الأخبار |
ما دور السخرية في العلاقة الصحية بين الشريكين؟‎  كيف تتعرف على هوية مرسل البريد الإلكتروني "المجهول" في خطوات بسيطة  دراسة تحذّر الحوامل من الولادة القيصرية.. إليكِ السبب!  إيكاردي يقتل ميلان في الديربي  الدفاع الروسية: انتهاكات مستمرة لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب  الخطوط الجوية العراقية تنفي الأنباء حول سقوط إحدى طائراتها  اللجنة الوزارية المكلفة بحث مشكلة الفيضانات بدمشق وريفها: تنفيذ حلول إسعافية فورية  التطورات في سورية و قضية الخاشقجي أهم محاور اتصال ترامب - أردوغان  سيناتور أمريكي: انسحاب واشنطن من "معاهدة الصواريخ" سيزيد من عزلتها دوليا  مصر تصدر بيانا حول "سرقة أعضاء" سائح بريطاني توفي بالغردقة  مقتل 19 شخصا بتصادم حافلتين في باكستان  لوبيتيجي على أعتاب الإقالة  تشيلسي يسحب البساط من تحت أقدام سانشيز لصالح هازارد  المقداد: سورية لم ولن تستخدم الأسلحة الكيميائية وملتزمة بتحقيق الأمن والسلم الدوليين  مسؤولة أممية: 88% من المهجرين السوريين في لبنان يريدون العودة  بريطانيا وفرنسا وألمانيا: لا شيء يبرر مقتل جمال خاشقجي وندين هذا العمل بأشد العبارات  ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي  ميركل تعلن تعليق توريد الأسلحة للسعودية على خلفية مقتل خاشقجي  وزارة التجارة.. لا يوجد أي مؤشر لارتفاع الأسعار بعد فتح معبر نصيب  السوريون يدفعون كل يوم 9 ملايين ليرة لشراء الحظ     

أخبار عربية ودولية

2018-06-13 13:31:01  |  الأرشيف

كيف قررت الولايات المتحدة وتركيا مصير الأكراد..

خلال لقاء يوم 4 يونيو في واشنطن بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الأمريكي مايك بومبيو تم توقيع "خارطة الطريق" حول منبج السورية. وتشمل هذه الخطة انسحاب المجموعات الكردية المسلحة المرتبطة مع حزب العمال الكردستاني من المدينة. ووفقا لنية واشنطن وأنقرة، سيتم استبدالها بجماعات التركمان والعرب الموالية لأنقرة، والتي ستسيطر على منبج والمناطق المحيطة بها.
 مع ذلك، ينبغي النظر إلى لقاء وزيري الخارجية للولايات المتحدة وتركيا في السياق العام لتطور الأوضاع في الشرق الأوسط.
إن التصريحات التي أدلى بها جاويش أوغلو خلال المؤتمر الصحافي عقب المحادثات تؤكد التوصل إلى حل وسط بشكل مبدئي بين أنقرة وواشنطن بشأن سورية. فيما يلي بعض النتائج.
أولا، قال جاويش أوغلو إن "خارطة الطريق" حول منبج سيتم تحقيقها في مناطق سورية أخرى أيضاً. يشير هذا التصريح إلى أن أنقرة لا تنوي التخلي عن إنشاء المنطقة العازلة على طول الحدود التركية السورية وذلك من أجل منع الهجمات المحتملة على تركيا من قبل الأكراد السوريين. ووفق المخطط سيتم تعبئة هذه المنطقة بالتركمان والعرب ومن غير المستبعد وجود الأكراد غير المرتبطين بحزب العمال الكردستاني.
ويعني ذلك أنه يجب على وحدات حماية الشعب الكردية  الابتعاد عن الحدود إلى داخل سورية. وبالطبع سيؤدي هذا الأمر إلى انتقال الأحياء الكردية التقليدية تحت سيطرة القوات التركية وطرد السكان الأكراد منها.
من الواضح أن تنفيذ مثل هذه الخطة مستحيل دون دعم من الولايات المتحدة التي اعتمدت على الأكراد في حربها ضد تنظيم داعش.
كما يبدو بعد توظيف وزير الخارجية الجديد، بدأ دونالد ترامب تحقيق النهج السياسي الجديد حول الشرق الأوسط والذي ينص على رفض تقديم الدعم للأكراد.
يجب الإشارة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية التي تضم الأكراد بشكل عام لعبت دورا هاما في الحرب ضد تنظيم داعش في شرق سورية. ولكن بعد هزيمة الإرهابيين تم فقدان الحاجة إلى الأكراد ما يسمح للولايات المتحدة بتقديم مصيرهم لتركيا في اطار المساومات على تقسيم النفوذ في سورية.
في هذه الظروف من غير المرجح أن يجد الأكراد مكانا في هذه المنطقة التي سيسيطر عليها أتراك وأمريكيون. ومن السذاجة الاعتقاد بأن تركيا ستسمح لأعدائها القدامى بالحفاظ على السيطرة على حقول النفط في شرق سورية.
مع ذلك، ووفق المخطط سيتم استبدال الأكراد في شرق سورية بـ "الجيش السوري الجديد"، الذي تقوم الولايات المتحدة بتشكيله بنشاط في قاعدتها "التنف" التي تقع في جنوب سورية. إذا اقتضت الضرورة فتعمل هذه المجموعة مع "الجيش السوري الحر" الذي تسيطر تركيا عليه.
أما تغيير موقف واشنطن إزاء القضية الكردية فهو يتعلق بتصريح وزير الخارجية التركي حول استعداد بلاده لشراء أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية.
اعتبرت عرقلة تعزيز التعاون بين تركيا وروسيا في الشرق الأوسط هدفاً أساسياً لواشنطن في الأشهر الأخيرة. وتشير عن ذلك اتفاقية بين الدولتين لشراء منظومة "إس-400" الروسية والتي أصبح منعها أمراً مبدئياً للولايات المتحدة وأمراً شخصياً لدونالد ترامب.
الزعيم التركي رجب طيب أردوغان مشهور بقدراته على تنفيذ المناقصات، إذ نجح في مساومة مع واشنطن، التي حاولت الحد من نفوذ موسكو في الشرق الأوسط، وأجبر ترامب على بيع تركيا منظومة "باتريوت" التي عزفت أنقرة الحصول عليها منذ سنوات.
إذاً أصبح الأكراد طرفاً خاسراً بعد عقد هذه الصفقة، وبقي أكراد وحدهم في مواجهة العنف التركي. أما تركيا فهي أكبر مستفيد على أية حال. إذا لم تلتزم الولايات المتحدة بوعودها حيال مواصلة دعم الأكراد ستعود أنقرة إلى اتفاقيتها مع روسيا. وإذا غادر الأكراد منبج والمناطق الأخرى فسوف تحصل تركيا على أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية وتفقد العلاقات مع موسكو بدون ندم.
مريام الحجاب
عدد القراءات : 3296
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3411
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018