دمشق    22 / 08 / 2018
الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  مليارديرات أمريكا يتناحرون لنهب أوروبا  ما هي وصية حنا مينة التي نشرها في الصحف الرسمية السورية ؟  جسر الشغور.. الايغور أول الهالكين  حارس يسرق مبلغ ثمانية آلاف دولار أمريكي من فيلا بريف دمشق  حظر جوي وبري.. الكشف عن تفاصيل السياسة الامريكية الجديدة في سورية  اللاجئون والنازحون السوريون العائدون لديارهم.. بالأرقام  «كاسة» شاي لجيش الاحتلال.. بقلم: ايفين دوبا  الوطن ما بين الوطني والديني!!.. بقلم: حاتم استانبولي  ماهي التطورات الأخيرة في إدلب  زلزال بقوة 6.7 درجة يضرب جنوب المحيط الهادي  البحرين توقف إصدار تأشيرات دخول للقطريين  مليار دولار قيمة صادرات إسرائيل السنوية إلى دول الخليج  فتح ملف الإخوان في الكونغرس الأمريكي.. ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد  روسيا تطمح لشغل المركز الأول في تصدير الأسلحة دولياً  

أخبار سورية

2018-04-21 04:24:17  |  الأرشيف

"إس-300" في سورية.. فهل يتجرأ العدوان الثلاثي الغربي بالاقتراب منها؟

يعتبر تزويد سوريا بمنظومات الصواريخ المضادة للطائرات "إس-300" "فافوريت" خطوة مهمة، سواء من الناحية العسكرية أو السياسية، لحماية حليف روسيا وتغيير موازين القوى في المنطقة.
وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد شنت اعتداءات جوية على الأراضي السورية، ليلة 14 نيسان/أبريل، تحت ذريعة الهجوم الكيميائي المزعوم.
وأعلن رئيس إدارة العمليات الرئيسية التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية سيرغي رودسكوي، في اليوم التالي، أن موسكو تنظر في مسألة تعزيز أنظمة الدفاع الجوي السورية من خلال تسليمها "إس-300".
ومن الجدير بالذكر أن سوريا اتفقت مع روسيا على شراء "إس-300" منذ 10 سنوات، إلا أن روسيا أجلت التسليم، نظرا لطلبات بعض الشركاء الغربيين، الذين يخشون تعزيز قدرات الدفاع في سوريا.
وتتمكن منظومات "إس-300" من ضرب الأهداف على ارتفاعات مختلفة. وقد صممت في الفترة ما بين 1967-2005. وتتمكن المنظومة من تدمير الأهداف الهوائية على مسافة من 3-200 كم، والصواريخ البالستية من 5-40 كم. ويمكنها كشف الأهداف على بعد 300 كم، التي تبلغ سرعتها القصوى 10000 كم/الساعة. كما أنها متعمدة من قبل أكثر من 10 بلدان.
وتجدر الإشارة إلى أن الصراع في سوريا أدى إلى تدهور خطير في قدرات الدفاع الجوي، عندما كانت الحكومة تسيطر على 10% فقط من الأراضي السورية، ما سمح لبعض الأطراف باستغلال ذلك، فعلى سبيل المثال، كيان الاحتلال الاسرائيلي فقط شن نحو 100 غارة جوية على "حزب الله" وغير من الجماعات الموالية لدمشق، لكن الحكومة استعادت السيطرة على 60% من أراضيها بمساعدة من روسيا. وبدأ العمل على إنعاش نظام الدفاع الجوي، الذي أثمرت نتائجه خلال الضربة الثلاثية.
وقد تمكنت أنظمة الدفاع السورية من الصمود في المعركة الأولى، ولكن كما نعرف من تاريخ حرب فيتنام، فإن الأمريكيين قد يتخذون مسار تصعيد النزاع، إضافة إلى إمكانية قيامهم بتعزيز القوى والوسائل في المنطقة تدريجيا.
ولابد من تحضير الجيش السوري وحلفائه للردع في هذه الحال.
 
عدد القراءات : 3325
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider