الأخبار |
ابن سلمان يستعيد «أدوات» الجريمة: التسريبات تُسابق «صفقة خاشقجي»  «الكلب المسعور» هل يسلَم من الإقالة؟.. بقلم: نادين شلق  هل سترتفع أسعار الخضار في سورية بعد فتح معبر نصيب الحدودي؟  دارات الحجب (تطيّر) مدراء في الإتصالات!  إدلب.. ستعود للسيادة السورية.. بقلم: ميسون يوسف  رئيسا الأركان الإسرائيلي والسعودي بحثا مواجهة إيران  كيف أشعل كوشنر شرارة الحب بين ترامب والسعودية؟  الحياة مُرَكّبة  الأردن يفتتح مرحلة التحوّل العربي باتجاه سورية.. بقلم: روزانا رمال  لافروف: الغرب شعر بالرعب عند إطلاعه على أعمال "الخوذ البيضاء"  الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في "قداس" كنيسة القيامة  معلومات عن مغادرة القنصل السعودي الأراضي التركية  السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها  سورية والقرم توقعان مذكرة حول التعاون الاقتصادي  8 قتلى في حادث انقلاب قطار بالمغرب  فضيحة من العيار الثقيل.."ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض .. "فيديو"  بينها “تقطيع” خاشقجي.. مشتركات بين ابن سلمان والبغدادي  وقت «اتفاق إدلب» المستقطع: تعويم «الائتلاف» من باب «الحكومة المؤقتة»  بكين تخدع ترامب وتربح الحرب مع بلاده     

أخبار سورية

2018-05-25 14:41:01  |  الأرشيف

الجيش السوري ينذر المسلحين في 3 بلدات شمالي درعا "بلهجة تصالحية"

أكد عميد طيار في القوات الجوية السورية لـ"سبوتنيك" أن سلاح المروحيات أسقط اليوم مناشير جديدة فوق بلدات "جاسم ونمر وإنخل" ومناطق أخرى في ريف درعا الشمالي.
 
وبين العميد طيار أن هذا الأسبوع سيشهد موجات متتالية من المناشير فوق جيمع أنحاء ريف درعا.
 
وزعمت مصادر إعلامية تابعة للتنظيمات الإرهابية المسلحة في ريف درعا الشمالي بأن ممثلين عن "الحكومة السورية وروسيا الاتحادية" وجهوا أمس 3 رسائل حتى الآن تطالب فيها تلك التنظيمات بتسليم بلدات "محجة وإبطع وداعل".
وأشارت المصادر إلى أن الرسائل خيّرت تلك التنظيمات في البلدات الثلاث بين "الخروج منها وتسليمها للجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية، أو البقاء فيها وتسليم الأسلحة والانضمام للمصالحة".
 
وألمحت نقلا عما سمته "مصدر مطلع" إلى أنه "في حال رفضت الفصائل المسلحة الخيارات السابقة، فستتجه الأمور إلى الحسم العسكري في المنطقة".
 
ويسيطر على البلدات الثلاث تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) ويتقاسم مناطق نفوذه هناك مع بعض التنظيمات المسلحة الأخرى الحليفة له.
 
مصادر أهلية أكدت لـ "سبوتنيك" أن وجهاء في المنطقة وشخصيات حزبية محلية تداولوا أثناء حضورهم مجلس عزاء شؤونا تتعلق بالمصالحة في ريف درعا وضرورة إنجاز هذا الملف بـ"سرعة كبيرة.. وما لم تنتهي القضية بالمصالحة فإن الحسم قادم".
وانتشرت خلال الأيام الأخيرة فيديوهات عن عودة الوحدات العسكرية السورية من جبهات جنوب دمشق إلى مواقعها الدائمة في ريف درعا الشمالي، وذلك بعد الانتهاء من التطهير الكامل لأحياء الحجر الأسود ومخيم اليرموك وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم من مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) وفصائل مسلحة أخرى بعضها تم إخراجه إلى ريف درعا.
وبحسب المصادر ذاتها، يشير فحوى القصاصات التي يلقيها الجيش فوق مناطق ريف درعا إلى لغة تصالحية بادية، وهي تطلب إلى المسلحين من الجنسية السورية المنخرطين في التنظيمات المسلحة التفكير مليا في خيار المواجهة.
وتفيد إحدى القصاصات بأن "رجال الجيش العربي السوري ينتصرون بكم لا عليكم… فلننتصر معا على الإرهاب وداعميه"، وأن "الاستمرار بالعناد وحمل السلاح لن يغير النتيجة التي أصبحت محسومة" وأن "إلقاء السلاح والانضمام إلى المصالحة المحلية يضمن حياتكم ويوقف نزف الدماء".
 
وتختم بالقول: الجيش العربي السوري هو الضامن لسلامتكم واستقراركم وعودة الأمن والأمان إلى درعا الغالية".
عدد القراءات : 3467
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018