الأخبار |
الاتحاد الأوروبي يدعم تنفيذ «اتفاق إدلب»  كندا تعتزم توطين مجموعة من «الخوذ البيضاء»  12 عائلة من «الركبان» وصلت الرقة ! .. وتعزيزات عسكرية إلى تلول الصفا … محافظ السويداء: تحرير 6 من المخطوفين وفي القريب العاجل الباقون  كمشة عدس.. بقلم: سامر يحيى  لغة الجسد.. بقلم: د. ندى الجندي  حتمية فشل خطة معهد الأمن القومي الإسرائيلي.. بقلم: تحسين الحلبي  كل يوم يدفع السوريون 9 ملايين ل.س لشراء الحظ  هل تستعدّ النخبة الأميركية لشنّ هجوم نووي على روسيا والصين؟  ترامب يضع “المعاهدة النووية” بمهبّ الريح.. هل يراوده حلم الأحادية القطبية؟  بعد يوم من إعلان السعودية... لأول مرة ترامب يتحدث عن مكان جثة خاشقجي  مظاهرات داعمة للاتحاد الأوروبي في لندن  هل باتت رقبة ابن سلمان بين أيدي إردوغان؟  في اليوم الأول للانتخابات الأفغانية... عشرات القتلى والجرحى خلال 100 اعتداء  الفلتان أمني يعصف بها.. والجثامين المنتشلة وصلت إلى نحو 1300 … بعد عام على خروج داعش… الدمار سيد المشهد في الرقة  قيادة العمليات المشتركة العراقية: جهودنا باتجاه الحدود السورية حققت أهدافها  موسكو والدوحة: لا بديل للتسوية السياسية في سورية  مجموعات مسلحة سحبت أسلحتها الثقيلة من غربي حلب تنفيذاً لاتفاق سوتشي  سورية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في منع اعتداءات “التحالف الدولي” ومعاقبة المعتدين     

أخبار سورية

2018-08-23 03:15:31  |  الأرشيف

إدلب: هل اقتربت ساعة الحسم؟

علي حسن
ما يحصل الآن في ادلب يعيد الأذهان إلى ما جرى في حلب والغوطة الشرقية و درعا قبل بدء الجيش السوري بمعاركه فيها، الإرهابيون متخبطون؛ يمنعون المدنيين من الخروج عبر الممرات الإنسانية التي افتتحتها الدولة السورية بالتعاون مع الجانب الروسي ليتخذوهم دروعاً بشرية، ظناً منهم بأن هذا الأمر سيمنع الجيش من بدء عملياته العسكرية، فضلاً عن اعتقالهم لكل من له صلة بملف المصالحة الوطنية. تصرفات الإرهابيين هذه لم تنجح في كل المناطق التي سبق وأن استعادها الجيش فهل تنجح بمنع العمل العسكري في أدلب أم أنّ الجيش السوري مصمم على ذلك وما فتحه للمعابر الإنسانية إلا دليل على قرب هجماته.
لا تزال التعزيزات الضخمة تتوافد إلى جهات محافظة ادلب، قوات الفرقة الرابعة المدرعة وصلت يوم أمس إلى ريف ادلب الغربي الملاصق لريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع استمرار فتح معبر أبو الضهور الإنساني لليوم الثالث على التوالي، ما يشير إلى قرب العمل العسكري بعد فشل تركيا بحل تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، مصدر سوري مطلع على الوضع الميداني في ادلب قال لموقع “العهد” الإخباري أنّ ” الجماعات الإرهابية المسلحة المتواجدة في ادلب و أولها جبهة النصرة باتت تدرك أن العمل العسكري سيبدأ على مواقعها في أية لحظة، إذ تقوم بتدشيم و تحصين مقراتها بشكل كبير وتعتقل الشبان و الرجال الذين يريدون الخروج من ممر أبو الضهور نحو مناطق سيطرة الجيش و تتخذ منهم دروعاً بشرية وتجبرهم على تدشيم و تحصين مواقعهم ما يعني أنها تجهز دفاعاتها لرد هجمات الجيش فضلاً عن قيامها بهجمات استباقية على مواقعه في ريفي حماه و اللاذقية”.
الجيش السوري وعلى ما يبدو أنه لن يبقَ في موقع المدافع عن نفسه من هجمات الإرهابين الاستباقية هذه، ففتحه للمعبر الإنساني لخروج المدنيين دليلٌ على قرب العمل العسكري وربما يبدأه بعد إغلاق المعبر والإرهابيون متخبطون فيما بينهم والكثير من الخلافات نشبت بينهم رغم إظهارهم للعكس فتنسيقياتهم تتكتم عن ذلك، فمن المؤكد أن بعضهم بات يدرك أن طريق التسوية هو الأفضل لهم بحسب حديث المصدر السوري المطلع ذاته الذي أكد لـ”العهد” الإخباري أنّ ” تصاعد الخلافات بين الإرهابيين وخصوصاً بين جبهة النصرة وما يسمى بالجبهة الوطنية للتحرير سيكون في مصلحة الجيش بعد بدء عملياته العسكرية، فضلاً عن خوف قيادات النصرة من الانشقاقات في صفوفها ومن الانقلاب الشعبي عليها أيضاً ما جعلهم في حالة ارتباك شديد ستكون من صالح الجيش وستسهل من أمر استعادته للمحافظة”.
العهد
عدد القراءات : 3418
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018