دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  روحاني: قمة قزوين حققت إنجازا كبيرا حول الأمن في منطقة بحر قزوين  زاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول "الخوذ البيضاء" على أنهم "نشطاء إنسانيين وشجعان"  الخارجية الروسية: روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

أخبار سورية

2018-05-03 19:45:27  |  الأرشيف

كيف قضى الأسرى ليلتهم الأخيرة في دوما داخل أروقة التعذيب

من منا لم يسمعْ بسجن التوبة.. أكبرِ سجونِ "جيش الإسلام" في دوما، ذلك السجنُ الذي شهد تعذيبَ وقتلَ آلاف المخطوفينَ الذي قضوا في زنازينَ تحت الأرض لم يعرف إليها النور سبيلاً.
 
أقفاصٌ حديديةٌ هي أول ما نشاهدهُ قبل أن نُعاين سجن التوبة من الداخل.. لهذه الأقفاص حكايةٌ مؤلمةٌ لدى جميع الأسرى وعائلاتهم، ففيها كان يضعُ جيش الإسلام المخطوفين ويجولُ فيهم بحركةٍ استعراضيةٍ في أنحاء مدينة دوما بُغية إذلالهم والنيلِ من كرامتهم.
 
غرفٌ مظلمةٌ ازدحمت بعشرات الأسرى الذين ذاقوا أشد أنواع التعذيب والحرمان، وغرفٌ انفرادية سمعت جدرانُها أنين المعذبين حتى فاضت فيها أرواحُهم.
 
لا معنى للراحة في سجن التوبة.. فعناصر "جيش الإسلام" كانوا يستخدمون الأسرى في حفر الأنفاق والقيام بأي عمل يحتاج إلى جهد ومشقة، ومن يُتمّ منهم ساعاتِ الحفر المخصصة له، يستطيع أن يرى النور لبضع دقائق قبل أن يعود إلى ظلام زنزانته.
 
يشرح أحد الشبّان من مدينة دوما عن السجون التي كان يملكها "جيش الإسلام": "كان لديهم سجن "الباطون" وسجن "الكهف" وسجن "التوبة" كما كان لديهم مخفر للشرطة ومركز للجنايات".
 
وتابع كنّا نرى الأسرى ولكن كان الارهابييون يُخبئونهم ضمن سيارات خاصة، كانوا يأخذونهم لحفر الأنفاق والأعمال الشاقة، كان المسلحون يحيطون بهم من كل جانب ويجبرونهم على الحفر".
 
وحول مصير الأسرى والذي لم يُفرج إلا عن عدد قليل منهم؟.
 
نوه الشاب:  هؤلاء بالذات لم نعرف ما كان مصيرهم، وماذا فعل بهم الارهابيين، وإن كانوا قتلوهم أم لا".
 
أضحى اليومَ سجنُ التوبةِ خالياً من المسجونين، لم يبقَ فيه إلا الذكرياتُ والأمنياتُ التي نقشها الأسرى على الجدران، وبعضُ الآثار التي توثّق معاناتِهم وأوجاعَهم، وآخرُ وجبةٍ ذاقوا معها طعم الألمِ والقهر.
 
أما السجانُ فقد غادر هذه الأرضَ صاغراً تاركاً وراءهُ دفاتر نوباتِ الحراسة ومفاتيح السجن، بعد أن عذّب البشر ودمّر الحجر، لتسطُع الشمسُ على هذا المكان معلنةً انتهاء الليل المظلم.
 
عدد القراءات : 3399

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider