دمشق    22 / 07 / 2018
بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟  لم يبق أمامه سوى الدواعش.. ورافضو التسوية يواصلون التوجه شمالاً … الجيش على خطوط اتفاق فصل القوات في ريف القنيطرة  اعتداءات جديدة بـ«الدرون» على «حميميم» والدفاعات الروسية تسقط عدداً منها … الجيش يقضي على العشرات من «النصرة» في ريف حماة  قمة هلسنكي.. نحو نظام عالمي جديد.. بقلم: سركيس ابو زيد  هل يدخل الجيش السوري الرقة وإدلب… من دون معارك؟  الرئيس الاسد يستعيد القنيطرة و “اسرائيل” تخسر رهاناتها  محاضرات … موافقات وحماس … إيقاف وارتجالات وتقاذف مسؤوليات … محاضرة مايك فغالي عن صمود سورية تؤجل!  نعم.. إنها دمشق ياسادة!.. بقلم: مازن معموري  ألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي  خليجي يرغب الزواج من ايفانكا ترامب... ماذا دفع لها؟!  الإعلان عن تشكيلة الوفد الحكومي السوري إلى سوتشي  مقتل امرأة في حادث احتجاز رهائن في متجر غربي الولايات المتحدة  كيف ينظر الروس الى خطوة الناتو الجديدة للتوسع نحو الشرق؟  أميران يهددان عرش الملك المنتظر..  قانون القومية الإسرائيلي... ماذا بقي للفلسطينيين؟  كاسادو يفوز برئاسة حزب الشعب الإسباني المحافظ خلفا لراخوي  انخفاض في عمليات تهريب الحليب إلى الخارج  عشائر جنوب العراق تقدم شروطها للعبادي مرفقة بالتهديد  صاغة يتلاعبون للتهرب من الإنفاق الاستهلاكي.. وجزماتي: لم ندمغ أي مصاغ منذ 20 يوماً  تخوف في «التضامن» من تقرير «غير موضوعي» للجنة تطبيق القانون رقم 3  

أخبار سورية

2018-07-12 03:44:35  |  الأرشيف

تبعات اقتصادية لافتة لمعركة الجنوب.. وعمان تنتظر «فرجاً» … الليرة السورية تنتعش في سوق الصرف الأردنية

تتواصل النتائج الإيجابية للانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب في جنوب غرب البلاد، فبعد استعادة المزيد من الأراضي، والنتائج الاجتماعية بعودة الأهالي إلى المناطق المحررة، بدأت تظهر النتائج الاقتصادية من خلال ارتفاع الطلب على الليرة السورية في الأردن، بانتظار فتح معبر نصيب ما سيسمح بتدفق السلع بين البلدين.
ونقل موقع «هلا أخبار»، التابع للقوات المسلحة الأردنية عن رئيس «جمعية الصيرفيين الأردنيين»، علاء ديرانية، قوله أمس: إن سعر صرف الليرة السورية ارتفع أمام الدينار الأردني 20 ليرة، إذ كان الدينار الأردني يصرف بـ600 ليرة سورية، أما حالياً (أمس) فيصرف بـ580 ليرة.
وربط ديرانية ارتفاع الطلب على الليرة بسيطرة الجيش العربي السوري على مساحات في الجنوب، معتبرًا أن السوريين بحاجة للعملة لدفع التزاماتهم هناك، لكنه دعا إلى عدم التسرع في شراء كميات كبيرة من العملة السورية.
وكانت وكالة «سانا» نقلت الأحد الماضي، عن المهندس من مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية، محمد دخل اللـه: أن الطريق الدولية بين معبر نصيب وجسر خربة غزالة ستكون في خدمة كل القوافل التجارية بعد نحو أسبوع، لافتاً إلى أنه تم تكليف المؤسسة من وزارة النقل لإعادة فتح الطريق من جسر الغارية الغربية حتى معبر نصيب بعد تنفيذ أعمال الصيانة وترحيل السواتر المختلفة والأنقاض التي خلفها الإرهابيون.
ولم تكن سورية المستفيد الوحيد من الانتصار إذ يترقب الأردن انتعاشة تحقق «انفراجه اقتصادية» بعد أزمة عصفت به بسبب توقف تدفق سلعه عبر معبر نصيب الحدودي إلى سورية وبلدان أخرى.
وبحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» تعوّل سورية والأردن ولبنان والعراق ودول الخليج على انتعاش اقتصاداتها عقب استعادة معبر نصيب على الحدود الأردنية والذي بقي مغلقاً منذ اندلاع الأزمة.
وذكر الموقع، أن آلاف الشاحنات تنتظر على معبر نصيب الحدودي بين الأردن وسورية فتح المعبر لنقل البضائع بين البلدين.
وقال رئيس قطاع الشحن البري في الأردن محمد خير الداوود: إن فتح معبر نصيب سينعكس إيجاباً على الشاحنات التي تعرضت لخسائر تقرب من 1.4 مليار دولار أميركي، حسب آخر التقديرات، نتيجة إغلاق الحدود مع كل من سورية والعراق، مؤكداً أن أكثر من 17 ألف شاحنة تأثرت بالإغلاق.
بدوره أكد رئيس جمعية المصدرين الأردنيين عمر أبو وشاح، أن فتح الحدود بين البلدين سيحدث انتعاشاً للصادرات الأردنية إلى أسواق سورية ولبنان وتركيا وأوروبا وروسيا، حيث تمرّ الصادرات عبر خط الترانزيت الوحيد الذي يربط الأردن بتلك الدول من خلال الأراضي السورية.
وأقرت صحيفة «الرأي» الأردنية مؤخراً، أن الأردن يعد من أولى الدول التي تضرر اقتصادها بشكل كبير، إذ وصف الصناعيون والزراعيون وممثلو العديد من القطاعات الأردنية معبر نصيب بـ«الرئة الشمالية للأردن»، مؤكدة أن انسداد هذا الشريان التجاري، خلق أزمة اقتصادية لكل من سورية والأردن لاعتمادهما على الممرات البرية في التبادل التجاري وانسياب البضائع، إضافة إلى الحركة السياحية والنقل بين البلدين فضلاً عن ربطه إياهما ببلدان الخليج العربية ودول شرق آسيا وأوروبا.
ولفتت «روسيا اليوم» إلى أن فتح هذا المعبر يعود بالفائدة على الجانبين السوري والأردني من خلال رفد خزينة البلدين، فضلاً عن أن ذلك سيؤدي إلى عودة حركة البضائع بين لبنان والأردن من جهة وبين لبنان ودول الخليج والعراق من جهة أخرى، كون المعبر هو المنفذ البري الوحيد الذي يربط لبنان بالخليج، مشيرة إلى أن «نصيب» هو أكثر المعابر ازدحاماً على الحدود السورية، حيث تنتقل عبره البضائع بين البلدين ودول الخليج، فقد وصل عدد الشاحنات التي كانت تجتازه قبل نشوب الأزمة في 2011 إلى 7 آلاف شاحنة يومياً.
عدد القراءات : 3377

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider