دمشق    23 / 07 / 2017
مقتل أحمد الفليطي بصاروخ من "النصرة" في وادي حميد  أكدت لكوادر «السورية للتنمية» أن التنمية ثقافة تبدأ بالحوار وتقود إلى المشاركة الحقيقية … السيدة أسماء: حان الوقت لننطلق ونعمّر سورية  «أحرار الشام» تنعى نفسها باتفاق معبر باب الهوى  واشنطن تستدرك: توقفنا عن دعم الميلشيات «المعتدلة» في سورية  المساعدات إلى الغوطة ليست الأولى  بعد أن سقطت نارياً: الجيش يستعد لاقتحام السخنة  حجب الثقة عن رئيسة مجلس الشعب: هل يؤسس لمرحلة جديدة في التعاطي؟  ساعة الحسم دُقت في الرقة ...الجيش يقض مضاجع الإرهابيين  ماذا حدث في المصرف الزراعي في اليعربية؟..40 مليون ليرة تختفي بوضح النهار!  جرود عرسال مقبرة فلول الإرهاب..بقلم: عمر معربوني  معركة عرسال وأعداء حزب الله  مصدر سعودي رفيع: بن نايف أدمن الكوكايين والملك لا يعتزم التنحي قريبًا  لماذا تعتقل تركيا أشخاصا يرتدون قمصانا تحمل كلمة بطل؟  كيف “استسلم” ترامب لبوتين؟.. بقلم: جورج عيسى  اتفاق وشيك..كوريدور تجاري جنوب سورية  خريطة الصراعات والمؤامرات العائلية بين حكام قطر والإمارات والسعودية  الكرملين يرد على مناقشة قانون أمريكي لفرض عقوبات على روسيا وإيران  الأردن يدعو لاجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن القدس  بيع "السبايا" من جديد في العراق!  معضلة جثث الدواعش في ليبيا  

أخبار عربية ودولية

2017-07-17 06:51:16  |  الأرشيف

صحيفة "عكاظ": حالة القطريين اليوم مثل حالة العراقيين قبيل سقوط صدام

اعتبر الكاتب الصحفي هاني الظاهري أن المشاهد التي تبثها وسائل الإعلام الرسمية القطرية وإعلام الظل التابع لها من قلب الدوحة مشابهة جداً للمشاهد التي كان يبثها التلفزيون الرسمي العراقي في الأسبوع الذي سبق دخول القوات الأمريكية إلى العاصمة العراقية بغداد.
وأشار الظاهري في مقالته التي نشرتها صحيفة عكاظ السعودية اليوم، إلى جموع المواطنين المساكين والمقيمين وهي تتحلق حول صورة جدارية للشيخ تميم بن حمد وتقبلها وتكتب عبارات التأييد والموالاة عليها. على حد وصفه.

ولفت الظاهري إلى أنه وطوال ذلك الأسبوع كان التلفزيون العراقي الحكومي يُصور مشاهد من شوارع مدن عراقية يقبل فيها المواطنون العراقيون صور صدام على الجدار، ويعانقون تماثيله أمام الكاميرات. ولكن بمجرد دخول أول دبابة أمريكية وسط العاصمة بغداد اختلف الأمر تماماً، إذ توجهت تلك الجموع إلى تماثيل صدام لإسقاطها والرقص فوقها فرحاً.

مبيناً أن ذلك المشهد لا يمكن نسيانه "ولم تمض ساعات قليلة حتى دُمرت كل تماثيل صدام وحطمت الجداريات التي رسمت له".

وشبّه الكاتب ماحدث في بغداد قبل أسبوع من سقوط صدام حسين، وما يحدث اليوم في العاصمة القطرية الدوحة بأنه "ليس سوى سلوك اجتماعي في غاية الارتباك يُعبّر بشكل حقيقي عن مدى الخوف والقلق الشديد الذي يعيشه القطريون لا الموالاة والتأييد للحكومة كما يعتقد الحاكم وحاشيته".

وأضاف الظاهري:

فالناس عندما يقلقون على مصيرهم بشدة يحاولون إظهار العكس بشدة أيضاً وهذا ما حدث في ليبيا قيبل سقوط القذافي.

وأستدرك قائلاً: اليوم وبعد فشل المساعي الوساطة الكويتية وفشل وساطة وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون وعودته إلى واشنطن بخفي حنين مصحوباً باعتراف وتعهد خطي قطري بوقف تمويل الإرهاب تحت مسمى "مذكرة"… أصبح من الواضح أن المشاهد التي تحدثت عنها ستزداد بشكل كبير في الداخل القطري نظراً لتزايد المخاوف الشعبية من المصير المجهول المنتظر ووصول حكومة الدوحة إلى حافة هاوية سحيقة اسمها "العزلة الطويلة" التي لا يمكن أن يستمر معها النظام الحاكم وإن تماسك لشهر أو لشهرين.

وفي عبارات ساخرة له كتب الظاهري: سوف تُطبع صور الشيخ تميم ووالده على أكياس الخبز والطماطم وعبوات الحليب وتتكسب وكالات الدعاية والإعلان من نصبها على لوحات الطرق والجدران المتاحة، ولكن المواطن القطري المغلوب على أمره لن يستمر في تقبيلها بعد أشهر عندما يتأكد من أنه لا وجود لبارقة أمل تعيده إلى محيطه الخليجي، وعندها سيستيقظ النظام الحاكم في الدوحة على الحقيقة التي لا يزال يهرب منها ويُقرر الانصياع لمطالب الجيران لكن بعد فوات الأوان.  

عدد القراءات : 3432

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider