الأخبار |
العراق نفى سيطرته على 25 مخفراً داخل سورية … الجيش يتصدى لداعش بريف دير الزور.. ويواصل تحشيده  أوروبا تتمرّد على الأميركيين فهل تَنجَح؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  «حظر الكيميائي» ترضخ للضغوط الغربية: نسعى لفريق يحمل المسؤوليات عن الهجمات في سورية!  «حظر الكيميائي» ترضخ للضغوط الغربية: نسعى لفريق يحمل المسؤوليات عن الهجمات في سورية!  قافلة مساعدات إنسانية أنغوشية إلى سورية الأسبوع القادم  نتنياهو وزيارته الاستعراضية لعُمان.. بقلم: تحسين الحلبي  واشنطن تتوسط روسيا وإيران لإطلاق أميركي اختفى في سورية  رسالة من كيم جونغ أون إلى الرئيس بشار الأسد  وزير ألماني: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مأساة لم يكتبها شكسبير  الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ستذهبان إلى أبعد الحدود لمنع التصعيد في إدلب  بائعون يتوقفون عن بيع السلع بحجة تقلب سعر الصرف!!  النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 عناصر من فريق اغتيال خاشقجي  الرئيس الأسد لوفد اتحاد المهندسين الزراعيين العرب: الأمن الغذائي أحد المقومات الأساسية التي ساهمت في امتلاك سورية لاستقلالية قرارها  الكونغرس الأمريكي:التفوق العسكري الأمريكي تآكل إلى مستوى خطير  عباس: الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله حتى نيل حقوقه المشروعة  بعد انكسار قواته.. التحالف السعودي يوقف عملياته في الحديدة  روسيا ترسل الغاز إلى الولايات المتحدة  أمريكا تعتزم فرض عقوبات على 17 سعوديا لدورهم في مقتل خاشقجي  استشهاد 17 مدنيا نتيجة لقصف التحالف الدولي في دير الزور  تركيا توجه أول انتقاد لاذع للسعودية والإمارات على حربهما في اليمن!     

أخبار سورية

2018-05-12 03:54:33  |  الأرشيف

المنشآت السياحية في ريف دمشق تتحضر لاستقبال زوارها.. ومطالب خدمية تبحث عن استجابة

مضت أعوام حملت معها كل منغصاتها، ومن المتوقع أن يأتي الموسم السياحي هذا العام بمزيد من التفاؤل، وبالعديد من الأمنيات، ولعل أفضل ما يتمناه السوري بقدوم الموسم الصيفي أن تكون بدايته منطلقاً للعمل بهمة عالية لإعادة الاستقرار والهدوء والأمن إلى كل مواطن سوري على أرض سورية.
التحضير لاستقبال هذا الموسم جاء باكراً، ومن أجل تدارك النواقص والمعوقات التي قد تعترض هذه التحضيرات، بدأ هذا القطاع بالاستعداد بكافة نشاطاته من مطاعم، وفنادق، ومجمعات سياحية، وصالات البرامج، والحفلات الفنية، والمسابح، والمتنزهات بكافة مناطق وربوع المحافظة.‏
ويؤكد عبد الباري شعيري، رئيس غرفة سياحة ريف دمشق، أن القطاع السياحي قد تأثر وعانى من الأزمة التي تمر على بلدنا الغالي، ورغم ذلك بقي مستمراً في عمله، ولم يقم بتسريح عماله رغم الصعوبات التي يعاني منها أصحاب المنشآت السياحية، انطلاقاً من محبتهم لبلدهم، وكي تبقى صناعتنا ومنشآتنا السياحية بأبهى صورها، متمنياً من الجهات العامة العمل على تخفيض الكثير من الرسوم والضرائب المتعددة، المفروضة على القطاع السياحي، ليستطيع هذا القطاع الحيوي والهام بالاقتصاد الوطني الاستمرار بتقديم خدماته بأسعار منافسة وخدمات مميزة، ‏ودعا أبناء البلد والأصدقاء لزيارة المناطق السياحية الجميلة في ريف دمشق، والاطلاع على المنشآت الهامة والمتنوعة فيها ليتمتعوا بطيب الإقامة، وحسن المعاملة، مؤكداً أن مناطقنا كافة تتمتع بكافة عوامل الأمن والأمان على عكس ما تروّج له بعض الفضائيات الخارجية التي هدفها ضرب اقتصادنا الوطني، وأشار شعيري إلى أن الكثير من أصحاب المنشآت السياحية والمطاعم بدؤوا بتجهيز منشآتهم للعودة إلى نشاطهم المعتاد بعد قطيعة ست سنوات من الأزمة، وبعد أن قامت لجنة أضرار المنشآت السياحية المشكّلة من قبل محافظة ريف دمشق بالكشف على أضرار المنشآت من فنادق، ومطاعم، واستراحات في كل من الزبداني، وبلودان، وبقين، وطريق المطار، والهامة، وقدسيا، وعقدت هذه اللجنة عدة اجتماعات ولقاءات مع أصحاب المنشآت لتبادل الأفكار التي من شأنها الوصول إلى صيغة تشاركية للإسراع بتأهيل المنشآت المتضررة، وإمكانية افتتاحها خلال هذا الموسم، وأشار إلى أن هناك  23 منشأة سياحية تنتشر بين منطقة التكية والزبداني، تم الكشف عليها، وبيّن بأن إعادة البنى التحتية تحتاج إلى زمن، وإمكانيات مادية كبيرة، لهذا يتم السعي مع الحكومة لمنح قروض تشغيلية لأصحاب المنشآت السياحية، وإمكانية تقديم إعفاءات ضريبية خلال هذا الموسم للمساعدة في وضع عملية التشغيل، وقال: إن كافة المنشآت في منطقة الزبداني ستتعافى، وهي الآن في حالة إنعاش لتعود إلى ألقها السابق، وأشار إلى أن وزارة السياحة تقدم كافة التسهيلات لأصحاب المنشآت السياحية التي ترغب بتشغيل منشآتها، وهي جادة من أجل الحصول على قروض تشغيلية لهذه المنشآت المتضررة، ولكن إلى الآن لم تتم الموافقة على منح القروض، ويوجد في المحافظة عدد كبير من المنشآت تتوضع في الهامة، وقدسيا، وطريق المطار، وصيدنايا، وبلودان، وبقين ترغب بتشغيل منشآتها.
وقال شعيري: كغرفة سياحة نشجع أصحاب المنشآت السياحية على إعادة تشغيل منشآتهم في الموسم القادم، خاصة أن هناك حركة سياحية داخلية جيدة، وأبناء دمشق بأمس الحاجة للتمتع بالطبيعة والهواء العليل، وهذا الإقبال بدأت تظهر ملامحه باكراً قبل قدوم الموسم لهذا العام.
بلودان وإنعاش السياحة
في لقاء مع المهندس مصطفى مصطفى رئيس البلدية قال: يوجد إقبال كبير على المطاعم، وخاصة أيام العطل، والأعياد، والمناسبات، وأيضاً رحلات سياحية تبلغ أسبوعياً حوالي 10 رحلات سياحية بقصد السياحة، والتنزه، وزيارة مغارة موسى، وغيرها من المواقع السياحية، وهذا ما دفع أصحاب المنشآت السياحية لإعادة افتتاح منشآتهم السياحية مبكراً، إضافة إلى افتتاح منشآت جديدة، وأشار  إلى أن خطة البلدية المستقبلية تتمثّل بتشجيع المستثمرين، وتذليل العقبات التي تواجههم، وهناك إعادة تأهيل الأرصفة في شوارع بلودان الرئيسية، ابتداء من ساحة السيد الرئيس المؤسس حافظ الأسد، مع رفع مستوى الخدمات بدعم من المحافظة، وبما يعكس الوجه السياحي للبلدة التي تستقطب سنوياً عشرات الآلاف من السياح المحليين، ومن جميع دول المنطقة.
تجاوز النواقص
بغية التعرف على النواقص والمعوقات التي تعترض القطاع السياحي،   أجمع بعض السياح والمصطافين على ضرورة عودة الهدوء والاستقرار إلى كل المواطنين، والاعتناء بالمنشآت السياحية، وتخفيض الأسعار، وتأمين متنزهات شعبية، ‏وحدائق، والاهتمام بالنظافة، وتزفيت الطرق، وأن تعمل مديرية السياحة والمحافظة على مراقبة أداء وعمل المطاعم والفنادق،  وإيجاد أمكنة للتنزه، وبأسعار رمزية، وهذا الشيء غير متوفر، وخاصة في المناطق السياحية مثل بلودان ومحيطها، حيث إنها مشكلة عامة، ونعاني منها جميعاً، وطالبوا بالاهتمام بالمواقع السياحية، والأثرية، والمنشآت السياحية، ومناهل المياه، وخاصة في بقين، وبلودان، وتأمين دورات مياه عامة، وتأمين كافة الخدمات التي يحتاجها السائح والمرتاد للمواقع السياحية الهامة، حيث توجد الكثير من المنغصات التي يواجهها السائح، وخاصة في المناطق المكتظة بالسيارات، وتحتاج الطرق إلى توسيع، وتأمين كراجات، ومراكز تخديمية، وكوات بيع، وأن تعمل الجهات المعنية على مراقبة مظاهر الاستغلال والطمع ما أمكن، لأنها تسبب عبئاً على المواطن، ‏وخاصة ظواهر التسول، وارتفاع الأسعار، وإعادة النظر بالضريبة للفنادق والمطاعم، وتلافي الأخطاء التي حصلت خلال الأعوام السابقة،  وخاصة تأمين مرآب للسيارات، وطالب أصحاب المنشآت السياحية في بلودان بحل مشكلة الكهرباء، وخاصة أن القواطع لا تتحمّل العبء على الشبكات، وهذا يؤدي إلى ضغط كبير، وانقطاع التيار الكهربائي بشكل شبه متقطع، وطالبوا بتأمين اليد العاملة، لأنهم يعانون في كل موسم من عدم توفر اليد العاملة، وهذا سبب الكثير من المعاناة لأصحاب المطاعم، وأحياناً يقومون هم بالأعمال أمام الزبون وغيره، وهذه الظاهرة تؤدي إلى تراجع في خدمة السياح والمصطافين!.
عبد الرحمن جاويش
 
عدد القراءات : 3431
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018