دمشق    16 / 07 / 2018
الإنتربول يبدأ عملية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب في موانئ البحر المتوسط  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل خمسة فلسطينيين في الضفة الغربية  ألمانيا تكشف حقيقة تصريحات وزيرة دفاعها بشأن قطر وأزمة الخليج  الجيش يستعيد السيطرة على تل الحارة الاستراتيجي في ريف درعا ويحرر قرية مسحرة وتل مسحرة بريف القنيطرة  بوتين يصل إلى هلسنكي لحضور قمة مع ترامب  نتنياهو: الجيش الإسرائيلي سيتصدى للطائرات الورقية والبالونات الحارقة بكل حزم  سورية تشارك بمنتدى ساو باولو للأحزاب والقوى اليسارية والتقدمية في أمريكا اللاتينية والكاريبي  اختتام اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب وبدء الاجتماع الموسع  لافروف يلتقي بومبيو في هلسنكي  ماي تكشف تفاصيل حديث "سري" جرى مع ترامب  واشنطن تتجاهل مناشدات أوروبا.. وبروكسل تسن قانونا لتعطيل عقوباتها  إيران تقدم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة  أمريكا ستدرس إعفاءات من العقوبات الإيرانية في "حالات معينة"  المهندس خميس يبحث مع السفير العراقي متابعة التنسيق لإعادة فتح المعابر الحدودية  الحكومة الألمانية ترحب بالقمة الروسية الأمريكية  سياسة التطبيع مستمرة… وفد سعودي يزور كيان الاحتلال الإسرائيلي لشراء "القبة الحديدية"  أردوغان وترامب يؤكدان أن تطبيق خارطة الطريق في منبج ضروري لحل الأزمة السورية  هل هناك فرصة للإنجاب بعد التّعافي من السّرطان؟!  كلينتون تشكك في ولاء ترامب وأهليته للقاء بوتين: "هل تعرف لمصلحة أي فريق تلعب؟"  

أخبار سورية

2018-06-15 05:02:47  |  الأرشيف

الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع السيدة خديجة بطرطوس

أدى السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع السيدة خديجة بطرطوس.
وأدى الصلاة مع الرئيس الأسد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد والمفتي العام للجمهورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون ومحافظ طرطوس وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بطرطوس وبعض أعضاء مجلس الشعب وحشد من علماء الدين ومن المواطنين مؤتمين بفضيلة الشيخ الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف .
وعقب الصلاة ألقى الدكتور السيد خطبة العيد أكد فيها على المعاني السامية لعيد الفطر المبارك التي مسحت بحنوه القلوب المنكسرة وهو يعود علينا في هذا العام حاملا تباشير نصر مبين وعز لبلدنا وتمكين وتتجلى تهاليله من بيوت الشرف والعزة والكرامة..بيوت الشهداء ليبقى عبق دمائهم شاهدا نقدم له دين الوفاء بعد أن أزهرت تضحياتهم عيدا للنصر اجتمع مع عيد الفطر فكانت سورية بهم كما كانت دوما منار العز والفخر.
وقال خطيب العيد: أليس من رحم الإيمان بالله قد خرجوا وتعلموا من تلك المدرسة الربانية الصادقة.. ومن الرسول العربي محمد صلى الله عليه وسلم قد تعلموا أداء الأمانة وتحمل المسؤولية وهي ذات المدرسة التي علمت روادها أن هداية الناس خير من قتلهم وأن الدماء مصونة والنفوس محرمة.
وأضاف خطيب العيد مخاطبا السيد الرئيس لقد كنت قدوة في الثبات عندما اجتمعت ضد سورية مئة دولة وناصبوا العداء لشعبها وحاربوه وكنت قدوة في الإيمان عندما حاول المتطرفون خطف الإسلام وإلباس أحقادهم وغرائزهم لبوسه ووشاحه وكنت كذلك قدوة في الفكر وبعد النظر وسط أعتى العواصف.
وتابع الدكتور السيد.. من طرطوس نقول لك يا سيادة الرئيس.. لئن كان التاريخ قد ذكر في طياته أن المغول أفسدوا ودمروا فقهرهم ببطولته المظفر قطز وإن كان الزمان قد حدثنا عن الفرنجة الذين أذلهم وطردهم الناصر صلاح الدين فلا شك ولا ريب أن هذا التاريخ سيكتب أن الصهاينة ومعهم أعراب وأغراب أرادوا بسورية وأهلها الويل والثبور فأرغم أنوفهم وقهر كبرياءهم عظيم وقائد اسمه بشار الأسد .
عدد القراءات : 3318

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider