الأخبار |
قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي  بؤبؤ العين لرصد إجهاد العمل المرهق  إيران: قريبا...منظومة دفاعية تنافس "إس 300"  ضمت صلاح وماني... "كاف" يعلن القائمة المختصرة لجائزة أفضل لاعب أفريقي  الكرملين يؤكد ضرورة لقاء بوتين وترامب  القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!  المواضيع الـ10 الأكثر بحثا في "غوغل" لعام 2018  الحريري: الحظر الأمريكي على إيران يؤثر على لبنان  مادورو يوعز بوضع الجيش في حالة تأهب قصوى  بومبيو: نتائج المحادثات اليمنية في السويد خطوة محورية أولى  السلطات التركية تصدر مذكرات اعتقال بحق 219 عسكريا  إصابة أربعة عسكريين لبنانيين في اشتباك مع مسلحين في بعلبك  أوغلو: لا حاجة حاليا لعقد قمة روسية تركية حول الوضع في إدلب  اسرائيل خلقت مناخا يهدد بانفجار خطير في ساحة الصراع  أمريكا تقف خلف الأزمة الصينيّة ـ الكنديّة.. ما خفايا اعتقال مينغ  أمريكا أمام مُعضلةٍ في شرق الفرات.. ما السيناريوهات؟  الخارجية الروسية: إرسال القاذفات الروسية "تو-160" إلى فنزويلا لا ينتهك اتفاق حظر الأسلحة النووية  تحذيرات من تطبيق خطير يسرق الأموال عبر الهواتف!  أدلة تكشف تورط دولتين في مقتل علي عبد الله صالح     

أخبار سورية

2018-05-22 03:39:43  |  الأرشيف

"الباغور".. صفعة جديدة لـ"دواعش سورية"

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، بمؤازرة من قوات فرنسية وأمريكية، على تلة استراتيجية تطل على بلدة هجين وقرى أخرى واقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، في محافظة دير الزور، شرقي سوريا.
 
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره لندن، لوكالة "فرانس برس"، الإثنين، إن قوات سوريا الديموقراطية، المتمركزة في الضفة الشرقية لنهر الفرات، سيطرت على التلة وأيضا بلدة الباغور، لتكون أول بلدة يتم طرد الدواعش منها منذ إعلان قوات قسد عن انطلاق عملية "عاصفة الجزيرة"، في مطلع مايو لاجتثاث "داعش" من المنطقة وتأمين الحدود مع العراق.
 
ولا تزال ثلاث بلدات في المنطقة تحت سيطرة التنظيم هي هجين والشعفة وسوسة، وتجري العمليات حاليًا بالتنسيق مع القوات العراقية في الجهة المقابلة من الحدود وقوات التحالف الدولي من أجل إحباط أي محاولة تسلل أو وهروب لعناصر التنظيم نحو العراق، وفق المرصد. ولم يعد التنظيم يسيطر على أي مدينة في سوريا، لكنه يحتفظ بقرى وبلدات وجيوب ينتشر فيها العشرات من عناصره.
 
وكان قائد العمليات الخاصة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الجنرال جيمي جارارد، كشف أمس الأحد، أن مقاتلي داعش يتمركزون في مدينتي البوكمال وهجين السوريتين، بالقرب من الحدود العراقية.
 
وقال جارارد في تصريحات نشرتها وسائل الإعلام العراقية، إن "غالبية من تبقى من مقاتلي داعش يتركزون في منطقة شمال مدينة البوكمال السورية، بالقرب من الحدود العراقية، وكذلك في مدينة هجين السورية، شرقي نهر الفرات".
 
وأضاف "التحالف ملتزم تجاه شركائه، المتمثلين في قوات سوريا الديمقراطية، في حملتها العسكرية لهزيمة التنظيم في شرق سوريا".
 
وفي 9 مايو، رجح ضابط برتبة لواء، في جهاز الاستخبارات العراقية، استهداف زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي، قريبا، بعد تحديد مكان اختبائه.
 
ونقلت "فرانس برس" عن الضابط، الذي طلب عدم كشف هويته، قوله، إن "البغدادي موجود في منطقة الشريط الحدودي العراقي - السوري، حيث تقع مناطق نفوذ التنظيم، وهي مناطق الهجين الشدادي والصور ومركدة.
 
وتابع "البغدادي يتنقل بالخفاء في هذه المناطق في الجانب السوري من الحدود، وليس بموكب".
 
واستطرد " البغدادي يتنقل برفقة أربعة إلى خمسة أشخاص بينهم ابنه وصهره، وأبو زيد العراقي، وشخص لا أستطيع الإفصاح عنه". 
 
ورجح الضابط العراقي اعتقال أو قتل البغدادي قريبا، بعدما تمكن جهاز الاستخبارات العراقي من اعتقال خمسة من أبرز قادة داعش، وقتل "حوالى 39 آخرين" بغارة جوية داخل سوريا في 19 إبريل الماضي.
 
واستطرد "الاعترافات التي حصلنا عليها تشير إلى ضعف كبير داخل صفوف داعش، وضعف في التمويل بعدما فقد جميع المصافي النفطية التي كان يسيطر عليها".
عدد القراءات : 3655
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018