دمشق    26 / 05 / 2018
"أنصار الله" تشن غارات على مطار أبها جنوب غربي السعودية  الخارجية تسلم سفيري روسيا وايران بدمشق لائحة بأسماء أعضاء لجنة مناقشة الدستور الحالي  حاكم مصرف سورية المركزي يوجه البنوك بعدم تعقيد عمليات التعرف على العملاء  بيونغ يانغ تطلع البعثات الدبلوماسية لديها على عملية تفكيك موقعها النووي  عقد لقاء قمة ثاني بين زعيمي الكوريتين  وزير الدفاع الإيراني: لن نتفاوض مع أحد حول قدراتنا الصاروخية والدفاعية  الرئيس الاسد يعفي رئيس مجلس مدينة درعا من منصبه  الجهات المختصة تسوي أوضاع عشرات المسلحين وتواصل تطهير ريف حمص الشمالي من مخلفات الإرهابيين  ماكين يعترف أخيرا بأن الحرب على العراق كانت خطأ  19 قتيلا وأكثر من 128 ألف متضرر من الأمطار في سريلانكا  حكم نهائي بحجب "يوتيوب" لمدة شهر في مصر  المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يكشف نقاط الخلاف والتوافق في المبادرة الفرنسية  هجوم عسكري بطائرة دون طيار قرب مطار أبها في السعودية  "الليرة" التركية: هل تلوي أمريكا ذراع أردوغان؟  كيف يمكن تطبيق النموذج الليبي على كوريا الشمالية؟  البيت الأبيض: سنبعث فريقا إلى سنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم  حكم نهائي بحجب "يوتيوب" لمدة شهر في مصر  داعش يهاجم الحشد وحوّاماتٌ أمريكيّة تهبط بمناطق سيطرة داعش في تل صفوك  ماكين يعترف: الحرب على العراق كانت خطأ  

أخبار سورية

2018-04-27 03:22:39  |  الأرشيف

العاصمة تغرق بمطر نيسان

خرج الدمشقيون صباح اليوم متجهين إلى أعمالهم وقد لاحت في سمائهم غيوم ماطرة تبشر بخير ينتظر العاصمة، لكن وما لم يكن بحسبانهم أن الخير الذي انتظرهم قد ينقلب إلى سوء يعصف بشوارعهم.

فقد هطلت أمطار رعدية شديدة على العاصمة ظهر اليوم، وما هي إلا بضع ساعات حتى تشكلت سيول في شوارعها، جرفت كل شيء كان في طريقها، حيث أظهر مقطع فيديو جرف سيول لرجل في دمشق، كما أظهرت مقاطع أخرى جرفها لسيارات وحاويات قمامة ولوحات مرورية، ولم يكن حال الشوارع التي لم تضربها السيول أفضل، حيث تشكلت برك ماء فيها متسببة بانقطاع معظم الطرقات وتوقف معظم محركات السيارات عن العمل.

من اختار السير إلى بيته نظراً للازدحام الشديد على وسائل النقل، لم يكن يعلم أنه بحاجة لسفينة للوصول إلى هناك، حيث شوهدت مجموعات من الناس عالقة على الأرصفة بانتظار انحسار المياه قليلاً، لأن العبور من ضفة إلى أخرى مهمة شبه مستحيلة.

المثير للاستغراب أن أحد شوارع العاصمة والذي لم يمر بعد سنة على صيانته كان له نصيب أيضاً من الطوفان، الشارع المذكور هو شارع بيروت والذي تم صيانته العام المنصرم بالتزامن مع التحضيرات لمعرض دمشق الدولي، فهل المسؤولون عن صيانة الطريق، لم يفكروا أثناء التخطيط له بأن عاصفة مطرية كهذه قد تضرب العاصمة؟، وهل الملايين التي دفعت لصيانته، كانت لأجل رصيف مليئ بالحفر؟؟، أم لأجل شجيرات صغيرة مع نسمة هواء تطير؟؟.

ما حصل اليوم في العاصمة لم يكن هو الأول من نوعه فقد سبق وأن غرقت العاصمة بالمياه في أمطار سابقة، وهنا يصبح التساؤل الأبرز، لماذا في كل مرة نقع فيها بمشكلة لانبحث عن حلول لها، بل نترك الأمور تسير بالمنحى ذاته لتكرار المشكلة التي قد تتفاقم يوماً وتتحول إلى مأساة؟، ولماذا وبعد مضي كل هذه الساعات لم نسمع بتصريح لأحد أعضاء الحكومة يتوعد بها المسؤولين عن مأساة اليوم بالمحاسبة؟، أسئلة نضعها برسم الجهات المعنية.

 

 

عدد القراءات : 3310
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider