دمشق    25 / 06 / 2018
الأردن لا يريد لاجئين سوريين جدداً!  تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين  انتخابات تركيا: أردوغان (دائماً) الزعيم الأوحد  الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 8 فلسطينيين بينهم طفلان في الضفة الغربية  الإعلان رسميا عن فوز أردوغان في الانتخابات التركية  ترامب يضيّق الخناق على الشركات الصينية  البنتاغون يحاكي مواجهة روسية أوروبية ويخرج باستنتاجات محبطة  مرشح "حزب الشعب الجمهوري" الخاسر في السباق الرئاسي التركي: الانتخابات "غير نزيهة" وتلطخت بالدماء  طهران تطالب بتدخل المنظمات الدولية العاجل في اليمن  وزير الأمن إيراني: سنضاعف أنشطتنا النووية في هذه الحالة  "تحالف واشنطن" يجلي بالمروحيات متزعمين اثنين من "داعش" في منطقة تويمين على الحدود السورية العراقية  لافروف وظريف يبحثان الصفقة النووية الإيرانية هاتفيا  مصدر عسكري: تنظيم جبهة النصرة يستمر بارتكاب الجرائم وترويع المواطنين في الجنوب السوري  بيسكوف: موعد زيارة بولتون لروسيا لم يتم تحديده  الوز في مجلس الشعب: إصدار أسماء الدفعة الثانية من الناجحين بمسابقة التربية للفئة الأولى مطلع تموز  بيسكوف: بوتين ينظر إلى مستوى شعبيته من منظور براغماتي  موغيريني مشيدة بالعلاقات بين الاتحاد الأوروبي والناتو: قررنا رفع مستوى تعاوننا  إيطاليا ستوقع فقط مقترحات محددة بشأن المهاجرين في قمة الاتحاد الأوروبي  ظريف يبحث مع المقداد التطورات الميدانية والسياسية والقضايا ذات الاهتمام المشترك  

أخبار عربية ودولية

2017-10-13 07:15:09  |  الأرشيف

ما هي خيارات ترامب للانسحاب من الاتفاق النووي؟ ‬

يستعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم لسحب المصادقة على الاتفاق النووي الإيراني أمام الكونغرس الأميركي، لكن سحب المصادقة والانسحاب من الاتفاق هما شيئان منفصلان، وتبقى الأسئلة:
هل ستنسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني؟‬
يرمي ترامب بإعلانه سحب المصادقة الكرة بملعب المشرعين، ويعطيهم 60 يوماً للتصرف، لكن هذا لا يعني أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق، لأن الطريق الوحيد لذلك سيكون بإعادة فرض أميركا للعقوبات التي كانت قد علقتها عام 2005 بعد توقيعه، ومن غير الواضح بعد إن كانت واشنطن ستفعل ذلك.‬
على أي أساس سيسحب ترمب مصادقته للاتفاق؟‬
ومن المفترض أن ترامب إما سيخبر الكونغرس أن إيران غير ملتزمة بشروط الاتفاق، أو أن الاتفاق لم يعد في مصلحة الأمن القومي الأميركي، أو كليهما. لكن هذه الخطوة بحد ذاتها مثيرة للدهشة كما تقول كيلسي دافنبورت، العاملة ضمن جمعية الحد من انتشار الأسلحة، وقالت إن الرئيس قام بالمصادقة على الاتفاق أمام الكونغرس أكثر من مرة منذ توليه الرئاسة، وتابعت: “ليس هناك أي سبب منطقي لسحب المصادقة، حيث إن إيران ملتزمة بالاتفاق ليس فقط حسب المفتشين الدوليين وحسب الاتحاد الأوروبي، بل أيضاً حسب وزير الخارجية الأميركية نفسه”.
وما هي الخيارات المتوفرة أمام الكونغرس بعد سحب ترامب لمصادقته؟‬
أمام الكونغرس 3 خيارات هي: إما إعادة فرض العقوبات ذاتها التي علقت بعد الاتفاق، أو فرض عقوبات جديدة غير مرتبطة بالبرنامج النووي، أو عدم التصرف إطلاقاً. وتابعت دافنبورت: “يبدو أن الكونغرس لا يريد الخوض في الخيار الأول، فليس هناك أصوات كافية لإعادة فرض العقوبات، حيث يعترف الديمقراطيون ومعهم مجموعة من الجمهوريين بأن إعادة فرض الولايات المتحدة للعقوبات يعني أن واشنطن ستلام على انهيار الاتفاق، والكونغرس لا يريد أن تكون الولايات المتحدة هي اللاعب الذي يخرق الاتفاق أولاً”.
ماذا عن فرض عقوبات جديدة؟‬
جوناثان شانزر وهو باحث كبير في معهد حماية الديمقراطيات يقول إن “فرض عقوبات غير متعلقة بالبرنامج النووي، إضافة إلى الضغط على الأوروبيين قد يدفع الأطراف إلى الطاولة مرة أخرى لمعالجة التخوفات الأميركية، وهذه هي النتيجة المبتغاة”. لكن هذا الخيار معقد، حيث إن الولايات المتحدة لا تستطيع إعادة فرض نفس العقوبات المعلقة بحجج جديدة. لأن هذه العقوبات المعلقة مرتبطة بقدرة أطراف غير أميركية، مثل البنوك والشركات الأوروبية والصينية والروسية بالتعامل مع إيران. بالتالي ستضطر واشنطن إلى التفكير بعقوبات جديدة وفعالة.‬
ما هو الخيار الأكثر واقعية؟‬
الخيار الثالث، أي عدم التصرف الفعلي، قد يتمثل في عقد الكونغرس لجلسات استماع والتصويت على قوانين غير ملزمة “رمزية” ليس لها أثر حقيقي على التزام الولايات المتحدة بالاتفاق.‬
ما هو هدف ترامب النهائي؟‬
في نهاية المطاف الرئيس ترامب يريد أن يضغط على إيران للموافقة على إضافة شروط على الاتفاق تتعلق بالبرنامج النووي والتدخل الإيراني في الشرق الأوسط وبقدرة إيران الصاروخية. لكن المراقبين يقولون إن استخدام العصا بدون الجزرة قد لا يكون كافياً لإقناع طهران القبول بذلك.‬

عدد القراءات : 3699
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider