دمشق    20 / 08 / 2018
ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  افتتاح معبر "أبو الظهور" أمام تدفق مدنيي إدلب من مناطق سيطرة "النصرة"  السلطات السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق هذه الناشطة السعودية!  الإمام الخامنئي في نداء للحجاج يوم عرفة: اسألوا الله أن يقطع يد أمريكا وباقي المستكبرين وعملائهم  بريطانيا على خط انقضاء صلاحية الإرهابيين في سورية  حماس في ذكرى إحراق الأقصى: نرفض المجالس الانفصالية  الرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك  "أنصار الله" تعلن السيطرة على مواقع لقوات هادي قرب نجران السعودية  شويغو: روسيا مستعدة لمشاطرة مصر تجربتها في سورية  تركيا: التعاون مع روسيا ضد الولايات المتحدة ضمن منظمة التجارة العالمية  الحكومة الفلسطينية تحذر من محاولات الاحتلال لتدمير الأقصى  وزير الأوقاف: شعبنا يبقى قادرا على تجاوز المحن والقضاء على كل مؤامرة تحاك ضد بلاده  الكرملين: تركيا لم تطلب منا مساعدتها ماليا  البنتاغون يدق ناقوس الخطر بسبب تراجع قبول أمريكا للاجئين العراقيين  حركة "طالبان" توافق على المشاركة في لقاء موسكو بشأن أفغانستان  

أخبار سورية

2018-08-01 06:24:01  |  الأرشيف

أنباء عن توقيع مسلحين في شمال وشرق البلاد اتفاقاً لوقف النار.. ومقتل قيادي في «النصرة» … تحضيراً للمعركة الكبرى.. الجيش يرفع من وتيرة تمهيده المدفعي في ريف إدلب

تحضيراً لمعركة إدلب، رفع الجيش العربي السوري من وتيرة تمهيده المدفعي ضد التنظيمات الإرهابية في ريف إدلب الغربي، وسط أنباء عن توقيع عدد من الميليشيات المسلحة في شمال وشرق سورية، اتفاقاً لوقف إطلاق النار في القاهرة برعاية مصرية وضمانة روسية. وذكرت مصادر إعلامية، أن الجيش استهدف بشكل مكثف مواقع التنظيمات الإرهابية في مثلث غرب جسر الشغور – جبال اللاذقية الشمالية الشرقية – سهل الغاب، بعشرات القذائف، حيث بدأ القصف بشكل مكثف فجر أمس واستهدفت مناطق تل واسط والقرقور والزيارة والمشيك والسرمانية والمنطقة الواصلة إلى المحطة الحرارية في سهل الغاب، مع قصف طال مناطق في القطاع الغربي من ريف جسر الشغور والطرقات والمناطق الممتدة نحو جبال اللاذقية الشمالية الشرقية. كما استهدف الجيش بنحو 100 قذيفة صاروخية في وقت لاحق هذه المناطق الآنفة الذكر، في حين تراجعت وتيرة القصف فيما بعد، ليستهدف بشكل متقطع بأكثر من 60 قذيفة المناطق ذاتها، وسط استمرار عمليات القصف بين الحين والآخر لهذه المنطقة، بحسب المصادر ذاتها.
من جهة ثانية، وفيما يبدو أنه استشعار بمدحلة الجيش القادمة، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، أن «عدداً من فصائل المعارضة السورية المسلحة في شمال وشرق سورية وقعت اتفاقاً في القاهرة لوقف إطلاق النار برعاية مصر، وبضمانة روسيا، وبواسطة من جانب رئيس تيار الغد السوري أحمد الجربا استكمالاً للجهود المصرية في تهدئة الأوضاع في سورية». وأضافت الوكالة: «شمل الاتفاق المشاركة في جهود مكافحة الإرهاب، والعمل على الوصول إلى تسوية سياسية للأزمة السورية، وعودة اللاجئين والنازحين لمناطقهم، والإفراج عن المعتقلين».
وأوضحت أن «هذا الإجراء يأتي عقب أسبوعين فقط من توقيع عدد من فصائل المعارضة المسلحة في الساحل السوري على اتفاقيات مماثلة في القاهرة، وذلك في إطار الدور الذي تلعبه مصر لحقن دماء الشعب السوري وإنهاء حالة عدم الاستقرار بالدولة السورية، بما يسهم في التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة، خلال المرحلة القادمة، لاسيما مع سابق توقيع العديد من اتفاقيات الهدن خلال العام الماضي برعاية القاهرة».
في الأثناء، أفادت مصادر إعلامية، بمقتل المدعو «أبو بكر المصري» الملقب «حجاج» القائد العسكري في تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي برصاص مجهولين حيث أطلقوا النار على سيارته على طريق إدلب – سراقب على حين قتل المدعو «أبو إسلام الأوزبكي» المدرب العسكري في «النصرة» برصاص مجهولين على طريق اليعقوبية بريف دركوش.
على خط مواز، وفيما يبدو أنه تكريس للاحتلال التركي، كشفت صحيفة «يني شفق» التركية المقرَّبة من نظام أردوغان، عن مخطط تركي في الشمال السوري، يتمثل في مد شبكة طرق سريعة لفتحها أمام الحركة التجارية ورجال الأعمال الأتراك.
وقالت الصحيفة في تقرير لها: إن تركيا «أطلقت جملة من الاستثمارات الرامية للنهوض بالمنطقة اقتصادياً ومن بين هذه الاستثمارات ربط مدن شمال سورية بطرق سريعة».
وأوضحت، أن تركيا تعمل على إقامة «الطريق السريعة الممتدة من معبر جوبان بيه الحدودي إلى مركز بلدة الراعي»، مضيفةً أن الأعمال «مستمرة على قدم وساق».
وأشارت الصحيفة إلى أنه «من المقرر أن تمتد هذه الطريق حتى منبج»، وذكرت أن الطريق «لم تفتتح رسمياً لكنها تشهد حركة دخول وخروج» في الوقت الراهن. وبحسب معلومات «يني شفق»، تخطط تركيا لبناء «طريقين آخرين كجزء متصل بالطريق السريعة الذي ستصل إلى الراعي، وستمتد حتى الباب، أما الثانية فستمتد حتى جرابلس» ومن المخطط مدها خلال المستقبل حتى منبج. تأتي هذه المشاريع، حسب «يني شفق»، في إطار سعي تركيا لإقامة «ممر تجاري لتسريع تدفق الاستثمارات الاجتماعية والاقتصادية إلى مدن شمال سورية وفتحها أمام رجال الأعمال الأتراك لإنعاش التجارة بالمنطقة».

عدد القراءات : 3282

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider