الأخبار |
ليبيا: أطراف داخلية وخارجية تحاول أفشال العملية الدستورية في البلاد  العراق: إجراءات جديدة لتأمين الحدود مع سورية ومنع اختراقها  لوبان: ماكرون لا يريد التخلي عن نهجه الفاشل  ماكرون يسترضي المتظاهرين بـ«توزيع النقود»  أغنى المواد الغذائية بالبوتاسيوم الضروري لمرضى ضغط الدم  ميسي وصلاح على رأس 50 مرشحًا لتشكيلة يويفا  آبل تطرح سماعات لاسلكية جديدة كليا  حب الحلوى في الطفولة قد يؤدي إلى الإدمان على الكحول  فيرمايلين يفتح الباب أمام عودته للبريمييرليج  ضغط عمل في محكمة حرستا … يومياً.. تثبيت 10 حالات زواج  حصاد مسار أستانا.. بقلم: عمار عبد الغني  الإرهابيون يصعّدون من خرقهم لـ«اتفاق إدلب».. والجيش يتصدى  ميليشيا كردية تستهدف الاحتلال التركي وميليشياته في عفرين  معارضون يقرون بمسؤولية «جيش الإسلام» عن اختفاء زيتونة وزملائها  الصفدي يبحث مع جيمس جيفري وجول ريبيرن مستجدات الأزمة السورية  هل يستطيع الاتحاد الأوروبي إنشاء جيش أوروبي موحد ؟.. بقلم: تحسين الحلبي  قضية خاشقجي إلى التدويل: أنقرة على خط معارضي ترامب  مصر..ضربة اقتصادية جديدة: رفع الدعم عن الوقود في 2019  غرفة صناعة دمشق: المنظفات المزورة موجودة.. وأخذ العينات من المعمل لا المحلات     

أخبار سورية

2018-06-04 12:06:59  |  الأرشيف

إزالة حواجز وكتل اسمنتية في قلب العاصمة.. والحياة تعود كما قبل 2011

بعد أن حرر الجيش العربي السوري الغوطة الشرقية لدمشق، بدأ سكان بعض مناطق الغوطة بالعودة اليها تدريجيا، وعادت بعض المناطق داخل الغوطة إلى نشاطها التجاري، بينما هناك قسم مدمر تعكف الحكومة السورية منذ أسابيع على وضع خطط تنظيمية لإعادة بناءه.

وبعد أن حرر الجيش اخر منطقة تحصنت بها المجموعات المسلحة في جنوب دمشق، باتت العاصمة أمنه بالكامل، وعادت الحياة إلى كافة شوارع العاصمة وريفها بشكل ملحوظ خاصة في شهر رمضان، حيث عاد النشاط التجاري كسابق عهده في الأسواق القديمة للعاصمة، وباتت دمشق كما يصفها ساكنوها مدينة لاتنام مع استمرار فتح المحال التجارية والأسواق والمطاعم  حتى وقت السحور.

 واثر عودة الوضع المستقر لدمشق أزالت الجهات الأمنية الأحد الكتل الاسمنتية وحواجز التفتيش من محيط ساحة التحرير شرق دمشق. ويأتي ذلك بعد ما تم إزالة عدد من الحواجز الأمنية داخل المدينة.

وتم إزالة الحاجز مقابل سوق الهال، الذي يعتبر السوق المركزي للعاصمة وريفها، في الشهر الماضي، كذلك حاجز باب الجابية في مدخل دمشق القديمة، وحاجز مشفى حاميش منذ أيام.

وانسجاما مع قرار إعادة العاصمة إلى ما قبل الأزمة عام 2011  أعلنت محافظة ريف دمشق أنه سيتم إزالة الحواجز من محيط العاصمة بعد أن استعادت الحكومة السيطرة عليه بالكامل وبالتالي لم تعد هناك حاجة لكل هذه الحواجز.

وتعتبر إزالة الحواجز خبرا سارا جدا لسكان العاصمة وريفها، نظرا لساعات وقوف السيارات على هذه الحواجز انتظرا للتفتيش.

محافظ “ريف دمشق” علاء منير إبراهيم قال في تصريح نقلته جريدة “الوطن”: «إن 90 بالمئة من نسبة الحواجز الموجودة على الطرق في محافظة ريف دمشق ستزال قريباً، ومن بينها حاجز أتوستراد درعا “السنتر” الذي سوف يتم جمعه مع حاجز آخر على أول مدخل دمشق باتجاه درعا».

وبحسب مصادر أمنية فإن دراسة أمنية تم وضعها لجدوى الحواجز الكثيرة في العاصمة وريف دمشق، حيث ستبقى فقط الحواجز الرئيسية على مداخل العاصمة وبعض المدن في ريفها.

ولم يسجل خلال الأشهر الماضية اية خروق أمنية للمدينة التي عانت طوال 7 سنوات من السيارات المفخخه و الانتحاريين، وقصف مستمر للأحياء بقذائف الهاون من المناطق المجاورة التي كان يسيطر عليها المسلحون.

عدد القراءات : 3551
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018