دمشق    23 / 05 / 2018
دمشق: انسحاب أو بقاء القوات الحليفة في سوريا شأن يخصنا وغير مطروح للنقاش  تنحي رئيس أساقفة أستراليا بعد إدانته باستغلال طفل  مخيم اليرموك شبه مدمر بالكامل وعدد الفلسطينيين الذين بقوا لا يزيد عن 200  الخارجية الروسية: الشروط التي طرحتها أمريكا على إيران غير مقبولة بالنسبة لطهران  "أنصار الله": قصف صاروخي ومدفعي على تجمعات جنود التحالف  السفارة الأمريكية توضح ملابسات تسلمها لوحة تظهر"المعبد الثالث" بدل الأقصى  روسيا تعلن عن كشف نفطي مهم في العراق  الجيش يتصدى لمحاولة تسلل إرهابيين من "داعش" إلى عدد من النقاط في بادية الميادين  التلويح بالسيناريو الليبي.. واشنطن لا ترى بشرا خارج "الناتو"  "بي بي" تعلق العمل في حقل غاز مشترك مع إيران  روسيا تتهم دولا غربية بالسعي لتسييس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية  الجامعة العربية توقف التعامل مع غواتيمالا بعد نقل سفارتها إلى القدس  أنغولا تقيل ممثلها الذي حضر افتتاح السفارة الأمريكية في القدس  ليبرمان: مشروع "حماس" العسكري باء بالفشل وعليها الاعتراف بذلك  إعصار يضرب منطقة أرض الصومال ويقتل عشرات الأشخاص  اكتمال تركيب مراكز المراقبة الروسية والتركية والإيرانية على الخط الفاصل في إدلب  حكومة يوسف الشاهد في تونس على وشك الرحيل  ترامب يقول حتى الجاسوس داخل المقر لم يعثر على أثر لـ"التواطؤ مع روسيا"  صحيفة: الناتو يقف عاجزا أمام "قاتل حاملات الطائرات" الروسي  الرئيس اللبناني يجري غدا استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة  

أخبار سورية

2018-04-20 05:51:48  |  الأرشيف

مسلحو جنوب دمشق في حالة انهيار.. ومصادر مطلعة ترجح استسلامهم

يواصل الجيش السوري في ريف دمشق عملياته العسكرية ضد المسلحين، حيث يقوم سلاحا الجو والمدفعية في الجيش السوري بتنفيذ رمايات مكثفة ومركزة على تجمعات وأوكار إرهابيي تنظيمي "داعش" و"النصرة" في حي الحجر الأسود ومحيطه على الأطراف الجنوبية لمدينة دمشق.
مصادر مطلعة أفادت بأن القصف يطال مقرات ومخازن أسلحة للضغط على تنظيم داعش ولا قرار بعمليات اقتحام حتى الآن، لافتة إلى أن المسلحين في المنطقة لن يستطيعوا الصمود أمام الوحدات العسكرية في حال تم تنفيذ عمليات اقتحام في المنطقة.
 وتوقعت المصادر أن يطلب تنظيم "داعش" وقف القصف على مراكزه في مخيم اليرموك وحي الحجر الاسود وأن يعود للالتزام بالاتفاق في ظل عدم وجود قرار بعمليات اقتحام حتى الآن، مشيرة إلى أن التنظيمات المسلحة في حالة انهيار خاصة بعد استهداف مقرات القيادة التابعة لها والخلافات التي وقعت بين القادة على أثر رفض الخروج من المنطقة.
كما بينت المصادر أن سبب بدء العملية العسكرية في المنطقة يعود لمحاولة "داعش" وضع شروط جديدة بعد رفض مجموعة "ولاية الخير" في جنوب السخنة استقبال عوائل مسلحيه، منوهة إلى أن الجش السوري رفض أي ابتزاز من قبل داعش أو غيرها وبدأ العملية العسكرية لتطهير المنطقة من داعش وأي مجموعة مسلحة ترفض التسوية.
وفي السياق ذاته، أكد مصدر عسكري أن سلاحا الجو والمدفعية في الجيش السوري نفذا رمايات وضربات دقيقة طالت مراكز قيادة وتحصينات ومستودعات المسلحين في حي الحجر الأسود ومخيم اليرموك، لافتاً إلى أن أعمدة الدخان تشاهد بكثافة على أطراف الحي.
 وتأتي هذه العملية العسكرية بعد أقل من أسبوع على إعلان الجيش السوري تحرير الغوطة الشرقية بجميع بلداتها وقراها ومدينة دوما من الإرهاب حيث تم إخراج المسلحين وعائلاتهم من الغوطة الشرقية إلى إدلب وجرابلس بريف حلب.
كما تتزامن هذه العملية مع إعلان بلدة الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق الشرقي خالية من الإرهاب والارهابيين بعد إخراج الدفعة الأخيرة من المسلحين وعائلاتهم ونقلهم إلى جرابلس بعد أن سلموا أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة وذلك تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الدولة السورية.
عدد القراءات : 3516
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider