دمشق    14 / 12 / 2017
28 مليوناً عدد سكان سورية منهم 21 مليوناً داخل البلاد  الأردن تغرد خارج سرب "دول الاعتدال"؛ هل تنجح؟!  زيارة نتنياهو الأوروبية.. تسوّل بحجّة "معاداة اليهودية"  تفاصيل "لقاء الرياض" بين قادة "التحالف الخليجي الجديد"  استدارة تركيّة نحو سورية: ماذا عن واشنطن؟  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  اعتقالات استباقية في الضفة... وصواريخ غزة مستمرة  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»  بغداد ــ أربيل: لا حلّ في الأفق  «تنازل» أميركي في «الملف الكوري»: فلنَلتَقِ فقط!  مانشستر سيتي والوحش الكاتالوني المطوّر  ألاباما حصن الجمهوريين في أيدي الديموقراطيين  الكرملين: لن نعيد جميع عسكريينا من سورية وتحضيرات «سوتشي» جارية  صفعات واشنطن لم توقظ المعارضة من سباتها.. و«أستانا 8» في 22 المقبل … «جنيف 8» لا يزال بلا دخان أبيض  مسلحو القلمون الشرقي يعرقلون مفاوضات المصالحة  الحشد العراقي: 60 بالمئة من الحدود مع سورية بقبضتنا  لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  

أخبار عربية ودولية

2017-01-12 03:46:44  |  الأرشيف

ترامب يهاجم استخباراته: تصرفاتكم تذكّر بـ«النازية»

لم يحمل خطاب الوداع الذي ألقاه باراك أوباما، فجر أمس، أي جديد، سوى دمعة حاول منعها من السقوط عند حديثه عن ابنتيه. وفيما برز تأثره على أنه الحدث الأبرز بالنسبة إلى الإعلام، فقد جاء المؤتمر الصحافي لخلفه دونالد ترامب، ليستحوذ على بقية الانتباه الإعلامي بمواقفه وصراحته الصادمة والمثيرة للجدال

خطابان متقابلان تلقّاهما الأميركيون، خلال الساعات الأخيرة. الأول كلمة الوداع التي ألقاها الرئيس باراك أوباما في جامعة شيكاغو، حيث وضع إنجازاته في قوالب عاطفية، من دون أن يرسم أبعاداً جديدة لما حققه. والثاني، أول مؤتمر صحافي للرئيس المنتخب دونالد ترامب في نيويورك، استغلّه لـ»إخراس» مراسل «سي ان ان»، انتقاماً من الشبكة التي نشرت «أنباءً مغلوطة» عن ادعاءات بامتلاك الروس معلومات مالية وشخصية عنه، تسمح بابتزازه.

وبعدما كان أوباما قد صبّ اهتمامه على إفعام لحظته الخاصة بعواطف كثيرة وبعض الأرقام، وعمل على جذب الانتباه الكامل لخطابه الرئاسي الأخير، فقد جاء مؤتمر ترامب، أمس، ليستحوذ على التركيز الإعلامي، بعبارات ومواقف وتصرّفات غالباً ما كوّنت مادة دسمة للتداول. وبين الأول والثاني، استمرت جلسات استماع لجان الكونغرس لمرشحي ترامب، لتنشط بذلك الساحة السياسية على أكثر من مستوى، تاركة للإعلام وللمواطن الأميركي جواً حافلاً بالتجاذب والنقاش.
كرّر ترامب، في مؤتمره، مواقفه المثيرة للجدل، التي كان قد أدلى بها طوال فترة الحملة الانتخابية. ومن أبرز ما جاء فيها اتهامه إدارة أوباما بأنها وراء إنشاء تنظيم «داعش». فقد أكد أن «هذه الإدارة خلقت داعش، لأنها انسحبت في الوقت غير المناسب»، موضحاً أنه «جرى إحداث فراغ، وبالتالي ظهر داعش».
وحمل ترامب على «المعلومات الزائفة»، التي بثّتها وسائل الإعلام عن ارتباطه بعلاقات مع روسيا. وعلّق على نشر موقع «بازفيد» وثيقة من 35 صفحة تتحدث عن وجود روابط بين أوساطه والكرملين، وقال إنها «معلومات زائفة. هذا ملفق. هذه الأمور لم تجرِ إطلاقاً». وبحسب هذه الوثائق، التي لم يجرِ التثبت من صدقيتها، فإن أجهزة الاستخبارات الروسية تملك أيضاً معلومات محرجة جمعتها على مر السنين، ولا سيما أشرطة فيديو ذات مضمون جنسي لرجل الأعمال مع مومسات في موسكو. وقد نفى الكرملين امتلاك مثل هذا الملف.
بناءً عليه، صبّ الملياردير غضبه على موقع «بازفيد»، وكذلك على صحافي من شبكة « سي إن إن» التي لم تنشر الوثيقة، غير أنها نقلت أن قادة وكالات الاستخبارات الأميركية عرضوا ملخصاً من صفحتين، الجمعة الماضي، على ترامب خلال لقاء معه، وهو ما نفاه المقربون منه.
وقال الرئيس المنتخب: «في ما يتعلق ببازفيد، وهو كومة قذارة في تراجع، فسيتحمل العواقب، وهو بدأ يتحملها». كما حمل القائد الأعلى المقبل للقوات المسلّحة مجدداً على أجهزة الاستخبارات، متسائلاً إن لم تكن هي نفسها سرّبت الوثائق في واشنطن. وقال: «أعتقد أنه أمر مخزٍ، مخزٍ، أن تسمح وكالات الاستخبارات (بنشر) معلومات تبيّن أنها مغلوطة وزائفة»، مضيفاً أن «هذا من الأمور التي كانت ألمانيا النازية تفعلها».
وردّ البيت الأبيض، معتبراً أن هذه الانتقادات «غير حكيمة إلى حد بعيد»، وفق ما أعلن المتحدث باسمه جوش إيرنست. أما في الكونغرس، فقد واصلت المعارضة الديموقراطية انتقاداتها، وقال النائب جيم ماغوفيرن إن «ترامب يرفض القول ما إذا كان فريقه قد أجرى اتصالات مع روسيا خلال الحملة»، وفق ما ورد في الوثيقة.
مع ذلك، كان الحدث البارز خلال المؤتمر الصحافي إقرار ترامب، للمرة الأولى، بأن روسيا تقف خلف عمليات القرصنة المعلوماتية التي استهدفت الحزب الديموقراطي وحملة منافسته هيلاري كلينتون. وقال: «في ما يتعلق بالقرصنة، أعتقد أنها كانت روسيا»، إلا أنه تدارك على الفور، مضيفاً: «لكنني أعتقد أيضاً أننا تعرّضنا للقرصنة من دول أخرى وأشخاص آخرين».
ورغم ذلك، تمسّك بموقفه الداعي إلى تقارب مع موسكو. وقال إن «روسيا يمكنها أن تساعد في محاربة داعش، وبالمناسبة هذا الأمر معقّد». وتساءل في الوقت نفسه: «هل ستكون هيلاري (كلينتون) أكثر صرامة مني مع بوتين؟».
من جهة أخرى، أعلن ترامب أمام أكثر من 250 صحافياً، خلال المؤتمر الذي استمر نحو ساعة، أنه سيعهد بإدارة المجموعة العائلية إلى ابنيه إريك ودونالد جونيور، وسيتخذ تدابير إدارية أخرى بهدف منع قيام تضارب مصالح مع مهماته الرئاسية. وأنهى مؤتمره بكلمتين، استحوذتا على انتباه المغرّدين على موقع «تويتر»، هما: «أنت مطرود»، الشعار الذي استخدمه خلال عمله مضيفاً لأحد البرامج التلفزيونية، وكرّره أمس في سياق مناقشة خطته لترك مشاريعه التجارية لابنيه. وفيما بدا واثقاً من فوزه بولاية ثانية، قال: «أتمنى أن أعود بعد ثماني سنوات وأقول: لقد قمتما بعمل جيد»، مضيفاً: «غير ذلك، إذا قاما بعمل سيئ، سأقول: أنتما مطرودان».

كرّر ترامب اتهام إدارة
أوباما بأنها وراء ظهور «داعش»

مؤتمر ترامب الذي يمهّد لدخوله إلى البيت الأبيض، في 20 كانون الثاني الجاري، سبقه خطاب وداع «مؤثر»، ألقاه أوباما في شيكاغو وحضره نحو 20 ألف شخص. حاول خلاله طمأنة مؤيديه الذين لا يزالون تحت تأثير الانتخاب غير المتوقع لترامب، بإشادته بالتقدم الذي حققته إدارته، وبثقته القوية في قدرة الشعب الأميركي على التقدّم. ومع أن أوباما لم ياتِ على ذكر ترامب بالاسم، إلا أنه وجه إليه بعض التحذيرات، خصوصاً في مسألة التغييرات المناخية. وقال: «يمكننا ويتعيّن علينا أن نناقش الطريقة المثلى للتصدي لهذه المشكلة».
وأكد أوباما أن الولايات المتحدة، هي اليوم «أفضل وأقوى» مما كانت عليه عندما اعتلى السلطة قبل ثمانية أعوام. وشدّد على الإنجازات التي تحققت خلال ولايتيه المتعاقبتين، معدداً خصوصاً خلق الوظائف وإصلاح نظام التأمين الصحي وتصفية أسامة بن لادن.
في غضون ذلك، تواصلت جلسات الاستماع في الكونغرس لتثبيت تعيين مرشحي ترامب للإدارة المقبلة. ومثل أمس وزير الخارجية المرتقب ريكس تيلرسون، أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ. وفي محاولة لتقليص وقع الاتهامات التي تطاوله بشأن علاقته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال إن روسيا تشكل خطراً دولياً، مشيراً إلى أن أنشطتها الأخيرة «تتنافى» مع المصالح الأميركية. وأكد تيلرسون أنه سيتبنّى، في حال تثبيته في منصبه، سياسة خارجية أكثر تشدداً ممّا كانت عليه في السنوات الأخيرة.
فضلاً عن ذلك، كان تيلرسون أكثر حذراً من ترامب عند التطرّق إلى «حلف شمال الأطلسي». ففيما كان الرئيس المنتخب قد انتقد آلية عمل «الحلف»، قال تيلرسون إن «من حق حلفائنا في الحلف الأطلسي أن يقلقوا من بروز روسيا مجدداً». وأضاف أن «روسيا اليوم تطرح خطراً، لكنها لا تتصرف بشكل لا يمكن التكهن به لتحقيق مصالحها».
من جهة أخرى، هاجم تيلرسون الصين، معتبراً أن القوة الآسيوية تلاحق «أهدافها الخاصة»، ولم تساعد بما يكفي في ضبط كوريا الشمالية. وقال إن بكين «لم تكن شريكاً أهلاً للثقة لاستخدام نفوذها بهدف احتواء كوريا الشمالية» وأنشطتها النووية، معتبراً أن أهداف الصين كانت أحياناً «تتناقض مع المصالح الأميركية».

عدد القراءات : 3586

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider