دمشق    29 / 04 / 2017
خسائر الحرب المهولة: القدرة الشرائية انخفضت 90%  الاستخبارات الإسرائيلية: الوجود الإيراني في سورية أكثر ما يشغلنا  «حظر الكيميائي» تنتظر «تأمين» بعثتها إلى خان شيخون  صراع الذئـاب في الغـوطـة الشرقيـة بالتفاصيـل  من سيراقب الحدود السورية التركية ؟!  ترامب يطالب بالمال من الشعب السعودي و لكن لماذا ؟!  بالتفاصيل: الخطة الاسرائيلية لتقسيم سوريّة لأربع دويلات وتفتيت جميع الدول الـ”جارة”  بداية العد التنازلي لتحرير القابون شرق دمشق !!  أثارت ضجة في سورية.. وفاة عروسين صباح يومهما الأول والسبب؟!  الهجوم الاستراتيجي الشامل وربيع فيتنام العربي...!.. بقلم: محمد صادق الحسيني  هل يستقيل ميرلو لإنقاذ الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية؟!!  كل أوروبا تنتخب في صناديق الإقتراع الفرنسية..بقلم: أمين أبوراشد  فرنسيس وتواضروس يوقعان اتفاقا تاريخيا حول “سر المعمودية”  واشنطن بصدد فرض عقوبات على بيونغ يانغ قد تطال بكين  كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة وواشنطن تؤكد فشلها  إغلاق مطار أبها السعودي إثر انزلاق طائرة  ترامب يؤكد حق الأمريكيين في حيازة السلاح  بابا الفاتيكان معانقا شيخ الأزهر: لا نخلط بين الإيمان والكراهية  خلاف أممي حول حل أزمة كوريا الشمالية  الخارجية الروسية: الاتهامات الفرنسية للحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون متناقضة ومثيرة للشكوك  

أخبار عربية ودولية

2017-04-21 08:29:34  |  الأرشيف

كفريا والفوعة "تفرجان" عن القطريين المحتجزين في العراق


قال المستشار الإعلامي لوزير الداخلية القطري وهاب الطائي إنّه سيتم تسليم القطريين الـ26 إلى السفير القطري بعد انتهاء التدقيق.
وأكد مراسل الميادين في العراق إطلاق سراح المحتجزين من العائلة الحاكمة القطرية، وذلك بالتزامن مع دخول أهالي كفريا  والفوعة إلى حلب.


ويبلغ عدد المحتجزين القطريين 26 محتجزاً بينهم أفراد من الأسرة الحاكمة تسلمّهم وفد قطري رسمي.

وفيما أعلن مصدر للميادين أن الحكومة العراقية لم تتدخل في موضوع إطلاق سراح المختطفين، فإن "كتائب حزب الله العراق" لعبت دور الوسيط بين الجهة  المحتجِزة وبين المفاوضين القطريين.

 وأعلن مصدر مطلع للميادين أن "لا صحّة لأية معلومة حول دفع فدية أو كفالة لإطلاق سراح القطريين المحتجزين، وأن الهدف من عملية احتجاز القطريين قبل نحو سنة لم يكن بهدف الحصول على المال"، مضيفاً أن "لا وجود لأي طرف ثالث في عملية التفاوض وهي تمّت فقط  بين الجهة الوسيطة والدوحة لإطلاق سراح المحتجزين".


وتمّ العثور على أجهزة اتصالات متطورة ومبالغ مالية كبيرة، كانت بحوزة القطريين المحتجزين عند احتجازهم حيث تم استجوابهم.

وقال المصدر للميادين إن الجهة المحتجِزة ربطت إطلاق القطريين لديها، بإخراج أهالي كفريا والفوعة بريف إدلب في سوريا.

وكان قد تمّ الوصول إلى مراحل متقدمة من المفاوضات مع الجهة المحتجزة داخل العراق، إلا ان تفجير الراشدين في حلب أخّر المفاوضات.

وحُمّل الجانب القطري مسؤولية إعاقة اتفاق البلدات الاربع بعد تفجير الراشدين.

ونقل المصدر عن الوفد القطري تأكيده أن الدوحة دفعت مبالغ طائلة للإفراج عن المحتجزين لكنها قوبلت بالرفض.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد كشفت أن المفاوضات بشأن الخطة التي تقضي المرحلة الأولى من أهالي كفريا والفوعة في محافظة إدلب السورية، توقفت إلى حين أدرجت ضمنها مسألة مصير أمراء قطريين يتحدّر غالبيتهم من العائلة الحاكمة اختطفوا في العراق، مشيرة إلى أن الهجوم الانتحاري في الراشدين أخّر العملية لكنه لم يعرقلها بشكل كامل.
 

عدد القراءات : 3384

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider