دمشق    18 / 08 / 2018
كيف كشف هجوم صعدة عن تورط أمريكا في حرب اليمن؟  الصومال تحاول ان تكون جزءا من تحولات ترعاها السعودية والامارات في القرن الافريقي  مقارنة بما قبل الحرب... زيادة عدد الدول المستوردة للمنتجات السورية بمقدار 1.5  بسبب ترامب.. أكثر من 550 طفلا مهاجرا لا زالوا محتجزين في أميركا  ضابط جريح في الجيش يتحدى إصابته ويبدأ مسيرا من قريته بريف مصياف إلى دمشق  المجلس المركزي الفلسطيني: الإدارة الأمريكية شريك لحكومة الاحتلال  الخارجية الصينية: سنواصل التعاون مع إيران  "أنصار الله" تكشف تنازلات كبيرة ومفاجأة "الهيستريا" التي تعيشها السعودية  الأمين العام للأمم المتحدة يقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين  ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر في إيطاليا إلى 41 شخصا  ريال مدريد يضع خطة ثلاثية لضم مبابي  برشلونة على بعد خطوة من رقم تاريخي في الليجا  الديمقراطي الاجتماعي الألماني: لن نتخلى عن "السيل الشمالي - 2" خدمة لواشنطن  "أنصار الله" تعلن قنص جنديين سعوديين  أردوغان يكشف عزمه توسيع العمليات العسكرية على الحدود السورية  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

أخبار سورية

2018-05-25 14:41:01  |  الأرشيف

الجيش السوري ينذر المسلحين في 3 بلدات شمالي درعا "بلهجة تصالحية"

أكد عميد طيار في القوات الجوية السورية لـ"سبوتنيك" أن سلاح المروحيات أسقط اليوم مناشير جديدة فوق بلدات "جاسم ونمر وإنخل" ومناطق أخرى في ريف درعا الشمالي.
 
وبين العميد طيار أن هذا الأسبوع سيشهد موجات متتالية من المناشير فوق جيمع أنحاء ريف درعا.
 
وزعمت مصادر إعلامية تابعة للتنظيمات الإرهابية المسلحة في ريف درعا الشمالي بأن ممثلين عن "الحكومة السورية وروسيا الاتحادية" وجهوا أمس 3 رسائل حتى الآن تطالب فيها تلك التنظيمات بتسليم بلدات "محجة وإبطع وداعل".
وأشارت المصادر إلى أن الرسائل خيّرت تلك التنظيمات في البلدات الثلاث بين "الخروج منها وتسليمها للجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية، أو البقاء فيها وتسليم الأسلحة والانضمام للمصالحة".
 
وألمحت نقلا عما سمته "مصدر مطلع" إلى أنه "في حال رفضت الفصائل المسلحة الخيارات السابقة، فستتجه الأمور إلى الحسم العسكري في المنطقة".
 
ويسيطر على البلدات الثلاث تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) ويتقاسم مناطق نفوذه هناك مع بعض التنظيمات المسلحة الأخرى الحليفة له.
 
مصادر أهلية أكدت لـ "سبوتنيك" أن وجهاء في المنطقة وشخصيات حزبية محلية تداولوا أثناء حضورهم مجلس عزاء شؤونا تتعلق بالمصالحة في ريف درعا وضرورة إنجاز هذا الملف بـ"سرعة كبيرة.. وما لم تنتهي القضية بالمصالحة فإن الحسم قادم".
وانتشرت خلال الأيام الأخيرة فيديوهات عن عودة الوحدات العسكرية السورية من جبهات جنوب دمشق إلى مواقعها الدائمة في ريف درعا الشمالي، وذلك بعد الانتهاء من التطهير الكامل لأحياء الحجر الأسود ومخيم اليرموك وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم من مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) وفصائل مسلحة أخرى بعضها تم إخراجه إلى ريف درعا.
وبحسب المصادر ذاتها، يشير فحوى القصاصات التي يلقيها الجيش فوق مناطق ريف درعا إلى لغة تصالحية بادية، وهي تطلب إلى المسلحين من الجنسية السورية المنخرطين في التنظيمات المسلحة التفكير مليا في خيار المواجهة.
وتفيد إحدى القصاصات بأن "رجال الجيش العربي السوري ينتصرون بكم لا عليكم… فلننتصر معا على الإرهاب وداعميه"، وأن "الاستمرار بالعناد وحمل السلاح لن يغير النتيجة التي أصبحت محسومة" وأن "إلقاء السلاح والانضمام إلى المصالحة المحلية يضمن حياتكم ويوقف نزف الدماء".
 
وتختم بالقول: الجيش العربي السوري هو الضامن لسلامتكم واستقراركم وعودة الأمن والأمان إلى درعا الغالية".
عدد القراءات : 3448

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider