتنفيذ رمايات مكثفة ومركزة على تجمعات وأوكار إرهابيي تنظيمي "داعش" و"النصرة" في حي الحجر الأسود ومحيطه على الأطراف الجنوبية لمدينة دمشق.
مصادر مطلعة أفادت بأن القصف يطال مقرات ومخازن أسلحة للضغط على تنظيم داعش ولا قرار بعمليات اقتحام حتى الآن، لافتة إلى أن المسلحين في المنطقة لن يستطيعوا الصمود أمام الوحدات العسكرية في حال تم تنفيذ عمليات اقتحام في المنطقة.
 وتوقعت المصادر أن يطلب تنظيم "داعش" وقف القصف على مراكزه في مخيم اليرموك وحي الحجر الاسود وأن يعود للالتزام بالاتفاق في ظل عدم وجود قرار بعمليات اقتحام حتى الآن، مشيرة إلى أن التنظيمات المسلحة في حالة انهيار خاصة بعد استهداف مقرات القيادة التابعة لها والخلافات التي وقعت بين القادة على أثر رفض الخروج من المنطقة.
كما بينت المصادر أن سبب بدء العملية العسكرية في المنطقة يعود لمحاولة "داعش" وضع شروط جديدة بعد رفض مجموعة "ولاية الخير" في جنوب السخنة استقبال عوائل مسلحيه، منوهة إلى أن الجش السوري رفض أي ابتزاز من قبل داعش أو غيرها وبدأ العملية العسكرية لتطهير المنطقة من داعش وأي مجموعة مسلحة ترفض التسوية.
وفي السياق ذاته، أكد مصدر عسكري أن سلاحا الجو والمدفعية في الجيش السوري نفذا رمايات وضربات دقيقة طالت مراكز قيادة وتحصينات ومستودعات المسلحين في حي الحجر الأسود ومخيم اليرموك، لافتاً إلى أن أعمدة الدخان تشاهد بكثافة على أطراف الحي.
 وتأتي هذه العملية العسكرية بعد أقل من أسبوع على إعلان الجيش السوري تحرير الغوطة الشرقية بجميع بلداتها وقراها ومدينة دوما من الإرهاب حيث تم إخراج المسلحين وعائلاتهم من الغوطة الشرقية إلى إدلب وجرابلس بريف حلب.
كما تتزامن هذه العملية مع إعلان بلدة الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق الشرقي خالية من الإرهاب والارهابيين بعد إخراج الدفعة الأخيرة من المسلحين وعائلاتهم ونقلهم إلى جرابلس بعد أن سلموا أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة وذلك تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الدولة السورية.
عدد القراءات : 3516
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider