الأخبار |
رئيس الوزراء الإسباني يدعو لإجراء انتخابات عامة مبكرة في 28 نيسان/أبريل  موسكو ترفع السرية عن وثائق تروي وقائع من الحرب الأفغانية  نتنياهو يكشف عن زيارته سرا لأربع دول عربية  الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر تحصينات ومقرات لهم بريف حماة الشمالي الغربي  تأجيل رحلات في مطار دبي بسبب طائرات مسيرة  روسيا وألمانيا تبحثان الوضع في سورية وفنزويلا ومعاهدة الصواريخ  موغيريني تشدد خلال لقائها بومبيو على العمل لإيجاد حل سياسي في سورية  واشنطن تتحدث عن تعهدات دولية بتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 100 مليون دولار لفنزويلا  بيدرسون يعرب عن أمله باجتماع اللجنة الدستورية السورية بجنيف في أقرب وقت  وزير خارجية البحرين: مواجهة إيران أهم من فلسطين.. ونظيره الإماراتي يبرر اعتداءات إسرائيل على سورية  الدفاع الروسية: احتجاز قسري للاجئي مخيم "الركبان" من قبل مسلحين  أنصار الله" تعلن مقتل وإصابة عسكريين سعوديين ويمنيين في نجران  وارسو وسوتشي.. ما بين الفشل والنجاح.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  «فالانتاين وارسو»: «الشماغ والغترة» في خدمة نتنياهو  تهويد المقامات: «حرب الخرافة» مستمرّة.. بقلم: ريم رضا  «العنف الاقتصادي» سيطرة استغلال.. ومصادرةمستوى الحريات الشخصية!!  ماي تتجاهل هزيمة ثالثة: إلى بروكسل مجدداً  مادورو يقترح خطة لنشر الجيش في فنزويلا للتصدي لأي عدوان محتمل  طبيب متهم بأنه أب لـ200 طفل     

أخبار سورية

2018-07-17 03:03:17  |  الأرشيف

مع استعادة سورية للأمن والاستقرار … مغتربون سوريون يزورون بلادهم مجدداً

عادت مئات العائلات المغتربة في أميركا إلى سورية بالتزامن مع تحسن الأوضاع الأمنية في البلاد بعد دحر الجيش العربي السوري للتنظيمات الإرهابية من معظم الأراضي السورية.
وقالت وكالة «أ ف ب» في تقرير لها: إنه «قرب دالية عنب نضجت عناقيدها، تجلس فيكتوريا مباركة المغتربة في الولايات المتحدة منذ عقود في باحة منزل العائلة في وسط سورية، محاطة بأقرباء وجيران فرحين بمجيئها للمرة الأولى منذ بدء الأزمة السورية».
وبحسب التقرير، فإنه «طوال الفترة الماضية، لم تجرؤ فيكتوريا (53 عاماً) على غرار الكثير من المغتربين السوريين على زيارة بلدها، خشية من الحرب التي اجتاحت البلاد منذ العام 2011، لكنها ومع سيطرة القوات الحكومية على مناطق واسعة، قررت كسر حاجز الخوف وزيارة بلدتها فيروزة المسيحية الواقعة على بعد بضعة كيلومترات جنوب شرق مدينة حمص». وأوضح التقرير أنه «قبل أيام وصلت فيكتوريا بعد رحلة جوية شاقة من كاليفورنيا إلى مطار بيروت، ومنها براً إلى فيروزة، برفقة ابنها البكر وزوجته الحامل وطفلهما، وابنها الصغير الذي يزور مسقط رأسه للمرة الأولى».
وقالت السيدة التي تدير مع ابنها متجراً لبيع المواد الغذائية في كاليفورنيا وفق «أ ف ب»: «كنت أحن طوال السنوات الماضية لزيارة بلدي ورؤية أقربائي لكن الشعور بالخوف تملكني. لم أجرؤ حتى على التفكير بذلك».
وأضافت: «لم يكن الوضع جيداً. كنا نتابع الأخبار ونخاف العودة».
وأبدت السيدة التي هاجرت منذ كانت طفلة مع والديها تفاؤلها، وقالت: «الحمدلله وصلنا إلى مرحلة الأمان في سورية، شجعنا بعضنا البعض وقررنا المجيء هذا الصيف».
على غرار فيكتوريا، وصلت منذ مطلع الشهر الحالي عشرات العائلات المغتربة إلى فيروزة، البلدة المعروفة بإقامة عدد كبير من أبنائها منذ عقود في الولايات المتحدة. لم تشهد فيروزة أي معارك خلال فترة الأزمة، لكن مناطق قريبة منها لم تكن آمنة مع سيطرة التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة على أجزاء من مدينة حمص وريفها قبل استعادة الجيش السيطرة عليها.
وتشهد فيروزة حركة نشطة مع وصول المغتربين تباعاً، ويقيم نحو ثلاثة آلاف من أبناء البلدة فيها، في حين يقدر عدد المغتربين بنحو خمسة آلاف. وتؤوي البلدة، التي تحتوي على ست كنائس، مئات العائلات المسيحية التي نزحت بعد اندلاع الأزمة من مدينة حمص وبلدات أخرى في المحافظة. وقال كاهن كنيسة توما كاسوحة وفق «أ ف ب» للأنباء: «ترتدي فيروزة ثوب الفرح بعودة عدد كبير من المغتربين إليها تشجعوا على المجيء مع عودة الأمان والسلام وبعد النقلة النوعية في الحالة الأمنية».
وتنظم الكنيسة بدءاً من الإثنين مهرجاناً سنوياً لأيام لمناسبة شفيعها القديس الياس، تتضمن إحدى فعالياته وفق الكاهن لقاء مع المغتربين «الذين وصل منهم قرابة 300 عائلة حتى الآن ويتوقع أن يتضاعف في الأيام القليلة المقبلة». وقامت التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة خلال الأحداث بطرد المسيحيين في سورية من مناطقهم.
وبحسب التقرير، منذ ثماني سنوات، لم تأت أليشا ميدع (14 عاماً) مع عائلتها من كاليفورنيا إلى فيروزة، ما جعل تعرفها على أقربائها مهمة صعبة، وقالت وفق «أ ف ب» أثناء ارتيادها مسبحاً على أطراف البلدة مع أصدقائها: «عندما وصلت لم أتذكرهم جيداً، بدا الأمر وكأنني أتعرف إليهم للمرة الأولى». وروت الفتاة بلغة عربية مطعمة بالإنكليزية «كنت أعرف أن القرية آمنة ولكن ليس البلد، وأفكر دائماً أننا سنزوره مجدداً لكنني لم أدرك متى».
ووصلت أليشا مع والدها وشقيقها قبل أيام لقضاء إجازة لعشرين يوماً، وقالت: «بخلاف ما نسمعه في أميركا عن الحرب هنا، من الجميل أن نجد البلد آمناً».
وقالت ميشلين معلوف (22 عاماً) القادمة من بنسلفانيا وهي تنفث دخان نرجيلتها قرب المسبح الذي يضيق برواده وأغلبيتهم من المغتربين، وفق «أ ف ب»: «كرهت نفسي حينها. لم أفهم لماذا وجهوا تلك الضربات»، وأضافت: «من هم في الخارج لا يعرفون كيف تعيش الناس هنا». وفي العام 2015، شكل زواجها من شاب لبناني تعرفت إليه عبر موقع «فيسبوك»، «فرصة للهرب» من سورية كما قالت إذ «لم يكن الوضع مطمئناً، خوف وناس غير مرتاحة»، أما اليوم فالوضع تبدل كلياً. وتقول «كنا نلزم منازلنا عند السابعة مساء أما اليوم فنسهر للثالثة فجراً».
عدد القراءات : 3512
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019