دمشق    20 / 08 / 2018
انقلابات في الميدان السوري وانهيارات بالجملة  الجيش الإسرائيلي يستعد لـ”ثاني أقوى جيش في الشرق الأوسط”.. بقلم: عبد الله محمد  الرهان على أردوغان: حصرم في حلب!.. بقلم: رفعت البدوي  ما وراء التنقلات الكبرى في الجمارك ؟!  كيف يواجه العرب «الدولة القومية ليهود العالم»؟!.. بقلم: طلال سلمان  إطلاق رصاص على السفارة الأمريكية في أنقرة  ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  معركة ادلب … هل هي على غرار الجنوب السوري أم نحن امام تصعيد من نوع آخر؟!!!  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  أيُّها السّوريّ، إيّاك و السّفر ليلاً  افتتاح معبر "أبو الظهور" أمام تدفق مدنيي إدلب من مناطق سيطرة "النصرة"  السلطات السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق هذه الناشطة السعودية!  الإمام الخامنئي في نداء للحجاج يوم عرفة: اسألوا الله أن يقطع يد أمريكا وباقي المستكبرين وعملائهم  بريطانيا على خط انقضاء صلاحية الإرهابيين في سورية  حماس في ذكرى إحراق الأقصى: نرفض المجالس الانفصالية  فشل تسويق «البطاقة الذكية»... وتذمّر شعبي  إحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات  

أخبار سورية

2018-05-22 02:00:14  |  الأرشيف

«المجلس الحبري للحوار بين الأديان» يدعو إلى «التعاون الفعال»

دعا رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان، سيادة الكاردينال جان لوي توران إلى التعاون الفعّال من أجل المصلحة العامة بعدما اعتبر أن التنافس بين الأديان أثر سلباً في صورتها وفي اتباعها.
دعوة الكاردينال جاءت في رسالته الموجهة إلى «الإخوة المسلمين» في العالم، بمناسبة شهر رمضان الكريم وعيد الفطر لعام 2018 بعنوان: «المسيحيون والمسلمون: من التنافس إلى التعاون» تلقت «الوطن» نسخة منها من السفارة البابوية للكرسي الرسولي لدولة الفاتيكان في سورية.
وجاء في الرسالة، «أيها الإخوة والأخوات المسلمون الأعزاء، بتدبير من عنايته تعالى، منحكم القدير مرّة أخرى نعمة صوم شهر رمضان والاحتفال بعيد الفطر السعيد».
وأضافت الرسالة: «يعي المجلس البابوي للحوار بين الأديان ويقدّر أهمية هذا الشهر، كما الجهد الكبير من جانب المسلمين في جميع أنحاء العالم للصوم والصلاة وتقاسم هبات اللـه سبحانه وتعالى مع المحتاجين».
وتابع، «وإدراكاً منّا للنعم المتأتية من شهر رمضان، نشكر وإيّاكم اللـه الرحيم على لطفه وكرمه، ونقدّم لكم أطيب تمنيّاتنا القلبية».
وأردفت الرسالة «إن الخواطر التي نودّ مشاركتكم إيّاها في هذه المناسبة تتعلق بجانب حيوي من العلاقات بين المسيحيين والمسلمين: الحاجة إلى الانتقال من التنافس إلى التعاون».
وأشارت الرسالة إلى أنه «في الماضي، كانت العلاقات بين المسيحيين والمسلمين تتسم في كثير من الأحيان بروح المنافسة».
وأضافت، «لقد انعكس هذا التنافس بين الأديان سلباً على صورتها وعلى اتباعها، ما يعزز الفكرة القائلة بأنها ليست مصادر سلام، وإنما أسباب توتر وعنف».
وبينت الرسالة أنه «ودرءاً لهذه الآثار السلبية ومن أجل التغلب عليها، من الأهمية بمكان أن نتذكر، مسيحيين ومسلمين، القيم الدينية والأخلاقية التي نتقاسمها، من دون أن نغفل ما نختلف فيه. وإذ نعترف بما نشترك فيه ونُظهر الاحترام لاختلافاتنا المشروعة، يمكننا أن نرسخ بمزيد من الحزم أساساً متيناً لعلاقات سلمية، وأن ننتقل من المنافسة والمواجهة إلى التعاون الفعّال من أجل المصلحة العامة».
واعتبرت الرسالة أنه «من حقنا وواجبنا أن نشهد لله العليّ القدير الذي نعبده وأن نشارك الآخرين معتقداتنا، ضمن ضوابط الاحترام لدينهم ولمشاعرهم الدينية».
وأوضحت أنه «ومن أجل تشجيع العلاقات السلمية والأخوية، فلنعمل معاً ولنكرم بعضنا بعضاً. وهكذا، نمجد اللـه عز وجل ونعزز الانسجام في مجتمعات متعددة الأعراق والديانات والثقافات بشكل متزايد».
وختمت الرسالة «بتجديد أطيب تمنياتنا بصيام مثمر وعيد سعيد، مؤكدين لكم تضامننا معكم في الصلاة».
عدد القراءات : 3038

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider