الأخبار |
الحريري يتطلع لرؤية سيدة على رأس الحكومة اللبنانية  السبب الرئيسي للسمنة في الدماغ البشري  صحيفة: ملكة بريطانيا انتهكت القانون ولن تعاقب  سناتور أميركي: ولي العهد السعودي يتحمل مسؤولية قتل خاشقجي  مشافي غزة مهددة بالتوقف خلال ساعات جراء ازمة الوقود  لجنة أردنية سورية لتسهيل مشاركة المقاولين الأردنيين بإعادة الإعمار  نجم برشلونة عقبة في طريق رحيل سواريز  تركيا على مفترق طرق... فإما القبول بالمضايقات أو الرضوخ لاتفاق إجباري  أنشيلوتي يغدر بميلان  سورية تدين بأشد العبارات استمرار اعتداءات “التحالف الدولي” واستهدافه المدنيين السوريين  دعوات ألمانية لبريطانيا تحثها على البقاء في "الحضن الأوروبي"  هازارد يصدم تشيلسي.. وريال مدريد يكثف محاولات ضمه  فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر  "قسد" تقترح أن تكون جزء من الجيش السوري  البيت الأبيض: محادثات التجارة مع الصين تحقق تقدما  مسؤول بـ"الناتو": لم نتوصل لأي اتفاق مع ليبيا حول بناء جيش متطور  "تويتر" يعترف بسر خطير يؤذي هواتف "أندرويد"  "Matrix" تطرح ساعة ذكية لا تحتاج للشحن!  ترامب: لن أعلن حالة الطوارئ  متحول جنسياً في البرلمان الألماني لأول مرة في تاريخه     

أخبار سورية

2018-04-27 03:22:39  |  الأرشيف

العاصمة تغرق بمطر نيسان

خرج الدمشقيون صباح اليوم متجهين إلى أعمالهم وقد لاحت في سمائهم غيوم ماطرة تبشر بخير ينتظر العاصمة، لكن وما لم يكن بحسبانهم أن الخير الذي انتظرهم قد ينقلب إلى سوء يعصف بشوارعهم.

فقد هطلت أمطار رعدية شديدة على العاصمة ظهر اليوم، وما هي إلا بضع ساعات حتى تشكلت سيول في شوارعها، جرفت كل شيء كان في طريقها، حيث أظهر مقطع فيديو جرف سيول لرجل في دمشق، كما أظهرت مقاطع أخرى جرفها لسيارات وحاويات قمامة ولوحات مرورية، ولم يكن حال الشوارع التي لم تضربها السيول أفضل، حيث تشكلت برك ماء فيها متسببة بانقطاع معظم الطرقات وتوقف معظم محركات السيارات عن العمل.

من اختار السير إلى بيته نظراً للازدحام الشديد على وسائل النقل، لم يكن يعلم أنه بحاجة لسفينة للوصول إلى هناك، حيث شوهدت مجموعات من الناس عالقة على الأرصفة بانتظار انحسار المياه قليلاً، لأن العبور من ضفة إلى أخرى مهمة شبه مستحيلة.

المثير للاستغراب أن أحد شوارع العاصمة والذي لم يمر بعد سنة على صيانته كان له نصيب أيضاً من الطوفان، الشارع المذكور هو شارع بيروت والذي تم صيانته العام المنصرم بالتزامن مع التحضيرات لمعرض دمشق الدولي، فهل المسؤولون عن صيانة الطريق، لم يفكروا أثناء التخطيط له بأن عاصفة مطرية كهذه قد تضرب العاصمة؟، وهل الملايين التي دفعت لصيانته، كانت لأجل رصيف مليئ بالحفر؟؟، أم لأجل شجيرات صغيرة مع نسمة هواء تطير؟؟.

ما حصل اليوم في العاصمة لم يكن هو الأول من نوعه فقد سبق وأن غرقت العاصمة بالمياه في أمطار سابقة، وهنا يصبح التساؤل الأبرز، لماذا في كل مرة نقع فيها بمشكلة لانبحث عن حلول لها، بل نترك الأمور تسير بالمنحى ذاته لتكرار المشكلة التي قد تتفاقم يوماً وتتحول إلى مأساة؟، ولماذا وبعد مضي كل هذه الساعات لم نسمع بتصريح لأحد أعضاء الحكومة يتوعد بها المسؤولين عن مأساة اليوم بالمحاسبة؟، أسئلة نضعها برسم الجهات المعنية.

 

 

عدد القراءات : 3310
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019