الأخبار |
ماذا يريد الأميركيون من شمال سورية؟.. بقلم: د. وفيق إبراهيم  ضاعت الأحلام.. والإعلام غاب مرافقاً وحضر متابعاً!.. بقلم: خالد الشويكي  موسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"  بومبيو يبحث نزع السلاح النووي مع يد كيم اليمنى  مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سورية  الرئاسة التركية: لن نتوقف حتى القضاء على الإرهاب على حدودنا مع سورية  اختتام اجتماعات عمّان حول الأسرى: تقدّم طفيف يكسر جمود الاتفاق  واشنطن تكشف مسوّغات رفضها العروض الروسية لتبديد الشكوك الأمريكية بصواريخ 9М729  محاولات صينية للالتفاف على العقوبات الأمريكية ضد إيران  استشهاد 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء جراء عدوان طيران التحالف الدولي على بلدة الباغوز تحتاني شرق دير الزور  باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب ببيروت: سورية هي الفجوة الأكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل غيابها  شارلي إيبدو و«السترات الصفر».. بقلم: إيمان نقاتي  رئاسة مجلس الوزراء تصدر لوائح جديدة لتعيين 195 من ذوي الشهداء العسكريين  أردوغان بصدد بحث إعلان منطقة آمنة شمال شرقي سورية مع بوتين  وسائل إعلام: قتلى في انفجار يستهدف مكتبا لـ"جبهة النصرة" في إدلب  روسيا: المبعوث الأممي إلى سورية يزور موسكو يوم 21 يناير الجاري  بروكسل تستبعد إعادة التفاوض: خطر «بريكست» يمتد إلى «العُمّال»  بدء عمليات تفريغ ناقلة غاز تحمل على متنها 2200 طن من الغاز السائل في بانياس  ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير بوغوتا إلى أكثر من 20 قتيلا  أنقرة تشدد على ضرورة منع الجيش السوري من دخول منبج     

أخبار سورية

2018-05-25 14:41:01  |  الأرشيف

الجيش السوري ينذر المسلحين في 3 بلدات شمالي درعا "بلهجة تصالحية"

أكد عميد طيار في القوات الجوية السورية لـ"سبوتنيك" أن سلاح المروحيات أسقط اليوم مناشير جديدة فوق بلدات "جاسم ونمر وإنخل" ومناطق أخرى في ريف درعا الشمالي.
 
وبين العميد طيار أن هذا الأسبوع سيشهد موجات متتالية من المناشير فوق جيمع أنحاء ريف درعا.
 
وزعمت مصادر إعلامية تابعة للتنظيمات الإرهابية المسلحة في ريف درعا الشمالي بأن ممثلين عن "الحكومة السورية وروسيا الاتحادية" وجهوا أمس 3 رسائل حتى الآن تطالب فيها تلك التنظيمات بتسليم بلدات "محجة وإبطع وداعل".
وأشارت المصادر إلى أن الرسائل خيّرت تلك التنظيمات في البلدات الثلاث بين "الخروج منها وتسليمها للجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية، أو البقاء فيها وتسليم الأسلحة والانضمام للمصالحة".
 
وألمحت نقلا عما سمته "مصدر مطلع" إلى أنه "في حال رفضت الفصائل المسلحة الخيارات السابقة، فستتجه الأمور إلى الحسم العسكري في المنطقة".
 
ويسيطر على البلدات الثلاث تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) ويتقاسم مناطق نفوذه هناك مع بعض التنظيمات المسلحة الأخرى الحليفة له.
 
مصادر أهلية أكدت لـ "سبوتنيك" أن وجهاء في المنطقة وشخصيات حزبية محلية تداولوا أثناء حضورهم مجلس عزاء شؤونا تتعلق بالمصالحة في ريف درعا وضرورة إنجاز هذا الملف بـ"سرعة كبيرة.. وما لم تنتهي القضية بالمصالحة فإن الحسم قادم".
وانتشرت خلال الأيام الأخيرة فيديوهات عن عودة الوحدات العسكرية السورية من جبهات جنوب دمشق إلى مواقعها الدائمة في ريف درعا الشمالي، وذلك بعد الانتهاء من التطهير الكامل لأحياء الحجر الأسود ومخيم اليرموك وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم من مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) وفصائل مسلحة أخرى بعضها تم إخراجه إلى ريف درعا.
وبحسب المصادر ذاتها، يشير فحوى القصاصات التي يلقيها الجيش فوق مناطق ريف درعا إلى لغة تصالحية بادية، وهي تطلب إلى المسلحين من الجنسية السورية المنخرطين في التنظيمات المسلحة التفكير مليا في خيار المواجهة.
وتفيد إحدى القصاصات بأن "رجال الجيش العربي السوري ينتصرون بكم لا عليكم… فلننتصر معا على الإرهاب وداعميه"، وأن "الاستمرار بالعناد وحمل السلاح لن يغير النتيجة التي أصبحت محسومة" وأن "إلقاء السلاح والانضمام إلى المصالحة المحلية يضمن حياتكم ويوقف نزف الدماء".
 
وتختم بالقول: الجيش العربي السوري هو الضامن لسلامتكم واستقراركم وعودة الأمن والأمان إلى درعا الغالية".
عدد القراءات : 3467
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019